زياد العناني

شريط الاخبار:

    زياد العناني

    أرشيف الكاتب

    • المصيدة 24 أغسطس 2011
      يبدو أن النيات السيئة لأميركا لم تأخذ في الحسبان مقتل أكثر من 2000 مواطن سوري، ولم تخف على الدم السوري مقارنة بخوفها على الدم الإسرائيلي، وها هي الآن تطلب من بشار الأسد «التوقف عن رئاسته»، بعد أن تأخر الوقت وحل الخراب والدمار في كل المدن
    • وقفة أخلاقية 17 أغسطس 2011
      ثمة موقف أخلاقي يجب أن تعلنه الأنظمة العربية التي تعتقد أنها ملكية أو ديمقراطية أو شبه ديمقراطية يؤكد أنها مع الشعوب العربية، وليست مع الأنظمة القمعية في كل من ليبيا واليمن وسورية. ليس كافياً أن يتم استدعاء السفراء للتشاور ولا يمكن أن
    • الخلايا العائمة 10 أغسطس 2011
      كنا نحسب أن مصطلح الخلايا النائمة يخص تنظيم القاعدة، حتى كشف ربيع الثورات العربية عن خلايا أخرى تخص الأنظمة الشمولية تزرع في وظائف عدة، منها الإعلام بهدف التورية، وقلب الصور، واستبدالها بصور أخرى. قبل أيام خرجت مجموعة من الصور التي تصور
    • ثمة أصوات سياسية ما انفكت تعتبر أن التجهم هو الأساس في فعل المقاومة، وأن الواقع العربي يحتاج إلى المشاعر المتألمة أكثر من حاجته إلى الفرح، مقسمة العاطفة الإنسانية بين رقص على الجراح، أو جلوس على باب المقبرة. ولأننا جزء من أمة تحتفي
    • عضّ الأصابع 27 يوليو 2011
      أخذ ربيع الثورات العربية جملة من المسارات الناشئة بعد الحالتين التونسية والمصرية لأسباب عدة، منها التدخل الأجنبي، والمفاوضات الميتة، ومحاولة بعض الدول الكبرى تبريد الأحداث بناءً على معطيات تفرضها مصالحها الخاصة لا غير. صحيح أن الشارع
    • مدير ومخرج مسرحي 20 يوليو 2011
      ثمة دور بدأ يظهر جلياً في ساحات التغيير العربية، لم نكن نعلم أنه موجود من قبل، وهو دور مدير الأمن العام الذي صار مخرجاً مسرحياً يمكن له أن يفبرك مسرحية كبرى في سويعات، وينجح في وقف المسيرات والتظاهرات الاحتجاجية المطالبة بالإصلاح السياسي،
    • مفهوم الوطن 13 يوليو 2011
      لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نجد تعريفاً جامعاً ومتماسكاً لمفهوم الوطن، حتى إن تحدثنا عن الارتباط التاريخي بالأرض ومسقط الرأس أو البيت كما هو في اللغة الإنجليزية، أو جهة الانتماء عند الكثير من الشعوب المتمدنة، والشعوب البدائية، على حد
    • عين ثالثة 06 يوليو 2011
      نسمع عن سوء استخدام السلطة بعد أن تتكشف فضيحة ما، كأن السلطة في العديد من البلدان العربية تستخدم بعكس السوء أحياناً، إلى الحد الذي بتنا لا نفرق فيه بين رجل الدولة أو صاحب المصرف العائلي، بعد تصاهر المالي مع السياسي، نسمع بحزن وربما بخجل عن
    • كان وأخواتها 29 يونيو 2011
      في الدرس اللغوي تُعد «كان وأخواتها»، من الأفعال الناقصة، وقد سميت ناقصة لأنها لا تكتفي بمرفوعها، وتحتاج مع المرفوع إلى منصوب. في الدرس السياسي كان على الرئيس المخلوع حسني مبارك أن يجلس في صدر التاريخ، أو على مقربة من أبوابه، بدلاً من
    • عصيان مدني 22 يونيو 2011
      باستطاعة الشعوب العربية المضطهدة أن تستفيد كثيراً من ثقافة العصيان المدني، وتحرج السلطات المستبدة عبر تفعيلها لهذه الثقافة، واستثمارها خياراً من خيارات المقاومة السلمية الرافضة للعنف، والساعية للتغيير بغيره من الأدوات. وتكمن قوة العصيان
    • مجالس انتقالية 15 يونيو 2011
      الذكاء السياسي الذي قاد القاضي مصطفى عبدالجليل إلى إعلان المجلس الوطني الانتقالي، ليكون واجهة لثورة 17 فبراير، التي اندلعت ضد نظام العقيد معمر القذافي، يجب أن يعمم في ربيع الثورات العربية، ليكون المجلس بمثابة الممثل الشرعي أو الحكومة
    • وسائط مفتقدة 08 يونيو 2011
      في دول الغرب يستقيل الحاكم أمام أي هفوة أو احتقان سياسي أو حتى إذا وعد بإصلاحات سياسية ولم يستطع تحقيقها في برنامجه السياسي. في دول العالم المتحضر يعتبر الحاكم نفسه خادماً حقيقياً للشعب ويعرف سلفاً أنه يمكن أن يقذف بالبيض الفاسد والبندورة
    • أزمة التكوين 01 يونيو 2011
      حين يقول الرئيس الأميركي باراك اوباما إن « حدود الدولة الفلسطينية الموعودة لا تعني بالضرورة حدود عام 1967 »، نقول إن اوباما ليس اوباما وان أميركا ليست أميركا، وان اسرائيل بما فيها من مستوطنات ومعسكرات ليست اسرائيل، وان الهدم، بحسب مفهوم
    • شعراء الأنظمة 25 مايو 2011
      بعد جهد نجح أطباء أردنيون في زراعة لسان الشاعر اليمني وليد الرميشي من دون أن يدري أحد إن كان اللسان العائد هو نفسه أم أنه قد تكلل بجزء جديد. لم يك لسان الرميشي الذي تعرض للبتر لسانا عاديا ولو كان كذلك لما استفز بتره الرئيس اليمني علي
    • لا حوار 18 مايو 2011
      منذ بداية العام ونحن نرى كيف انكشف الحكم الجمهوري العائلي، وكيف أصبح فك الارتباط بينه وبين الشعوب ناجزاً في أكثر من بلد عربي. ثمة سقوط فيزيائي يعيشه هذا الحكم «الجمهوعائلي» يتمثل الآن في اعتراف بعض أفراده بأن أمننا من أمن إسرائيل، وأن
    • رياح الحرية 11 مايو 2011
      ليس لشبكة القاعدة علاقة تذكر بثورات العرب الأخيرة، ومن غير المعقول أن يقول باحث أو مفكر إنها المساهم الرئيس في تغيير قواعد اللعبة السياسية في الشارع العربي واحتداماتها المركبة. ثمة رياح هبت من جهات عدة، والصحيح أنها رياح الحرية التي راحت
    • يؤكد الإعلام العربي الجديد الآن تمدد سلطته التي لا تكمن في فضح كارثة الاستبداد الموجودة في بعض الأنظمة الشمولية من خلال الحوارات الاستفزازية والبرامج الوثائقية فقط، وإنما في سرعة وصوله إلى بؤرة الحدث وصياغة الخبر ضمن خطاب مناهض لكل نظام
    • لم أر في حياتي مشهداً تجتمع فيه الشفقة مع التشفي مثل المشهد الذي ظهر فيه رئيس ساحل العاج السابق لوران باغبو، شبه عارٍ في أحد الفنادق، بعد اعتقاله على يد القوات الموالية للرئيس المنتخب والمعترف به دولياً الحسن وتارا. وعلى الرغم من أن مشهد
    • التصرف بالمغامرة 20 أبريل 2011
      تكشف أرقام الأشهر العربية، وما وقع فيها من ثورات سلمية، عن سقوط بعض الأحزاب والأيديولوجيات التي استكانت، وشكلت مع السلطات حالة من الاستعصاء السياسي امتدت منذ بداية القرن الماضي إلى الوقت الحالي. لقد ظلت الماركسية والشيوعية والناصرية
    • هشاشة الدومينو 13 أبريل 2011
      يبدو أن واضعي السم الأسود في قهوة الكواكبي بعد تعريته لطبائع الاستبداد لم يذهبوا في طيات التراب وظلوا لأكثر من قرن أحياء وبمعابر مفتوحة تطل على ساحات التصفية وتمارس اغتيال الوعي ورسم السياسات بالدم، الذي قال نيتشه إنه «أسوأ شاهد على
    • بالاستناد إلى كل الشرائع القديمة والجديدة يتوجب القول إنه لا يجوز أن يقتل شخص لأنه يحتج على السياسات الحكومية ويطمح إلى التغيير. يقال بكل صلف إن استخدام القوة في فض الاعتصامات وإصابة المعتصمين يتم من أجل البلاد! ويقال أيضاً إنه يتم في
    • طهارة الأسلحة 30 مارس 2011
      لم يتوقع المواطن العربي أن يأتي اليوم الذي يرى فيه أن الأسلحة التي كانت تشترى بماله، بحجة حماية التراب الوطني، والتصدّي للعدو والتوازن الاستراتيجي والحروب الباردة والساخنة، سوف ترتد إلى صدره، وليس إلى صدور الأعداء. مليارات عربية كثيرة تم
    • التخويف 23 مارس 2011
      يبدو أن بعض البلدان لا تقوم على منطق حضورها التاريخي أو السياسي، وإنما على مزاعم وحملات من التضليل والتزييف العلني المبثوث في إعلامها. كل بلاد يعتقد نظامها السياسي أنه أكبر منها ليست بلاداً، حتى لو استقلت وأخذت تضاريسها على الأطلس وصارت
    • خيانة المؤتمن 16 مارس 2011
      كنا نحسب أن الفساد مجرد حالة استثنائية قد تحدث في مناطق الإدارة بين الحين والآخر، وإن شطّ بنا الظن نقول إنه قد يتعلق بالواسطة والمحسوبية والتحايل على القوانين والأنظمة. كان الفساد أقل حجما، وكنا نتندر حول فساد أحد «الحيتان»، وكيف ملأ حافلة
    • ممر آمن 09 مارس 2011
      كل المعطيات تؤكد أن بعض النظم العربية ستظل لاهية وتناور في لعبة الإصلاح، على الرغم من أن وضعها الحالي يدعو إلى التفكير في ممر آمن تخرج عبره بسلام من بلدانها إلى ملاجئ الغرب أو صقيع المصارف الغربية. منذ ثورة الياسمين التي لم تبرد بعد حدثت
    • بات في حكم المؤكد أن وجود بعض رموز النظام العربي لا يقوم إلا على تدوير المناكفة والتعايش معها، في ظل الوجود ضمن كتلة من التجاهل تعيش على وهم اسمه «مديونية المعنى» تنبعث من مرجعية مريضة ما انفكت ترسخ بيننا أن الزعيم هو الشعب والدولة والثروة
    • يبدو أن النظام العربي لم يعتد بعد على رؤية المسيرات السلمية التي بدأت تطوف الشوارع منددة بسياساته، بعد أن كانت هذه المسيرات في ما مضى مخصصة للتأييد والولاء، وتقوم على أكتاف فئة مستفيدة ما انفكت تحاول نفي الآخر الشعبي وإنكاره، غير أن هذا
    • شعوب مخلوعة 16 فبراير 2011
      إلى الآن لم يخضع موضوع التشبث بالسلطة والاستحواذ الأبدي عليها للبحث، ولم يحظَ بسؤال معرفي مفصلي، يوضح تضاريس واحتدامات هذا المفهوم، الذي يرى ميشيل فوكو أنه «نمط من الفعل يقوم به البعض تجاه البعض الآخر تحت يافطة القيادة، باعتبار أن السلطة
    • الرجل «الديجيتال» 02 فبراير 2011
      في عُرف الثعالب من الليبراليين الجدد أصبح مفهوم تفكيك الدولة، وبيع مؤسساتها قطعة قطعة مجرد استثمار رابح يسهم في قوة اقتصادها. الثروات الطبيعية المكونة من الأسمنت والفوسفات والبوتاس والمياه والكهرباء دخلت صالة المزاد، وتم بيعها لمستثمرين أو
    • قطار الاحتجاج 26 يناير 2011
      قبل ربع قرن كانت أمي حين يدهمها الصداع تضع قشة صغيرة على جفنها، وبعد أن تتماثل للشفاء، كنا نسأل كيف استطاعت تلك القشة أن ترفع عتبات المؤلم من رأس أمي من غير أن نجد جواباً مقنعاً. بعد ربع قرن اكتشفنا أن أمي كانت تبدل موضع التركيز وتتحايل
    • ثمة امتحان مثير يعيشه المواطن العربي مع حكومات تهدد استقراره من خلال رفعها الأسعار أضعافاً مضاعفة، في عملية استهتار راحت تنهش حتى حاجاته الضرورية، وتتطاول على حياته، وشروط استئنافها لمصلحة حفنة من التجار المحظوظين. إن واقع الكثير من
    • كتب كثيرة تخرج الآن وهي محمّلة بكثير من الاقتراحات لحل القضية الفلسطينة بناء على حل الدولتين، وضمن دوافع لا أحد يستطيع الجزم بأهدافها من كثرة ما هي مخترقة وغامضة. في كتابه «نحو وعد بلفور جديد» يطرح د. سامي الخوالدة حل القضية الفلسطينية
    • حتمية التنوير 05 يناير 2011
      أكثر من 100 عام مرت على سؤال التنوير ومفهومه وآفاقه في الوطن العربي، وعلاقته المشتبكة والملتبسة مع الفكرين الديني والسياسي، من غير أن نصل إلى نتيجة تذكر تحدد لنا كيف بقي هذا السؤال معلقاً بكل احتداماته خارج وعينا وواقعنا، وكيف قدر له أن
    • اللاسامية 29 ديسمبر 2010
      إذا كانت إسرائيل لاتزال تجزم بأنّ اللاسامية هي التعبير عن كراهية اليهود أو الحقد عليهم، أو ممارسة التمييز ضدهم وضدّ مؤسساتهم المجتمعية والدينية من قبل بعض الإيديولوجيات الراديكالية أو الفكر الديني المتطرف، فإنها بذلك تغفل عن أنها أول من
    • قبل أيام وفي مهرجان مجاز للشعراء الشباب تعرفت إلى عدد من الشعراء الذين يحسبون على جيل الألفية الثالثة، واستمعت مثل غيري إلى قصائد قليلة، ولكنها كانت تمسك بتوهجات نص جديد وحماسة تتوثب لكي تؤكد نطقها. كانت القصائد جديدة إلى الحد الذي يمكن
    • ما وراء الكرة 15 ديسمبر 2010
      منذ بدء الوعي ونحن نعرف أن كرة القدم لعبة رياضية يتنافس فيها فريقان، وتلعب أصلاً بالأرجل، وربما بالرأس، وضمن تفاهم متفق عليه من قبل الفريقين بأن عدد الأهداف هو الذي يحدد من الفائز، وأن على الخاسر مهما كانت صفته أو خبرته أو عراقته الرياضية
    • مطفئو الحرائق 08 ديسمبر 2010
      يبدو أن إسرائيل تعودت على إشعال الحرائق في العالم العربي إلى أن نسيت تحصين نفسها، وفاتها أيضاً أن تقرأ نص الكاتب العالمي ماكس فريش «مشعلو الحرائق» لكي ترى بأي يد احترق البيت على من فيه وكيف تجلت نيران المحرقة. من العجب أن تسارع بعض الدول
    • تطبيع «الأغيار» 01 ديسمبر 2010
      بعد أن فشلت معاهدات السلام مع اسرائيل على الصعيد الشعبي، وأخفقت الجهود السياسية للدول الكبرى والصغرى في تحويلها إلى واقع قانوني، تحاول وزارة الخارجية الإسرائيلية الآن عقد مؤتمر«أدباء من أجل السلام» في مدينة حيفا يشارك فيه عدد من الكتّاب
    • العمل الملائم 24 نوفمبر 2010
      كثيرة هي الدعوات التي تتكرر الآن لاستثمار الوقت عند الشباب،أ وإحياء وتجذير قيم العمل لديهم، غير أن هذه الدعوات تذهب هدراً حين تقابلها على الطرف الآخر مواضعات جامدة لا تنبذ لعنة العيب الموجودةأ في مساحات الذاكرة الشعبية، التي تدحض إنسانية
    • شجاعة العقل 10 نوفمبر 2010
      يعيد الباحث حاتم الزهراني الاعتبار إلى الفكر في الشعر العربي في كتابه اللافت «شجاعة العقل»، ودراسته الفكر الشعري عند المتنبي، ليس لأنه ملأ الدنيا وشغل الناس، بل لأنه خرج مختلفاً من لحظة الاستعداد الفطري، وابتعد عن العفوية التي كانت مدرسة
    • ثقافة الجوع 03 نوفمبر 2010
      ثمّة أطعمة كثيرة تنتمي إلى ثقافة الجوع، بدأت بخبز الشعير وانتهت باللفت والخبيزة والملوخية وبعض الحشائش التي شاع طبخها، للحد من تداعيات الجوع، ولولا كفره لما كانت موجودة، وربما زاد حجم الجياع أكثر إلى درجة استخراج الحبوب من الروث، وتشابه
    • إدانة بصرية 27 أكتوبر 2010
      ربما كانت اللوحة التشكيلية الحديثة هي الأقل حضوراً في حمل المضامين الإنسانية اعتبارات كثيرة، منها أن قراءة اللون صعبة، وأحياناً غامضة، ومنها أن التأويل يكاد يكون هو الأهم في رسم العلاقة بين الفنان من جهة، والمتلقي من الجهة الأخرى. قبل أيام
    • العقل بالكف 20 أكتوبر 2010
      لطالما كنا نسمع ونرى المثقف العربي وهو يجابه السلطة المستبدة بإبداعه وحياته، باعتبارها محرقة للحريات جميعها، إلى أن شاءت الظروف وحدث العكس تماماً، وذلك حين خرجت السلطة لتمد يدها الطويلة وتسرق خطاب المثقفين العرب، وتقف على باب الشعب منتقدةً
    • تحصيل التقنية 13 أكتوبر 2010
      يكاد يكون بحث د. فيصل درّاج «العولمة والثقافة في عالم متغير»، الذي قدم في ندوة «الثقافة العربية» التي نظمتها مؤسسة شومان، بالتعاون مع مؤسسة العويس على مدار يومين، من أنضج الأبحاث التي تناولت سؤال العولمة والثقافة عبر مقاربات عدة. مقاربة
    • موت يعلن عن نفس 06 أكتوبر 2010
      ربما كان من المهم أن يتم الاحتفاء بالقصة القصيرة وحضورها في الأدب العربي المعاصر والانتباه إلى حيويتها، من غير أن يتم تكريس ثلاثة أيام متتالية من فعاليات «ملتقى عمان الثاني للقصة القصيرة» لإنكار موتها بناءً على سوء فهم للبنيوية قيل عن موت
    • أنفلونزا القمح 29 سبتمبر 2010
      بعد قليل يحل الاعتدال الخريفي ويبدأ الشتاء، ومع كل شتاء علينا أن نتوقع أنفلونزا خاصة تتعلق بالحيوانات أو بالطيور، تنتج وتباع ليس من قبل شركات الدواء، وإنما من قبل الدول الكبرى أيضا. ما اسم الأنفلونزا المقبلة؟ وكم مليارا من الدولارات
    • قتل بطيء 22 سبتمبر 2010
      ثمة قتل بطيء غير مشمول بمظلة «الجريمة والعقاب» يتم بحق المهمّشين تحفزه الدول من خلال ربط مصيرهم بوعود كاذبة تجعلهم يقضون العمر كله وهم يقفون على أبواب شبكات مكونة اجتماعياً بانتظار معونة أو دواء أو مسكن، وفي نهاية المطاف يجد المرء منهم
    • أوجه الخير 15 سبتمبر 2010
      إذا كانت مقولة المفكر كوستاس اكسياوس «من حق البشر أن يحلموا ويتعلقوا بأيديولوجيات تستهدف الخير»، محقة في جانب منها، فإنها تحمل في الجانب الآخر جملة من الكوارث المروعة، بسبب تعريف الخير في عالم باتت المفاهيم القائمة فيه حالياً تؤكد أن
    • «إدارة التوحّش» 08 سبتمبر 2010
      لفت الدكتور جمال الشلبي نظري إلى خطورة كتاب «إدارة التوحش»، فرحت أبحث عن مبعث هذه الخطورة، رغم أن الشلبي حاول أن يحددها مسبقاً باهتمام الإدارة الأميركية بالكتاب، إلى الحد الذي حرصت فيه على ترجمته ودراسته لمعرفة تنظيم القاعدة من خلال
    • العروبة 01 سبتمبر 2010
      لا شك أننا الآن نعيش في عصر لا نجد فيه العربي «المصفى»، خصوصاً بعد أن ذهبت أنفاس تلك الصفوة من رجال الأربعينات والخمسينات والستينات من القرن الماضي، تاركة الأجواء متاحة ومفتوحة فقط لرائحة الأنفاس الإقليمية والطائفية. لم يعد هناك حديث عن
    • أين الطريق 25 أغسطس 2010
      يأخذ مفكرو الغرب علينا أننا أمة لا نملك اتجاهاً سياسياً ينتمي إلى الحركية الاجتماعية وحقوقها الديمقراطية، التي تعني أن لكل إنسان الحق في أن يأخذ دوراً في حكومة دولته مباشرة أو عن طريق اختيار ممثلين عنه. ويؤكدون دائماً مع بعض التهذيب أننا
    • التمرد الدائم 18 أغسطس 2010
      تكاد تكون أبحاث المفكر الدكتور أحمد البرقاوي ملازمة لما نعيشه الآن من رداءة أوضاع فكرية وسياسية تجعلنا نكرر مقولته البليغة بلا تردد «إن الانحطاط يعبرعن نفسه». البرقاوي صاحب السؤال الدائم لماذا لم ننتقل من النهضة إلى الحداثة؟ كان ولم يزل
    • حقوق وواجبات 11 أغسطس 2010
      كثيرة هي السجالات التي تدور الآن في العالم العربي حول ثقافة السلوك المدني ودلالاتها وتجلياتها ومدى ضرورة وجودها في بنية وتلافيف المجتمع المدني. غير أن اللافت حقاً يكمن في أن مدونات السلوك المدني التي تنشأ بدعم حكومي وبشراكة مع منظمة من
    • أوهام الخصوصية 04 أغسطس 2010
      أحياناً وبحجة الخصوصية، ينهال كاتب ما على جذراللغة العربية طارحاً بعض الأفكار التي من شأنها الزج بنا إلى نزاع غير عقلاني يمكن أن يتطور الى توريط شخصيات وطنية وأخرى قومية في نسف مسألة التعايش المشترك في هذا البلد العربي أو ذاك، والقفز عليها
    • الإنسان الوجداني 28 يوليو 2010
      إذا كان لكل مؤتمر خلاصة معرفية، ولا نقول رزمة من التوصيات الباهتة، فإن خلاصة مؤتمر كلية الآداب الذي عقد أخيراً في الجامعة الأردنية بمشاركة عربية وعالمية تكمن في الكلمة التنويرية التي قدمها د.فهمي جدعان، وجاءت بعنوان «في وجودنا في العالم»،
    • عوالم موازية 21 يوليو 2010
      في بداية التسعينات من القرن الماضي، كتبت نصا حلمت فيه بجملة من العوالم الموازية، وقلت بلسان مخيالي إن «العالم ليس وحيدا»، والأنكى من هذا وذاك هو أنني تخيلت عالما مستطيلا، وآخر مربعا يعج بمخلوقات رحت أرسم لها ملامح مختلفة عن ملامحنا. قبل
    • إنتاج الصراع 14 يوليو 2010
      في الوقت الذي تُطلق فيه دعوات من الشرق، لكي تؤكد أن التقسيم الحضاري أو الديني لسكان العالم، يؤدي إلى مقاربة انعزالية للهوية الإنسانية من الممكن أن تكون طريقة جيدة لإساءة فهم كـل شخـص تقـريباً في العالم، تقابلها على الطرف الآخر دعوات من
    • دائرة المفتعل 07 يوليو 2010
      قبل أيام وفي تقرير رياضي بُث على إحدى المحطات الفضائية ظهر شاب عربي يشجع المنتخب الهولندي، مؤكداً أنه ينتمي إلى هذا المنتخب، ويتحدث عنه بأحاسيس وطنية هولندية وعلم مرفوع ومطبوع على الخدين، من دون أن يتعثر أو يرتجف وهو يقول، بالنصب على
    • حوار الأقوياء 26 مايو 2010
      يضعنا المفكر نعوم تشومسكي بين جملة من الاعتبارات التي ربما تكون غائبة أو حاضرة في الفهم السياسي العربي، ونظرته إلى تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي. ويؤكد تشومسكي أن سياسة إسرائيل قائمة على عنصر القوة، وأن هذه القوة تتكفل بها الإدارات
    • ربما ليس مهماً أن يعاد تعريف العولمة في زحام التعريفات المتنوعة والمتعددة، بعد أن تشابكت خيوطها مع السياسة والثقافة والاقتصاد في آن واحد، وعدّها بعض المشتغلين بمفاهيمها، مجرد مشروع غير ناجز، بمعنى أنه لم ينضج بعد. ولكن المهم في هذا المجال
    • ما بعد الجابري 12 مايو 2010
      لو خير المفكر الراحل محمد عابد الجابري بين حفلات التأبين والوقوف دقيقة صمت احتراما لفكره وروحه وبين القراءة الواعية لمدونة أفكاره لاختار بكل تأكيد أن نقرأ بحثه «القبيلة والغنيمة والعقيدة»، الذي حدد فيه ثلاث محدودات حكمت العقل السياسي
    • ‏لا أدري ما الفائدة من استظهار المكان العربي في بعض الروايات العربية، إذا كان المقصود هو زج الالتباس بينه وبين المدينة الفاضلة بقلم روائي يحاول أن يقنعنا بأن مكانه الوطني يمثل قيمة جمالية قد لا نجد مثلها في كل بلدان العالم. ثمة أمكنة عربية
    • ‏تصر دور النشر في الوطن العربي على معنى دورها الحضاري في ترويج الثقافة والإبداع، وتؤكد في كل مناسبة أن هذا المعنى يأتي في المرتبة الأولى في سلسلة تطلعاتها وأهدافها الثقافية. غير أن القرار الذي اتخذته هذه الدور، أخيرا، بعدم ترويج الكتب
    • ‏إذا كان التجديد في الأدب العربي والعالمي معناه ابتكار ما هو غير مألوف فقد جرنا الضجر إلى ضجر مماثل حين وقعنا في فخ أمسية لشاعر عربي تحوّل من قراءة الشعر إلى اللعب عليه وعلينا في آن واحد. الأمسية التي جاءت ضمن مهرجان احتوى على فعاليات
    • ‏العقل المنتج‏ 14 أبريل 2010
      ‏يمكن لأي قارئ أن يقرأ بلا ملل كتاب «وحدة العقل البشري» للكاتب محمد يغان، ويطل على بحثه الموسع الذي يتناول بصورة نقدية بنية العقل الكوني وتشكلاته، ويتوقف عند رؤيته لبنية العقل العربي من باب النقد لمنتجاته، والتمييز ايضاً بينه وبين العقل
    • ‏الشعر والسلطة‏ 07 أبريل 2010
      ‏يبدو أن الأزمة التي يمر بها الشعر العربي حالياً، ليست أزمته، وإنما أزمة بلدان وأحوال شرائح اجتماعية مثقلة بهموم وانكسارات تؤكد أنها ليست بخير، كما تؤكد أيضاً أن الثقافة مرتبطة بالوعي المديني وطبيعته المتقلبة والمتغيرة. من يطالع العصور
    • ‏‏من المؤلم أن يستقر في الوعي الجمعي العربي أن نهاية القرن التاسع عشر كانت بداية عصر النهضة والتنوير في الترجمة والتمدّن والحداثة، وأن هذه البداية قد استمرت إلى منتصف القرن العشرين، في الوقت الذي لم يتجاوز عدد الجامعات العربية ودور النشر
    • ‏القتلة‏ 03 مارس 2010
      ‏قبل أن نتوقف كثيراً عند جريمة اغتيال المبحوح في دبي على يد عناصر «الموساد»، لا بد من التأكيد أولاً أن الجرائم الإسرائيلية كانت ولاتزال تحدث وستحدث دائماً مادام هناك دبلوماسية غربية تغطيها، وتترك كل مجالاتها الحيوية مفتوحة ومستباحة، ربما
    • الكبرياء المتعجرف 24 فبراير 2010
      يحاول الكاتب الأميركي توني سميث في كتابه «حلف مع الشيطان»، الذي ترجمه إلى العربية المترجم هشام عبدالله، وصدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر أخيراً،أ إعادة الاعتبار لمقولة الكاتب رينولد نيبور «إذا قدر لنا أن نبيد فإن قسوة العدو لن تكون
    • تعكير العلاقات 17 فبراير 2010
      ما من مسؤول عربي يُكتب له أن يخرج على المحطات الفضائية إلا ويتبجح في الحديث عن حق المواطن في ممارسة حرية التعبير، ويشير إلى إصرار حكومته على عدمأ تأييد التجاوز على الحريات العامة. هكذا هو الشعار الذي يطرح دائماً، وحين يجد المواطن أو
    • مكعبات نقدية 10 فبراير 2010
      كتب عدة تصدر الآن حول الرواية العربية الجديدة، غير أن هذه الكتب لا تنشغل بمضامين الروايات العربية، قدر انشغالها بالمقارنة بينها وبين الروايات العالمية، من حيث اشكالية المصطلح الفني لا غير. وفي ظل نسيان النقاد، أو تناسيهم، امتداد فضاء
    • القدس عربية 03 فبراير 2010
      ثمة خطأ كبير يرتكب بحق القدس، يكمن في الاعتماد على الحق الديني في هذه المدينة المقدسة التي احتلتها إسرائيل في،1967 في أكبر حادثة اغتصاب في العصر الحديث. أ ويتعلق الخطأأ تحديداً بما يجب أن يدركه السياسي الفلسطينيأ من مغبة اعتماده الكلي على
    • مشهد لافت 27 يناير 2010
      ثمة مشهد شعري‮ ‬يمور بالحداثة كماً‮ ‬ونوعاً،‮ ‬ليس في‮ ‬الحواضر الإبداعية المعروفة كما هي‮ ‬العادة،‮ ‬بل في‮ ‬السعودية وفي‮ ‬تلافيف ثقافتها التي‮ ‬تتكون من شعر ونقد ثقافي‮ ‬وسرد وتشكيل وكتابة أسفار‮ ‬يقودها أدباء من الشباب والمخضرمين معاً‮
    • أحوال المستبد 20 يناير 2010
      يحتار قارئ التراث العربي كثيرا عند سرديات تتناقل أخبار الحكام والولاة السابقين، ويتوقف عند عبارة شهيرة تتكرر في المتن، وتكون بمثابة لازمة وهي: «دخلت على فلان في علته التي مات فيها»، ثم يورد المتحدث خبرا أو حكمة أو موعظة عن رجل في النزع
    • بين نارين 13 يناير 2010
      «بين نارين» اسم حلوى معروفة على نطاق واسع، ترفع السكر إلى الحد الذي يمكن أن يتحول الدم إلى عسل. لا أعرف لماذا كلما تذكرت هذا النوع من الحلوى، أتذكر المواطن العربي وأحواله، في بلاده أو حتى في بلدان العالم كافة. فهو في الداخل بين موال يختنق
    • بين النثر والشعر 06 يناير 2010
      يسجل للنثر العربي، خصوصاً في العصرين الأموي والعباسي، أنه كان مناهضاً للسلطة المُفسدة والفاسدة، على العكس تماماً من الجزء الأكبر من شعر تلك المرحلة،أ الذي تخدّر وتخدّرت بواعثه، فأغفل أسئلة التوتر الحيوي للوجود، وتورط في رسم الممدوح بكلمات
    • القصيدة وطن 30 ديسمبر 2009
      إذا كان الشعر في الغرب قد تم توصيفه على أنه هدوء ذو أجراس هائلة تقرع في مكان ضيق أو براعة النطق همساً ورعشة المتعة في الصورة والمعنى، فإنه عندنا وفي كثير من الاحيان مجرد صراخ مؤلم تتجمهر فيه وقائع محيط مبعثر ومخنوق لاعلاقة له بالحرية وتصاغ
    • في وداع العام 23 ديسمبر 2009
      مضى عام وها نحن الآن أمام عام آخر يطل برأسه الخدر في الوقت الذي يبدو فيه المستقبل وكأنه حقيبة كارثية تنتقل بحسب الرزنامة من يد إلى أخرى. هل انتهت حروب وانهيارات عام 2009أ أم تم ترحيلها الى العام الجديد، لكي تعيش ديمومتها اللاعقلانية في ظل
    • حرارة الشعور 16 ديسمبر 2009
      من يتوقف عند مقولة المفكر الراحل هشام جعيط: « التاريخ هو القاعدة الأساسية للشعور الوطني» سوف يستغرب كيف وضع هذا المفكر يده على منبت ومبعث الفكرة الوطنية، وسوف يستغرب غيابها الحالي عن الحياة السياسية والاجتماعية بعد أن كانت حية ومتوهجة
    • على المحك 09 ديسمبر 2009
      هل ينبغي للمفكر أن يستريح إلى موقعه كصاحب عقل جدلي، وينتهي على الرف، بمجرد أن يكتب أفكاره وينشرها، أم أن هناك ما يدعوه للوقوف خلف أفكاره بوعي وجرأة وقوة إيمان، حتى تتحقق أو يتحقق بعضها؟ سؤال طويل عريض، نتوقف عند تحرشاته واحتداماته، لأن
    • لعبة المخاتلة 02 ديسمبر 2009
      ثمة تبريرات مسبقة يقدمها المترجم العربي سلفاً، حين يتعلق الأمر بترجمة أعمال بعض الكتاب اليهود المغاربة، كأن يقول: كاتب يهودي لم يسقط في فخ الصهيونية، بل إنه ظل مصراً على شجبها وبقوة صوت المؤذن، ويصر على هويته المغربية. هل نحتاج نحن العرب
    • شعارات 25 نوفمبر 2009
      ليس ثمة شعارات صادقة وأخرى كاذبة، سواء صيغت من الهم العام، أو لجأت إلى مسايرة الرائج والحاضر، أو أسرفت مثلاً في الخيال السياسي. فالشعارات مادة إعلامية، أولاً وأخيراً، تبث للسيطرة على الناس، بما تمليه الغنائم المتوقعة للفرد الطامح، مهما
    • نار الطائفة 18 نوفمبر 2009
      حين يقول علماء الاجتماع إن الدين صار ظاهرة سياسية لها مؤسستها، يجب أن نتوقف عند هذا الكلام قبل أن نشج كلامهم هذا بحديدة أو حجر. أليس في تحويل الدين إلى طائفة نقلة من المعنى الأول الذي يعني عبادة الله إلى معنى آخر، يمكن أن يعني عبادة الفرد
    • أكبر الرجال سنّاً 11 نوفمبر 2009
      ذات قصيدة وصفت التاريخ بأنه «أكبر الرجال سناً»، وكنت حينها لا أتقصد توصيفا ذهنيا يتعدى هذا الإطلاق إلى فصامه الرسمي من جهة، والشعبي من جهة أخرى، ولم يدر بخلدي أن التاريخ يمكن أن يتمظهر في مجموعة من المؤرخين الذين يغذون مدونته بالوثائق
    • وجود متحقق 04 نوفمبر 2009
      يكتب وينجز بعض النقاد العرب دراسات كثيرة ومتشابهة يجمعها عنوان واحد هو «قصيدة النثر ما لها وما عليها». غير ان هذا العنوان المراوغ سرعان ما نراه وهو ينقسم الى قسمين، وذلك حين يتم حذف الشطر الأول منه والاكتفاء بالشطر الثاني لجملة من الغايات،
    • العقل المذنب 28 أكتوبر 2009
      حين يؤكّد مفكّرون عرب أن المجتمعات العربية من دون استثناء تعيش أوضاعاً مخيفة، تجعل منها عالة على الحضارة الحديثة، لابد للمرء أن يستغرب هذا الإطلاق، ليس لأنه يتعارض مع الحقيقة، وإنما لأن الجهة التي يجب أن تكون مقصودة بهذا الكلام تختفي، لكي
    • «الفيس بوك» 21 أكتوبر 2009
      ما هي إلا دعوة لا أذكر حتى من أين أتت وبعدها صرت عضواً في «الفيس بوك». وحين توجهت نفسي الامارة بالفضول إلى الصفحات والصداقات، وكذلك البريد الوارد خرجت علي امرأة تريد زوجاً وتسأل بكل جسارة عن دخلي الشهري، وخرج علي شعراء كثر لا تصلح كتاباتهم
    • مفهوم المواطنة 14 أكتوبر 2009
      ثمّة كتابات كثيرة تتحدث الآن عن ترسيخ مفهوم المواطنة في العالم العربي، وتسعى جاهدة إلى تجسيده في الحياة السياسية فقط. وإذ نتأمل معظم هذه الكتابات سنجد حتماً أن مفهوم المواطنة فيها يطرح وكأنه منّة من هؤلاء الكتبة على الرعية، بمعنى أن
    • الهامش والمركز 07 أكتوبر 2009
      صيغ في الغرب ومن قبل نقاد معظمهم من أبناء المستعمرات السابقة في الشرق أكثر من دراسة خصوصاً في حقل النقد الثقافي تتحدث عن أدب الشعوب التي تحررت من الاستعمار أو «كتابة الضحية» تحديداً، وضمن تجليات تفنن مبدعوها كثيراً في حصرها بكتابات راحت
    • وهج الثور 30 سبتمبر 2009
      يبدو أن الوهج السياسي الذي حملته مفردة «الثورة»، خصوصاً في القرن الماضي، قد تغلغل وتمدد في المشهد الإبداعي، وفي الكثير من طياته الشعرية والنقدية أيضاً. حين نقرأ تحولات الشعر العربي المعاصر، منذ المرحلة السيابية إلى مرحلة قصيدة النثر، نبدأ
    • محنة مفكر 23 سبتمبر 2009
      لم ينتبه متزمّتو المنع إلى ما قاله الدكتور نصر حامد أبوزيد حول اهتمامه بما هو عام وإنساني في الدين، ولم يتوقفوا برهة عند ضرورة وأهمية كشفه القناع الديني السياسي، وفصله عن الخطاب الديني الأصلي الذي يعد ضرورة معرفية لابد منها، ولابد من أن
    • بلاغة الاحتجاج 16 سبتمبر 2009
      حين نفكر في بلاغة «عصر الجاز»، نكاد نسمع صوت الحزن الذي قرر أن يصوغ احتجاجه، عبر آلة الساكسفون بين هبوط وصعود وغضب وألم ورقة واهنة، كما نسمع أيضاً في الأجواء ذاتها دوي انهيار صلادة وصلافة المجتمع الأميركي، أمام مطالب الملونين وحقهم في
    • اللعب 09 سبتمبر 2009
      منذ أن ناضل الباحث مايكل دوفرين، بحماس وحيوية، من أجل استظهار معنى اللعب كمتعة جمعية لكل الناس، ظهرت على السطح جملة من النظريات التي راحت تؤكد دور اللعب وحيويته في هز علاقات السيطرة والقناعات الأيديولوجية الحديدية، وتجاوز أسوارها من خلال
    • غطرسة 02 سبتمبر 2009
      منذ بدايات القرن الماضي انبثقت أكثر من مدرسة نقدية في الغرب، استندت إلى الحداثة والنظر صوب التحرر من تأثيرات العقل الكلاسيكي المهيمن آنذاك. لكن حساسية هذه المدارس النقدية لم تتوقف عند تكوين نقد جمالي مستقر، مستلهمة إياه في نسق معرفي واحد،
    • التنمية الثقافية 26 أغسطس 2009
      بات مهماً تعرية وكشف مصطلح «التنمية الثقافية» لأنه في الأصل مجرد اطلاق مفجع صاغته بعض النخب الحاكمة في الوطن العربي وحصرته في مواطن معينة لا تخدم إلا تطلعاتها في ضم هذا الإبداع الحقيقي والمتمرد ودحره وخنق صلافته في كل ما يكتب ويرسم ويمسرح،
    • سور العرب العظيم 18 أغسطس 2009
      يبدو أن الالتباس قد صار يأخذ صفة المديونية في كتابات بعض الكتاب ممن قدر لهم أن يلعبوا بـ «البيضة والحجر»، فيخرج منهم من يدافع عن قضايانا العربية، وهو يسدد فاتورة إلى جهة الضد من خلال جرنا إلى جدلية تتطلب منا أن نقف معه ثم نعارضه في آن. في
    • هلوسة ملتقيات 12 أغسطس 2009
      أحياناً تبدو فكرة اعداد الملتقيات النقدية، وكأنها قائمة على توابع كلمة ليست طيبة قيلت ذات نزق أو موضة من الموضات الأدبية التي نتفاجأ بها، وهي تطلق بدوافع باتت معروفة في حمى الاستعراض الأجوف، أوالبحث عن حيز شخصي للمهمل والمنسي وساقط الهمة
    • الأدب الساخر 05 أغسطس 2009
      شاءت الظروف أن يعهد إليّ بتنظيم ندوة للأدب الساخر ضمن أسبوع جمع جملة من الكتاب الذين يكتبون في هذا الجنس الإبداعي الذي أهمل من قبل النقاد، وظل عصياً على التصنيف أو الاستقرار في مرجعية محددة. وكان بيّناً لكل من شارك وكل من حضر أن من يريد أن
    • انتكاسات 29 يوليو 2009
      «الحال من الأحوال» هذا ما يمكن أن يقال أمام ما يحدث من تحولات في بيان البنية الثقافية والاجتماعية التي انتهت إليها حياة الإنسان العربي من دون ردة فعل أو من دون اعتراض أو حتى شهقة ألم ساخطة! طالنا الخدر تماماً، فلا غرابة أن نجد السواد
    • أطلقوا الإبداع 01 يوليو 2009
      «أطلقوا الابداع» بهذا الفعل يجب أن يصرخ الشعراء والكتّاب في وجه الجهات الرقابية والوصائية التي تمنع تداول الكتب وتحول الكتّاب الى المحاكم المدنية والشرعية بحجة المساس بأمن الدولة أو المقدس الديني للبت في تأثيرها الأمني، أو التلذذ بتكفير