ياسر الأحمد

شريط الاخبار:

ياسر الأحمد

أرشيف الكاتب

  • الهامش 10 سبتمبر 2009
    لو لم يكن للهامش فضل سوى أنه جعلنا نقرأ قصائد الشعراء الصعاليك، لكان ذلك مزية وحدها. فالتهميش يحيل إلى العنف ـ كما يقول دارسو المجتمع ـ ولكن التهميش ليس عنفاً مجانياً بالضرورة، فلبعض أشكال سلوك العنف مبرر وجودي، فحين يفقد الإنسان رغبته في
  • دوائر الكبت 03 سبتمبر 2009
    كلما جاءت “سيرة الكبت” تخيلت ناراً تلتهم غابة، ثم يركض الجيران لإطفائها فيمنعهم رجل الشرطة. بالنتيجة تستمر النار في التهام الغابة، ويستمر الناس في محاولة إخمادها، ويستمر الشرطي في منعهم. لذلك، ربما يبدو سلوك الكبت سلوكاً دائرياً في حياتنا
  • وأطعمني من جوع 27 أغسطس 2009
    ومن العجائب أني بما شاك منه محسود! تذكرت بيت المتنبي هذا قبل فترة، حين قادتني ظروف العمل لتناول الغداء في مطعم شعبي، ورأيت رجلاً يسرع ليلمّ فتات المائدة، ويأكل من الطعام الذي تناولته على مضض، وبسبب الجوع فقط. هذا موقف يتكرر في كل مدينة
  • رمضان والقرّاء 20 أغسطس 2009
    يرد في بعض المأثورات النبوية أن أحد الصحابة كان يرتل القرآن ليلاً، وحين فرغ حانت منه التفاتة إلى السماء، فرأى غمامة كانت تظله ترتفع حتى غابت عالياً، وحين أخبر النبي الكريم بذلك قال له: هذه الملائكة كانت تستمع حسن قراءتك القرآن، وفي
  • في بعض الأعمال الدرامية تظهر شخصية الأعمى كشخص عارف بما سيحدث، عبر جمل متفرقة وإشارات يلقيها ضمن السياق أو خارجه، يفهم المتلقي أن هذا الأعمى «يعرف»،وأن معرفته تمتلك خاصية النفاذ التي يفتقر إليها المبصرون. تبدو هذه الثيمة مغرقة في القدم،
  • السرير العراقي 06 أغسطس 2009
    بالتأكيد لم يكن أمراً مقصوداً مني،لكني حين أعدت ترتيب الكتب على المنضدة بجانب سريري لاحظت أن أغلبها لكتّاب من العراق. في البداية لم آخذ الأمر بجدية،لكني بعد انتباهة قصيرة قلت لنفسي: ما هذه المصادفة الطريفة! الكتاب الأول كان رواية جميلة
  • الشعر المادي 30 يوليو 2009
    قبل فترة كنت أتصفح الموقع الشخصي للشاعر العراقي سعدي يوسف، وفي إحدى المقالات شدتني عبارة تقول «سعدي يوسف شاعر مادي، يصدر شعره عن نظرية مادية جدلية»، في البداية قلت لنفسي: من الشجاعة الأدبية أن يعترف الرجل بأنه مادي ويحب «الفلوس»، لكني حين
  • قبل أكثر من 100 عام ولد في مصر النادي الأهلي، ولولادته قصة طريفة ومدلول مهم، فهو ولد كتجمّع لمحبي كرة القدم في القاهرة، ولكن الهدف منه كان اللعب مع فريق المحتلين البريطانيين والتغلب عليهم، وهذا ما حدث، فبعد أول مباراة بين الفريق الأهلي
  • اختراع الخرافة 25 يونيو 2009
    يسمي الجاحظ كتاباً من كتبه «فضل السودان على البيضان»، محاولاً إثبات قدراته الكتابية بمخالفة المفهوم السائد في وقته، ويسلك بذلك طرقاً عدة، مستشهداً بالمنطق والتاريخ والأديان، ليصل إلى نتيجة أصبحت من بدهيات عصرنا، ما يفعله الجاحظ يشبه من
  • لغة العطالة 18 يونيو 2009
    تمثل قدرة النساء على الكيد جزءاً مهماً من تصورات الرجال، والحذر من إغرائهن مع الرغبة بالوقوع فيه في الوقت ذاته، وجزءاٌ أيضاً من ثنايا تصورات الرجال عن المرأة. لا يعلن الرجال ذلك بطبيعة الحال، أو ربما يسهمون في نفيه، بكل ما أوتوا من فصاحة
  • خلف الظلال 11 يونيو 2009
    إذا حاولنا تفسير الإيروسية باعتبارها أشمل من الشهوة لوحدها، فسنجد أنها باسم «الدافع» تتجلى في جزء كبير من تصرفاتنا اليومية، فكل ما نمارسه في نهاية المطاف ليس سوى رغبة تتجذر في النفس، ثم تأخذ شكلاً خاصاً بها، حين تظهر في تصرفاتنا، لكنها
  • ليست مجرد تفاصيل 04 يونيو 2009
    «إن لبريطانيا العظمى عدوين في الشرق: أحدهما لينين في الشمال، والآخر هو رمضان شلاش في الجنوب»، ونستون تشرشل: حين نراقب سيرة حياة غالبية رجال الثورة العربية الكبرى التي قادها الشريف الحسين بن علي في بدايات القرن الماضي، سنلاحظ أن غالبيتهم
  • يمكننا أخذ مرض أنفلونزا الخنازير مثالاً على سرعة التأثر والتأثير في هذا العصر، فهذا المرض بدأ في المكسيك، ثم انتقل إلى أميركا وأوروبا، وإلى أماكن أخرى من العالم. ومن زاوية مختلفة، يمكن لانقطاع النفط في نيجيريا أن يضر بالمشروعات في كندا،
  • أدوار الناقد 21 مايو 2009
    قبل عام تقريباً في نبذة تلفزيونية عن الناقد المصري الراحل رجاء النقاش، قيل عنه إنه كان مكتشفاً لأسماء مهمة في عالم الأدب، مثل محمود درويش والطيب صالح وأحمد عبدالمعطي حجازي. تُرى، هل يمكن أن توجد علاقة صحية بين الناقد والمبدع؟ هل مهمة
  • «المدنيّة تاريخٌ معاكس للشعر» فلوبير. لأن المدينة تتضمن من التعيين والدقة والمعنى ما يضيق به قلب الشعر، في المدينة يمكننا الوصول بسهولة إلى عنوان ما، فالشوارع والأمكنة مرقّمة ومسماة ومحددة الموقع بدقة. هذا يتعارض مع جوهر الشعر نوعاً ما،
  • الجسد ناطقاً 07 مايو 2009
    يشكل «البانتوميم»، أو المسرح الصامت، شكلاً مهماً من أشكال التعبير المسرحي المتعددة، لكنه ينفرد عنها بقربه الشديد من «التجريد الفلسفي»، باعتباره يقدم لنا الرسالة خالية من الحوار، وهو أهم المؤثرات التي يستخدمها العمل المسرحي عادة.
  • «كل المسوخ ضرورية وليست عابرة للوجود» بورخس في أحد نصوصه  يزعم بورخس ـ كاذباً ـ أنه وجد تصنيفاً في موسوعة صينية قديمة يقول إن الحيوانات تنقسم كالتالي: حيوانات يملكها الإمبراطور، وأخرى محنطة، وخنازير رضيعة، وجنيات البحر، وخرافية، وكلاب
  • معنى يطارد غيمة 23 أبريل 2009
    «الحقيقة دائماً في الهامش» (غادمير) بنية مراوغة، هذا أهم معلم نجده في ديوان «آخر الورثة من سلالة النخيل» للشاعر السوري باسم القاسم، وهو أول عمل يصدرله عن «دار الفرقد» في دمشق. في نصوص هذا الديوان التسعة، سيصعب علينا تثبيت صفة جامدة تشمل كل
  • تحوّلات العمام 16 أبريل 2009
    كان الشيخ إبراهيم البلتاجي إمام جامع ومنشداً دينياً في الأعراس، اكتشف جمال صوت ابنته أم كلثوم فتبنّى صوتها. وبين التبنّي والبنوة الحقيقية خلطة توصلنا إلى الإبداع، فالبنوة نتاج الطبيعة، ونتاج علاقات توصف عادة بالعلاقات المحافظة، بينما نجد
  • موسيقى المتصوفة 09 أبريل 2009
    لمدينة حلب تقاليد صوفية عريقة، بقي بعضها وداست الجزء الأكبر عجلات عصر السرعة، وأنا صغير كنت أقضي الصيف في حلب شمال سورية، في ليلة الجمعة يأخذني جدي المتصوف لحضور جلسات الذكر التي تشتهر بها المدينة. وبحكم سنه وقدمه في الطريقة كان يحصل على
  • كيف تقتل كتاباً 02 أبريل 2009
    حين غضب سيف الدولة من المتنبي غضبته الأخيرة، رماه بدواة كانت أمامه فشجّ جبينه، نستطيع قراءة الصورة بالشكل التالي: ملك وشاعر وأداة كتابة تستعمل في مجال العنف. ونستطيع تعديل الصورة أيضا، لتصبح كما يلي: الجمهور وكاتب وكتاب يحرق علانية. ماذا
  • ليس العنف سلوكاً شاذاً في مقاييس الإنسان كما قد يدعي بعضهم، بل هو سلوكٌ طبيعي ويمارسه الإنسان في كل حالاته، وبكل أشكاله المختلفة، وبمسوغاته التي يخترعها ليبرر عنفه والإنسان في هذا الاعتبار كائن عدواني. وصف القرن الماضي بقرن العنف نتيجة
  • ألوان العشق 19 مارس 2009
    قصير عمر العشق كأعمار الطغاة، وجميل كصوت شلال، وعنيف كوحش، وخفيف كلص عابر، وماذا بعد؟ يستطيع كل منا أن يقول إن تجربته في العشق نادرة، لا تشبه تجارب الآخرين، فالإنسان لا يستنسخ تجارب غيره في العشق ولا يستفيد منها، كل عاشق يرى أنه خلاصة الحب
  • إلى حد البخل 12 مارس 2009
    في كل رواياته تقريباً يقودنا الروائي اللبناني حسن داوود إلى أقبيةٍ من الانطواء على الذات ،والحوار معها بكل الطرق الممكنة، وبكل ما يسمح به السرد في هيئته الصحافية إن جاز التعبير. فبسبب الحرب الأهلية تدمر «بناية ماتيلدا» بالكامل ،وبسبب الحرب
  • في الهامش 05 مارس 2009
    لو لم يكن للهامش فضل سوى أنه جعلنا نقرأ قصائد الشعراء الصعاليك لكان ذلك مزية وحدها، فالتهميش يحيل إلى العنف كما يقول دارسو المجتمع، لكن التهميش ليس عنفاً مجانياً بالضرورة، فلبعض أشكال سلوك العنف مبرر وجودي فحين يفقد الإنسان رغبته في الوجود
  • كعب أخيل 26 فبراير 2009
    تقول الأسطورة اليونانية الشهيرة إن والدة أخيل غمّسته في نبع الخلود حين ولد، فاكتسب المناعة ضد أي احتمال ما للخطر، لكن والدته كانت قد أمسكت به من كعبيه فيما هو منغمس في ذلك النبع، ولذلك صار كعباه نقطة الضعف الوحيدة في فضاء قوته الخرافي. هذه
  • {وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون} «قرآن كريم». كثيراً ما نصادف في كتب التاريخ العربي أن يقوم الحاكم بمعاقبة أحد عماله بعد عزله، فيسجنه وينكل به ثم يطالبه بأداء الأموال التي اختلسها من بيت المال، ويحدث أن يستصفي منه
  • الأدب مكذوباً 12 فبراير 2009
    يقول الجاحظ في مطلع رسالته عن العداوة والحسد إنه «ربما يؤلف الكتاب فينسبه لغيره ممن تقدم كابن المقفع، ويحيى بن خالد، ومن أشبههم من مؤلفي الكتب». غريب أن يفضح المزوّر نفسه، في حين يبدو من الأكثر منطقية أن يستر مادام الله قد ستر. ثم ألا يجوز
  • عض السعادة 05 فبراير 2009
    «وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب» قرآن كريم تحكي أسطورة صينية أن سيدة فقدت ولدها الشاب فحزنت حزناً شديداً، وزارت حكيماً ليعيد لها ولدها الميت،فطلب منها أن تجلب عشبة معينة من بيت في القرية لم تدخله الأحزان قط، وفي أثناء جولتها بين البيوت
  • صقل المرآة 29 يناير 2009
    في طفولتنا، هناك أفكار معينة ونصوص محددة تنقضّ على عقولنا بشدة، وتسهم في بلورة المرآة الخاصة بكل منا على حدة. هناك النص الديني، والنص الشعري، وأحداث التاريخ ـ إذا وافقنا على اعتبارها نصوصاً فاعلة بشدة ـ وهناك النص الاجتماعي المتمثل بالحياة
  • آلامُكم 22 يناير 2009
    الألم مصدر الإبداع.. تبدو هذه المقولة شائعة بين أهل الأدب حتى باتت علامة جودة المنتج كما يقال، فكلما تألمت أكثر، كانت كتابتك أكثر صدقاً وحرارة وألماً بالطبع، أو هكذا يقولون. لكن هذا التصور يتجاهل أن تناول الألم كتابياً لا يتم إلا خارجياً
  • حبيبتي الدولة 15 يناير 2009
    لا يمكن الحديث عن شكل واحد للدولة في الوطن العربي، فبسبب الاختلافات الاجتماعية والتاريخية والاقتصادية تتخذ الدولة أشكالاً مختلفة، وتبرز النخب الحاكمة في كل دولة بطريقة تتوافق مع مصالحها ومصالح الدولة، كما تراها. يرجع جزء مهم من الاختلافات
  • قبل أكثر من 100 عام ولد في مصر النادي الأهلي، ولولادته قصة طريفة ومدلول مهم، فهو ولد كتجمع لمحبي كرة القدم في القاهرة، لكن الهدف منه كان اللعب مع فريق المحتلين البريطانيين والتغلب عليهم، وهذا ما حدث فبعد أول مباراة بين الفريق الأهلي وفريق
  • هذا عنوان ديوان شعري جميل للشاعر المصري رفعت سلام، لكن تحليل الديوان ليس مدار كتابتي اليوم. العنوان جعلني استرسل في التفكير حول فكرة النهاية نفسها، نهاية الأرض أو نهاية الحياة أو نهاية الكون كله. في كتب السنة النبوية نجد أبواباً مخصصة
  • إيروسية خلف الظلال 25 ديسمبر 2008
    إذا حاولنا تفسير الإيروسية باعتبارها أشمل من الشهوة وحدها، فسنجد أنها باسم «الدافع» تتجلى في جزء كبير من تصرفاتنا اليومية، فكل ما نمارسه في نهاية المطاف ليس سوى رغبة تتجذر في النفس، ثم تأخذ شكلاً خاصاً بها حين تظهر في تصرفاتنا. لكنها تبقى
  • المعاني والأحذية 18 ديسمبر 2008
    قديماً قال أبونا الجاحظ «المعاني مطروحات في الطريق، يعرفها البدوي والقروي والعجمي، وإنما الشأن في إقامة الوزن وتخير اللفظ»، ولا أعرف لماذا أتخيل أن الكلام يدور حول الأحذية وليس حول المعاني، فالطريق هو المكان المتوقع للأحذية. لكن ماذا لو
  • تخدعنا اللغة 11 ديسمبر 2008
    حين يسألنا أحد عن مريض عزيز فقد يحدث أن نخبره بأنه «بعافية شوي»، مع أن الواقع أنه أبعد ما يكون عن العافية، يرجع هذا لاعتقادنا بأن اللغة تملك قوة سحرية، خصوصاً وأننا نستطيع أن نطوعها لتحقيق أهداف على أرض الواقع فعلياً. فبمجرد أنْ نصِفَ
  • ثلج الرضا 04 ديسمبر 2008
    «من جائزة نوبل أحب فلوسها» من لقاء للجواهري أفضل أن أقرا مقالاً يفكك نصاً أدبيا متميزاً، ويدلني على مكامن الجمال فيه وجوانب الضعف، بدلاً من أن أسمع بحصوله على جائزة أدبية ما. حصل معي هذا عندما قرأت مقالاً يتحدث عن عالم الروائي التركي،
  • غير ضرورية 27 نوفمبر 2008
    «عندما يفكّر السجين بالنور فهل هو ذاته الذي يضيء» بابلو نيرودا في لقاء معه يقول الشاعر فرج بيرقدار إن خروجه من السجن جعله يرى العالم أكثر نقصاً وتشوهاً مما كان عليه قبل أن يُسجن، أما رؤوف مسعد فيقول في كتابه «بيضة النعامة» إن تجربة السجن
  • لغاتُ السر السبع 06 نوفمبر 2008
    قبل أيام كنت أتحدثُ إلى أحد أصدقائي عن زيارة مفترضة للقاهرة، فقال لي: «المكان الأهم الذي أريد زيارته سيكون ضريح السيد البدوي في طنطا». صديقي هذا ليس رجلاً متديناً بأي شكل من الأشكال، لكنه مع ذلك لا يزور دمشق من دون أن يقف على ضريح ابن عربي
  • اختراع الخرافة 23 أكتوبر 2008
    يسمّي الجاحظ كتاباً من كتبه «فضل السودان على البيضان» محاولاً إثبات قدراته الكتابية بمخالفة المفهوم السائد في وقته،ويسلك بذلك طرقاً متعددة مستشهداً بالمنطق والتاريخ والأديان، ليصل إلى نتيجة أصبحت من بديهيات عصرنا. ما يفعله الجاحظ يشبه من
  • الغزل من ضفّة أخرى 16 أكتوبر 2008
    حين يريد الإنسان التعـــبير بلغته فإنه لن يستطيع تجاوز ما تسمح به اللغة نفسها، فهو وإن كان يملك حرية الاختيار بين طرق التعبير فهو لن يفلت من رقابة المحتوى الثقافي للغة، ولن ينجح دائماً في كسر المحظورات والقفز فوق الممنوعات، ولذلك فغالباً
  •    «أنت مجنون وأنا ثمل، فمن ذا يقودنا إلى البيت»                                                                                           جلال الدين الرومي الجنة والجن والجنون كلمات مترادفة في اللغة العربية،وأهم ما يجمعها ميزة الاختفاء
  • قصائد النثر 25 سبتمبر 2008
    أهم ما قامت به قصيدة النثر في وقتها أنها كانت طريقة في الرفض الذي اجتاح العالم العربي مع صعود التيارات اليسارية، فبحكم طبيعتها الفنية الحرة، والقادرة على تمثل طرق التعبير المختلفة أصبحت أشبه بتعويذة «تقدمية» في وجه مختلف التيارات المحافظة،
  •   يمكننا أخذ مرض أنفلونزا الطيور كمثال على سرعة التأثر والتأثير في هذا العصر، فهذا المرض بدأ في آسيا،ثم انتقل إلى أوروبا، وإلى أماكن أخرى من العالم.   ومن زاوية مختلفة، يمكن لانقطاع النفط في نيجيريا أن يضر بالمشروعات في كندا، ويمكن لإضراب
  •   «الماء أكثر الأشياء عدالة»  شاعر مغمور بالماء بدايةً لا أعتقد أن الديمقراطية هدفٌ بحد ذاتها،هي ليست سوى شرط لبناء مؤسسة تحاول تحقيق الأهداف بأقل قدر ممكن من الخسائر،وبالتالي فهي نظام لتحقيق المنافع والتبادل وتقليص التفاوتات،بأقل قدر ممكن
  • لابد من قناع 04 سبتمبر 2008
       يحضر الشاعر«المقنع الكندي» في الأدب العربي مقنعاً قبل أن يحضر شاعراً، وهو الذي كان يضع القناع ليخفي جماله الحاضر عن لصوصية الأعين.وهدف الإخفاء معاكس تماماً لهدف النسوة اللاتي يضعن أقنعة التجميل ليظهرن جمالهن الغائب. بهذا تبرز أمامنا
  • الحرية بالقوة 28 أغسطس 2008
    «الحرية هي الحقيقة، وهي الحجاب»        (متصوّف)   حين أراد الفرنسيون الحصول على الحرية، حصلوا على السلطة أولاً في ثورتهم الشهيرة. وفي أميركا ذهب العبيد ليشاركوا في الحرب الأهلية لينالوا حريتهم، وفي حالات أخرى يزدحم بها التاريخ سيكون الحصول
  • فضل الكلاب 21 أغسطس 2008
      قبل أيام سمعت خبراً طريفاً عن فتوى بتحريم التنزه مع الكلاب والقطط في الأماكن العامة. ليس هذا جديداً، فالمزاج الديني لا يحبذ هذه الحيوانات خارج إطار «الضرورة».لن أعترض فأنا أيضاً لا أتعايش مع الحيوانات الأليفة حتى تحت قيود الضرورة. هذا
  • هي أضرحة 13 أغسطس 2008
      «نحن لم نحدث، لأن أحداً لا يتذكرنا»، هذه جملة من إحدى روايات هنري ميلر، كانت أول ما خطر ببالي حين عرفت بوفاة محمود درويش. قلت في نفسي سيحدث هذا الشاعر باستمرار، لن ينقطع حدوثه أبداً، ففي كل يوم سيتذكره عاشق أو ناقد أو مقاوم.   لكن الفكرة
  • جدارية العادي 17 يوليو 2008
           في دمشق القديمة أشياء كثيرة تشد الانتباه، لكني لا أملّ من مشاهدة الجدارية التي تطل على صحن الجامع الأموي. فرغم أنها لا تحتوي سوى تزيينات نباتية مختلفة  لنهر بردى يخترق دمشق، إلا أنها بألوانها وبهجتها تكاد تسحر الناظرين. وهذا ليس
  •   في فترة سابقة كان الحديث عن الاشتراكية، وقدراتها الخارقة، وجمال عيونها، ورشاقتها في حل المشاكل، وطلعتها البهية في ظلام الأزمات. وتماماً وبالطريقة السحريةنفسها، يتم الحديث اليوم عن «الديمقراطية»، وصوتها الرخيم، وخصرها الرشيق، وأناقتها في
  • الماسك على الجمر 03 يوليو 2008
      ينطبق المثل الشهير «الماسك على الجمر» على العلاقة بين المثقف والسلطة بشكل كبير، فهذه العلاقة تراوح بين الالتباس والوضوح، حداً يجعلنا نرى الجمرة وقبضة اليد دون أن نعرف أيهما المثقف وأيهما السلطة.   يتجسد هذا القول في تصورنا الخاص عن
  •   هناك دائماً طُرُق متعددة لسرد الحدث التاريخي، يمكننا أن نتحدث عن معارك هانيبال في روما من وجهة نظر أهل قرطاجة، باعتبارها وسيلة للتخويف أكثر منها رغبة في القضاء على روما. ولذلك كان الدعم الموجه لجيشه قليلاً ما أدى لسقوط قرطاجة ذاتها في ما
  •   بورخس الشاعر والروائي الأرجنتيني كان أميناً للمكتبة الوطنية في بلاده، وكان رجلاً كفيف البصر في الوقت ذاته، كان يسترخي مغمض العينين حين كان القارئ الخاص به يقرأ له نصاً يحبه، ومن يقرأ كتاباته سيلمح فوراً أنه صوفي تقريباً.   يبدو المشهد
  • أقراص الأحلام 05 يونيو 2008
    يرى البعض أن الأحلام إلهام رباني يأتي من عالم الغيب، ليقدم لنا إشارة ربما توجه حياتنا. ويرى سواهم أن الحلم ليس أكثر من شيطان يتسلل إلى داخلنا مبشراً بالعصيان الذي يحطم بعض السكينة الباقية لنا.   نفسياً، هناك من يرى الحلم تجسيداً أقصى
  • الرحلة الفكرية 29 مايو 2008
    قبل سنوات قرأت السيرة الفكرية والذاتية للروائي اليوناني نيكوس كازنتزاكي،بعنوان: «تقرير إلى غريكو»، وعلى الرغم من أن مترجمها كان الشاعر الراحل ممدوح عدوان، وهو مترجم جيد عادةً، إلا أني لم أستطع متابعة القراءة بالحماسة ذاتها التي بدأت بها،
  • دولة النساء 22 مايو 2008
    يحكي الروائي الإيطالي امبرتو إيكو في روايته باودولينو عن مكان ما في هذا العالم، حيث تتحكم المرأة بكل ما يحدث، وتكون هي المسيطرة والآمرة الناهية،لكن المفارقة أن الرجال ليسوا من سكان هذا المكان، فهو حكر على المرأة فقط.   خطر ببالي هذا الجزء
  •  ليس العنف سلوكاً شاذاً في مقاييس الإنسان كما قد يدعي البعض، بل العنف سلوكٌ طبيعي ويمارسه الإنسان في كل حالاته، وبكل أشكاله المختلفة، وبمسوغاته التي يخترعها ليبرر عنفه، والإنسان في هذا الاعتبار «كائن عدواني».   وصف القرن الماضي «بقرن العنف
  •   بعد كل تفاعل كيميائي تنطلق طاقة ما، عناصر التفاعل«تحسّ» بحرارة تلك الطاقة، وتحولها بشكل ما إلى شيء جديد مختلف. يأخذنا النص الأدبي بما يحمله من طاقة وما يبطنه من رموز، إلى ناتج جديد، أو شراكة رمزية بين الكاتب والمتلقي. الشراكة الرمزية هنا
  • ظلال الأمكنة 17 أبريل 2008
       في المأثورات كان النبي يقول عن مكة:والله إنك لأحب مكان إلى قلبي،ولولا أن أهلك أخرجوني منك لما خرجت. ونجد بلالاً الحبشي يعاني من الحمى بعد الهجرة فيترنم بأبيات من الشعر مشتاقاً إلى مكة، رغم عذاباته فيها. فالغربة ترتبط بالبعد عن المكان
  • المرأة داخل النص 10 أبريل 2008
      مرة وصف ناقد الأديب العراقي علي الوردي بأنه تاجر، فكان رده بأنه يفتخر بأن يقدم للناس ما يشتهون وما ينفعهم، كما يفعل ذلك صانع الأحذية أو بائع البطيخ. وهو في رده يلخص صراعاً قديماً جديداً بين مدرستين في الأدب، فمدرسة ترى أن الأدب الحقيقي
  • ضد الموت 03 أبريل 2008
          قد نستطيع قراءة تاريخ الحضارة باعتبارها عملاً جماعياً ضد الموت. الفراعنة حلموا بالخلود على صيغة حياة بعد الموت، فبنوا الأهرامات، لتجسد خلودهم في الحياة التالية، ومارسوا التحنيط ليحتفظ الجسد بشكله في تلك الحياة المنتظرة. وكهنتهم كتبوا
  • ترويض الهوية 27 مارس 2008
      أحياناً أتخيل «الهوية» وحشاً واقفاً بباب كل منا، مشرّعاً أنيابه ليفترس «هويات الآخرين المختلفة»، وفي  الوقت ذاته يقدم المفاتيح والأقفال اللازمة للتعامل مع هذا الباب الشخصي، ويحرس وجود الباب أيضاً، ذلك أن الهوية جهد مشترك بين الذات التي
  •   كان أحد أعمامي يجلس في فـــناء داره عصراً ليشرب الشاي، ويستمع إلى غناء المطربة العراقية سليمة مراد أو زهور حسين. لم يكن يفضل عليهما صوتاً مهما كان حين علم أن سليمة مراد من أصول يهودية، لبث واجماً لدقائق قبل أن يقول: لكنها سليمة باشا، كما
  •   قبل أن يتحدث الفلاسفة عن غريزة القطيع ،سلباً أو إيجاباً ،فإن الشاعر الجاهلي شعر بها ورسّخها قيمةً من قيم البقاء لديه فقال : وما أنا إلاّ من غَزِيَّةَ إنْ غَوَتْ/ غَوَيْتُ وإنْ تَرشُدْ غَزِيَّةُ أرشُدِ . لم يفكر الشاعر في الأمر كثيراً فهي
  • طائرات الورق 06 مارس 2008
      ليس هذا الأسبوع مناسباً للفرح، فما يحدث في غزة لا يقترب بأحدٍ من حدود الفرح أبداً . لكن رغم ذلك لا أعرف لماذا ألحّ عليّ موضوع «الطائرات الورقية» بشدة هذا الأسبوع، مع أنه أمرٌ فكرت به منذ أن حدثتني صديقة عن رحلتها إلى فرنسا لحضور مهرجان
  • طائرات الورق 06 مارس 2008
      ليس هذا الأسبوع مناسباً للفرح، فما يحدث في غزة لا يقترب بأحدٍ من حدود الفرح أبداً . لكن رغم ذلك لا أعرف لماذا ألحّ عليّ موضوع «الطائرات الورقية» بشدة هذا الأسبوع، مع أنه أمرٌ فكرت به منذ أن حدثتني صديقة عن رحلتها إلى فرنسا لحضور مهرجان
  • طائرات الورق 06 مارس 2008
    ليس هذا الأسبوع مناسباً للفرح، فما يحدث في غزة لا يقترب بأحدٍ من حدود الفرح أبداً . لكن رغم ذلك لا أعرف لماذا ألحّ عليّ موضوع «الطائرات الورقية» بشدة هذا الأسبوع، مع أنه أمرٌ فكرت به منذ أن حدثتني صديقة عن رحلتها إلى فرنسا لحضور مهرجان خاص
  • موسيقى الحجرة 27 فبراير 2008
    وأنا صغير كنت أقضي الصيف في حلب شمال سوريا، في ليلة الجمعة يأخذني جدي المتصوف لحضور جلسات الذكر التي تشتهر بها هذه المدينة. وبحكم سنه وقدمه في الطريقة كان يحصل على امتياز خاص، فيسمح له بالوجود في إحدى الحجرات الجانبية في المسجد القديم حيث
  •   يتحدث الفيلسوف الفرنسي باشلار عن «كائن مخنث أو مزدوج يطوف في أحلامنا الليلية»، خيّل إلي للحظة أن هذا الكائن يتمدد بجانبي وأنا «أمارس تأملاً في أسطورة ليليت»، فليليت أو ليليان وجدت لتتمرد، فاسمها يعني الليل أو الحلم أو التأمل الحالم جداً