د. أحمد بن عبدالعزيز الحداد

شريط الاخبار:

د. أحمد بن عبدالعزيز الحداد

كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

أرشيف الكاتب

  • نعيش في هذه الدنيا نستقبل أمةً ونفارق أخرى، فنفرح بمن نستقبل ونأسى على من نفقد، ولا يُوازى أي فرحٍ بالفقدِ والأسى، ولا يستوي الأسى على أيٍّ من كان الأسى على الأم، نعم لا يستوي أسى فقدها بفقد أي محبوب آخر، لا لما لها من الفضل والحق فحسب، بل
  • هذه المساجد وقد فُتِّحت أبوابها تنادي محبيها المتعلقين بها أن هلموا إلينا فادخلونا آمنين، تنادي من تقطع قلبه أسى على الحرمان منها رِدحاً من الزمن كبير في نفوس المتعلقين بها المرتادين لها غدواً وعشيا وحين يُظهرون، الذين فقدوا راحة النفس
  • الفقه الإسلامي فقه حياة، يعايش حياة الإنسان في كل زمان ومكان؛ لأنه «وضع إلهي سائقٌ لذوي العقول باختيارهم المحمود في ما هو خيرٌ لهم بالذات»، كما يعرفه الفقهاء، فلذلك لا يتوقف عند نازلة أو حلول طارئ، فقد كان الفقهاء يتصدون للنوازل التي لم
  • عما قريبٍ - إن شاء الله تعالى - سيرحل عنا هذا الطائف الثقيل المشؤوم - غير مودَّع ولا مأسوف عليه - وسنستعيد حريتنا في العمل والتنقل واللقاءات والاجتماعات والزيارات والتواصل الأُسري والمعرفي وغير ذلك، سنستعيد حريتنا السليبة التي صادرها هذا
  • إن مما لا ريب فيه أن هذا الفيروس ابتلاءٌ من الله تعالى لعباده، يصيب به من يشاء في نفسه، ويصرفه عمن يشاء، وقد عم جميع عباده، فلم يبق أحد إلا وقد أصابه ضرره أو نال من غباره وقَتَرِه، فالكل قد ابتُلي، ولكنّ بعضَ الشر أهونُ من بعض.. ولا ريب
  • لا يمكن أن تستمر الحياة معطَّلة المصالح والمعايش والضرب في الأرض احتماءً من وباء «كورونا»، فقد تعطلت بما فيه الكفاية، والظاهر أنه سيظل ضارباً بِجِرانه الأرض فترة أطول مما كان متوقعاً، كما أفادت منظمة الصحة العالمية، أخيراً، إذْ حذرت من
  • يعيش العالم أزمة اقتصادية كبرى، بسبب انتشار فيروس «كورونا»، ترتب عليها توقف النشاط الاقتصادي، في كثير من القطاعات الصناعية والسياحية والاستثمارية الخاصة والعامة، فضلاً عن المؤسسات الحكومية؛ ما يستدعي النظر في ترتب آثار العقود المبرمة بين
  • سيكون عيدنا هذه السنة مختلفاً عن أعيادنا السابقة، وكأني بقول أبي الطيب المتنبي: عيدٌ بأيَّةِ حالٍ عُدت يا عيدُ * بِما مَضى أم بأمرٍ فيك تجديدُ - كل واحد لا يريد أن يلحقه ضررٌ من غيره، فعليه أن يستشعر أن أخاه لا يريد أن يلحقه ضرر منه. يحكي
  • حلَّت علينا العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك ومازال العالم يرزح تحت وطأة هذا الوباء الداهم الغاشم، وقد كان أملنا في الله تعالى أن يعجل برفعه في هذا الشهر، فلا تأتي خواتمه إلا وقد نفض العالم غباره، وعادت الحياة السعيدة التي كانت قبل قدومه
  • التضامن الإنساني العام بالتوجه إلى العلي القدير رب العالمين سبحانه وتعالى، رب الكون كلِّه؛ أن يرحم عباده الذين مسهم الضر من هذا الوباء الجارف المكتسح للقارات فتكاً بالبشر؛ وعصفاً بالاقتصاد والمصالح العامة والخاصة؛ هو توجه الضمير الحي
  • مع ما يمر به العالم كلُّه - والأمة الإسلامية خاصة - من كرب شديد، وحال غير سعيد، نفسياً واجتماعياً واقتصادياً، وقبل ذلك كله شعائرياً، بسبب هذا الوباء الجائح، والضُّر الفادح، لفيروس كورونا المشؤوم، إلا أن له وجهاً إيجابياً ينبغي أن يكون
  • هلَّ علينا شهر رمضان هذا العام - فمرحباً به ونعم المجيء جاء – هلَّ علينا في وقت عصيب بسبب اجتياح فيروس كوفيد-19 كورونا العالمَ كله، وعجز هذا العالم الكبير المترامي الأطراف، البالغ الذروة في الصناعة والتكنولوجيا عن مدافعته بالوسائل المادية
  • مُهمَّةٌ تلكم التغريدة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد -حفظه الله- التي يقول فيها: «بقي العالم لسنوات يتجادل من يقود الآخر؛ هل تقود السياسة الاقتصاد أم الاقتصاد يقود السياسة؟ مَنِ العربةُ ومنِ الحصان؟ واكتشفنا في زمن (الكورونا) أن الحصان
  • لقد تقطعت الأسباب، وقلَّت الحيل، وضعف الطالب والمطلوب، هذا هو حالنا الذي نشكوه لبارئنا الذي هو أرحم بنا من أنفسنا، بارئِنا الذي سبقت رحمتُه غضبَه، وعطاؤه منعَه، هو الذي عودنا الإحسان، وأجزل علينا الامتنان، إنه ربنا الذي إن مسَّنا الضر لم
  • مع ما نعيشه هذه الأسابيع المؤلمة بوقعها الوبائي المؤثر على كل شيء في حياتنا الخاصة والعامة؛ فإنه يمكن أن نجعل من هذه العزلة فضاءً رحباً للاستفادة في حياتنا، ونجعلها غنيمة نعوّض بها ما فاتنا في معترك العمل وزحمة اللقاءات والاجتماعات، وذلك
  • على ما يعيشه العالم أجمعُ من خوفٍ مقلق، وجزعٍ مطبق من هذا الوباء المرهق «فيروس كورونا» الطائش، عدو الإنسانية، إلا أنه يعلمنا دروساً لم تكن في حسبان كثير من الناس، دروساً إيمانية، وصحية، وسياسية، وعلمية، وثقافية، واجتماعية، وكما قال صاحب
  • لِلَّهِ تعالى سننٌ في كونه لا تتبدل ولا تتخلف إذا وُجدت أسبُابها، منها سنة الأخذ بالبأساء والضرَّاء عندما تنحرف خليقته عن موازين الهدى والخير التي أرادها لهم، ولا يعني ذلك عدم الإسلام فحسب، بل الانحراف السلوكي ظلماً وطيشاً واستعلاء
  • تتفاوت الفضائل بتفاوت نفعها للإنسان، وأجلُّ الفضائل الإنسانية والمكارم الخُلقية إغاثةُ الملهوف، وهو الذي يستغيث بمَن يخلِّصه مما أصابه من ظلم أو كرب، فإن كان ذلك مما يحيط به من خطر الحياة فهو أشدهم لهفاً وكرباً، فمن يُغثْه يكن كمن أحيا
  • يعيش العالم اليومَ أزمةً هي من صنع يده، كما يشير إليه الحق سبحانه بقوله: {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} فأقلقت النفوس، وهزَّت
  • الأملُ يصنعه رجال أفذاذ، نذروا أنفسهم لخدمة البلاد والعباد، لتكون بلدانهم صدراً في كل ممكن وكل ما يرقى بالبلد إلى مصاف الدول الرائدة، لعلمهم أن أولئك المتقدمين في الصناعة والتقنية والتكنولوجيا ليسوا جِنًّا يصنعون المستحيل عادة، بل هم بشر
  • السُّنة والعقل 21 فبراير 2020
    مع تكريم الله تعالى للعقل البشري عموماً، وجعله مناط التكليف، وتشريفه بخطاب الأمر والنهي، إلا أنه سبحانه جعله محدود الإدراك، متفاوت النِّسبة في الكمال والنقص، وقد كان أكملُ الناس عقلاً، وأعظمهم فهماً، وأوسعهم تصوراً عبده ورسوله ونبيه
  • السُّنة محفوظة 14 فبراير 2020
    يختص ديننا الإسلامي العظيم بأن الله تعالى، الذي أنزله وشرع أحكامه، قد تكفل بحفظه، فلا يمكن أن يُبدَّل أو يُحرف أو يتلاعب فيه المتلاعبون، كما قال ربُّنا جلَّ في عُلاه: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾، والذكر
  • التراث المظلوم 07 فبراير 2020
    استجدَّ حديث بين الناس في عصرنا هذا لم يكن مألوفاً، واتهام لم يكن معروفاً، إنه اتهام التراث الإسلامي تارة بأنه سبب تأخر الأمة، وآخر بأنه عقيم لا يصلح لهذا العصر، وآخر وآخر.. وليت هذا الاتهام يستند إلى حجج مقبولة يقف عندها النظر، بيد أنه
  • التجديد المطلوب 31 يناير 2020
    تجديد أمر الدين في الأمور الاجتهادية مما له صلة بأمور الدنيا هو من الأمور المتفق عليها بين علماء المسلمين، وقد بشّر النبي، صلى الله عليه وآله وسلم، الأمة ببقاء هذا التجديد ما بقيت الأمة، وذلك بما أخرجه أصحاب السنن من حديث أبي هريرة، رضي
  • الكل يعرف أن الطلاق أبغضُ الحلال إلى الله تعالى، أي أن الله تعالى لا يحبه، لما فيه من أضرار وخيمة على الناس، أفراداً ومجتمعات، والكل يدرك هذه الأضرار، ومع ذلك تجد الكثير من الناس يبادر بالطلاق لأتفه الأسباب، كاختلاف في الرأي أو تقصير في
  • كيف نفهم السنة؟ 17 يناير 2020
    من المتفق عليه بين المسلمين أن السنة المطهرة وحي يوحى، كما أخبر الله جل ذكره بقوله: ﴿وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى۞إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى﴾. وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه»، وما يفعله النبي، عليه
  • ورد في الحديث أن النابغة الجعدي، رضي الله عنه، أنشد النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قصيدة طويلة، فلما بلغ قوله: - كثير من الناس هم في غفلة عما تسعى له القيادة الرشيدة. بلغنا السماءَ مجدنا وجدُودَنا * وإنا لنبغي فوق ذلك مَظهرا - أي
  • يعيش كثير من الناس في دنياهم بحالة من الفصام والخصام، فتضيق بهم الدنيا بما رحبت، ولا يجدون للحياة طعماً، ولا للسعادة معنى، ولو أدركوا أن مفاتيح الأنس والسعادة بين أيديهم لفتحوا بها مغاليق الحياة المرتجَة؛ إنها المحبة لله وفي الله، التي
  • اللغة المُحتفى بها 27 ديسمبر 2019
    مرت ذكرى اللغة العربية، في يومها المشهود 18 من ديسمبر، بنشاطٍ ثقافي ملحوظ، إشادة وتمجيداً، حتى تحيا حياة طيبة بين أبنائها - على الأقل - وذلك جهد مشكور ومذكور لمن أسهم فيه ولو بالقليل من الذكر. - الإشادة الكبرى والتشجيع العظيم والإحياء
  • الحرية الدينية مصطلح حديث ومفهوم سابق، أما المصطلح الحديث فقد وقع فيه لبْسٌ كبير، لاختلاف ثقافات المرددين له، فبينما يفهمه كثير من أهل الديانات أن للإنسان أن يختار لنفسه ديناً مّا، أو أن يعيش بغير دين؛ لأن الدين لم يعد معياراً أساسياً في
  • حلف الفَضول الجديد 13 ديسمبر 2019
    لا يزال العالم في حاجة ماسة للعهود والمواثيق والأحلاف التي يكون بها نصرة المظلوم ونجدته، وإزهاق الباطل ودحضه، فقد كانت الجاهلية على ما فيها من وثنية وتظالم كان الكثير من أفرادها يتمتعون بقيم خُلقية كريمة، فتحملهم على تكوين تحالفات تجمع
  • التحدث بنعمة الله 06 ديسمبر 2019
    ما أجملَ أن يستشعر الإنسان جليل فضل الله عليه، وما أسداه إليه من نعم ما كان له أن ينالها إلا بفضله سبحانه، كما قال جل ذكره: ﴿وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ﴾، وقد أخبرنا الحق، سبحانه، أن نعمه على عباده جلَّ أن تُحصى لكثرتها،
  • تتجدد ذكريات مجد دولة الإمارات العربية المتحدة وتتعدد؛ من رفع العلم، إلى يوم الشهيد، إلى اليوم الوطني، وما بين ذلك من وقفات تاريخية عظيمة، تقتضي من كل أحد من هذا الشعب خصوصاً، والشعوب التائقة للحضارة والمجد عموماً، أن يجعل من هذه الذكريات
  • ما أجلَّ همتك وما أعظمَ طموحك، وما أنبلَ قصدك أيها الشيخ! فأنت رائد المعارف، ورائد الابتكار، ورائد التطور، ورائد فعل الخير، كما أنك رائد السياسة والاقتصاد، وفارس الميادين؛ فمن ذا يدانيك في هذه الهموم الكبيرة التي تسعى لها، ولا تفتأ تحققها
  • ولد الهدى 15 نوفمبر 2019
    لقد كان أمير الشعراء ملهماً - كعادته - لاسيما حينما أنشأ قصيدته الهُمزية الغراء التي يقول في مطلعها: وُلِـدَ الـهُـدى فَـالكائِناتُ ضِياء * وَفَـمُ الـزَمـانِ تَـبَـسُّـمٌ وَثَناءُ الـروحُ وَالـمَـلَأُ الـمَلائِكُ حَولَهُ * لِـلـديـنِ
  • عقد مجمع الفقه الإسلامي دورته الـ24 في إمارة دبي، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله تعالى، وتنظيم دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، ليناقش موضوعات هي غاية في الأهمية،
  • تحتضن دبي الدورة الـ24 لمجمع الفقه الإسلامي الدولي من الرابع إلى السادس من نوفمبر الجاري، وهي دورة تتميز عن سابقاتها كمّاً وكيفاً. أما الكَمُّ فهو زمن المؤتمر الذي كان عادة خمسة أيام قد تبعث بالكلل والملل، فجعلته ثلاثة أيام تبعث على النشاط
  • التزكية المذمومة 25 أكتوبر 2019
    مع ما أُمِرنا به من مجاهدة النفس بتهذيبها وتزكيتها بالأعمال الصالحة التي ترقِّيها إلى مرضاة الله تعالى، إلا أن ذلك لا يخوِّل الإنسان أن يزكِّي نفسه، فيمدحها بما ليس فيها أو بما يتوهمه من الوصول إلى مقام التزكية فيُعجب بنفسه، فقد يكون ذلك
  • من رحمة الله بعباده في هذه الشريعة الغراء أن جاءتهم سهلة سمحة ميسرة، مرفوع فيها الحرج والعنت، ومن مظاهر يسرها وسعتها أن أحكامها الفرعية لم تكن ذات وجه واحد في جُلِّ فروعها الفقهية، بل جاءت حمَّالةَ وجوهٍ وقابلة لاختلاف وجهات النظر والفهم
  • يحتفي العالم بيوم المعلم في الخامس من أكتوبر كل عام، ويكثر فيه الإطراء للمعلم، والإشادة بدوره الحيوي في تنشئة الأجيال الواعية، وما يؤمَّل أن يصنعه في جيله من ثقافة، ويغرس فيه من قِيم... وحُق للمعلم الكثير مما يقال، والأعظم مما يُبذل،
  • ظلم النفس 04 أكتوبر 2019
    يُعرَّف الظلم بأنه هو وضع الشيء في غير موضعه، ويُعرّف ظلم النفس بأنه أن يحقق لها شهوة عاجلة ليورثها شقاء دائماً، وسمي ما يجره المرء على نفسه من أليم العقاب ظلماً؛ لأنه وضع نفسه في غير الموضع الذي خلقت من أجله، فإنها مخلوقة لتكون مؤمنة
  • تزكية النفس 27 سبتمبر 2019
    التزكية تعني الطهارة والنقاء، كما تعني النماء والبركة، ولها استعمالات كثيرة، فإذا أضيفت إلى النفس فتعني طهارتها من العيوب التي تُدنِّسها، وهذا ما أراده الذكر الحكيم من العبد المسلم، حينما حضَّ على تزكية النفس في غير ما آية، كقوله سبحانه: {
  • النفس الأمَّارة 20 سبتمبر 2019
    يشتغل الناس بكثير من الأمور التي يرونها ضرورية لإصلاح حياتهم ومعاشهم، وتحقيق رغباتهم وملذاتهم، ويغفلون عن أهم ما يصلح حياتهم ودنياهم وأخراهم، وهو إصلاح النفس، وذلك بالالتفات إليها؛ لأنها سر نجاح المرء أو فساده في الدين والدنيا، هذه النفس
  • ما أعظم أن يكون ولي الأمر مهتماً بالعلم والعمل فيتفاعل مع مناسباتهما السنوية؛ حثاً على التحصيل العلمي النافع، وحضاً على العمل الميداني الجاد! إنه بذلك يكون قدوة صالحة لشعب متوقِّد بتوقُّد حاكمه لنيل العلا والسعي إلى الصدارة المنشودة، فإن
  • كلما يَهل علينا عام هجري؛ يجدد فينا معاني الهجرة إلى الله تعالى، ورسوله صلى الله عليه سلم، وهي الهجرة المعنوية التي لم يغلق بابها، ولن يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها؛ وهي التي أشار إليها النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقوله: «الهجرة هجرتان:
  • الهجرة والتاريخ 30 أغسطس 2019
    يتجدد علينا حدثُ الهجرة العظيم كل عام، ونجدد معه الذكرى التي تزيد الإيمان ثباتاً، والرجاء في الله رسوخاً، والتعلق بصاحبها شَغَفاً. نعم، إن هجرة المصطفى، صلى الله عليه وسلم، كانت حدثاً فاصلاً ليس كسائر الأحداث على عظمتها، إنها نقطة تحول من
  • من سماحة ديننا الإسلامي العظيم أن أباح لنا كثيراً مما نحتاجه في حياتنا، لاسيما ما كان من ضروريات الحياة، كالطعام والنكاح، تماشياً مع منهجه العام في رفع الحرج وعدم المشقة، فأباح ذبائح أهل الكتاب والتزوج من نسائهم؛ لما لهم من أصل سماوي، فهو
  • أتم الحُجاج حجهم، بعد أن قضوا تفَثَهم ووفوا نذورهم، وأدوا الشعائر رَغَباً ورَهَبا، وكلهم يرجو أن يكون قد غُفِر ذنبه ورجع من حجه نقياً من الذنوب كيوم ولدته أمه، كما بشرهم النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، فهنيئاً لكم معشر الحجاج، وبارك
  • الأضاحي والعيد 09 أغسطس 2019
    تفضَّل الله تعالى على عباده بهذه الأيام المباركة التي هي أفضل الأيام عند الله تعالى، ولفضلها كان العمل الصالح فيها أفضل من الأعمال الصالحة في سائر العام، كما قال عليه الصلاة والسلام: «ما من أيامٍ العمل الصالح فيهن أحبُّ إلى الله من هذه
  • مِن تفضُّل الله تعالى على عباده أن جعل لهم مواسم فاضلة من ليالٍ وأيام، يفضُل فيها العمل، ويعظُم فيها الأجر، لمن كتب الله تعالى له التوفيق في استغلالها بما ينفعه ويقدمه ذخراً لنفسه، كما ورد «إن لربكم عز وجل في أيام دهركم نفحات، فتعرضوا لها،
  • خطاب الله تعالى لعباده أن يقولوا للناس قولاً حسناً، هو خطاب تكليف عام، كسائر الخطابات التكليفية الأخرى التي مقتضاها الأمر والنهي «افعل ولا تفعل»، فيترتب على امتثاله الثواب وعلى تركه العقاب، والمخاطبون بهذا الخطاب التكليفي هم أصحاب القول من
  • مدرسة الحياة 19 يوليو 2019
    الحياة مدرسة عامرة عريقة، يتعلم العاقل منها حكماً بالغة، وتجارب ناجحة، وقيما قيِّمة؛ إن هو عرف قدرها، وعلم أنها الفرصة التي لا تعوض. نعم إنها مدرسة مكتملة الأركان، مشيدة البنيان، بفصولها المختلفة من الطفولة إلى ريعان الشباب ثم نضجه، وإلى
  • الزاد في السفر 12 يوليو 2019
    تشتد الحاجة هذه الأيام للتزود بأحكام السفر؛ نظراً لحال الناس الذين يستغلون فرصة العطلة الصيفية واشتداد حرارته للسفر بحثاً عن الراحة والاستجمام، وهم مع ذلك على صلواتهم يحافظون، وبأخلاقهم متمسكون، ولرضا ربهم يتطلعون، فنسأل الله لنا ولهم
  • فقد الولد رُزءٌ عظيم وخطب أليم، وابتلاءٌ لا يقدر على تحمله إلا رجل حليم؛ إن ذلك هو ما حدث بفقد الشيخ خالد بن سلطان القاسمي، رحمه الله وأنزله منازل المقربين، وألهم أباه وأمه وذويه الصبر والسلوان، ذلكم الشاب الذي كان يستقبل الحياة بجذوة نشاط
  • الصيف والفراغ 28 يونيو 2019
    من نعم الله تعالى علينا تقلُّبُ الليل والنهار، وتغير الفصول صيفاً وخريفاً، وشتاء وربيعاً لننعم بخيرات الفصول المختلفة، وهو الأمر الذي تفقده بعض البلدان والشعوب، وهذا التقلب من آيات الله تعالى العظيمة، الدالة على كمال حكمته وتدبيره لكونه
  • أزمة الأمة 21 يونيو 2019
    كثير هم المشخصون لأزمة الأمة العربية والإسلامية في وقتنا الحاضر؛ فمن مُشخِّص لها بالدين وآخر بشح الموارد وثالث بالتعليم ورابع بهيمنة الغرب.. وكلها قد تكون ضرباً من التَّخَرُّص والظنون؛ لأنها غير واردة من خبير عليم، فلا نعول عليها كثيراً،
  • القيم المفقودة 14 يونيو 2019
    يتحدث الناس كثيراً عن القيم الخُلُقية التي ينبغي للمسلم التحلي بها، من إخلاص وصدق وكرم وشجاعة وحلم وصبر وعفو وصفح وحياء وبر ووفاء وأمانة ولين ومروءة، وغير ذلك، لأن ديننا الإسلامي العظيم دين أخلاق قيِّمة، حتى أن سيدنا عبدالله بن عباس، رضي
  • ودعنا شهراً من أعمارنا، وجملة صالحة من أعمالنا، لكننا نَستبقي ذلك عند ربنا في كتاب لا يضل ربنا ولا ينسى، فهو القائل سبحانه في الحديث القدسي «كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به»، وهي إضافة احتفاءٍ بالعمل وتشريف للعامل، وكان من
  • نتحدث كثيراً عن التسامح لنرسِّخ مفهومه وصوره وتطبيقاته، وأحسن ما يرسِّخ ذلك هو المنهج العملي الذي كان يتمثَّلُه رائد التسامح في العصر الحديث، إنه الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، ذلكم الرجل الذي تشرَّب بمعاني الإخاء الإسلامي والإنساني،
  • «التشدد الزائد كالتساهل الزائد»، عبارة راقية وحكمة غالية قالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله - عندما قابلناه يوم الأحد 14 من شهر رمضان المبارك في قصر السلام بجدة، عبارة تختصر معنى الوسطية الإسلامية التي
  • ورد ذكر الخيط الأبيض والخيط الأسود في سياق تحديد الزمن الذي يُباح فيه للصائم الأكل والشرب والرفث، وأمد انتهائه، حيث جعل الشارع الحكيم أمد ذلك تبينَ الخيط الأبيض من الخيط الأسود، وهو من التعابير البلاغية العظيمة للقرآن الكريم، والخيطان هنا
  • صلاة التراويح – القيام – هي شعار هذا الشهر العظيم المبارك، حيث لا تصلى إلا فيه، وخاصِّيَّتُها أنها تصلى جماعة تأسياً بالسنّة المأثورة من فعله، صلى الله عليه وسلم، وقوله، وسنة الخلفاء الراشدين من بعده، وإجماع الصحابة، رضي الله تعالى عنهم،
  • يهِل علينا شهر رمضان المبارك بعد أيام قلائل، فمرحباً به وأهلاً ونعم المجيء جاء، فمرحباً به لنتفيأ فيه ظلال العبودية لله تعالى التي هي أشرف مقامات الإنسان، وتتحقق بالاشتغال بوظائف هذا الشهر الكريم الكثيرة، صياماً وقياماً، وتلاوة للقرآن
  • نستقبل شهر رمضان بعد أيام، إن شاء الله تعالى، لأنه موسم عظيم، والناس مذاهب في كيفية الاستعداد له، فمنهم من يريد حرث الدنيا، ومنهم من يريد حرث الآخرة، وقد كان رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يعلمنا الاستعداد له، فكان إذا دخل شهر رجب قال: «
  • عقدت كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة مؤتمرها الـ15، بعنوان «العملات الافتراضية في الميزان»، بحضور ومباركة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، حفظه الله، فكان
  • ستظل المصرفية الإسلامية تتفيأ ظلال الخلاف الفقهي الرحب، الذي هو سبب التيسير ورفع الحرج؛ لتستمد منه التشريع الواسع لمنتجاتها وهياكلها ورقابتها وتدقيقها، وما يلزمها لتفريع الأحكام الفقهية التي تحتاج إليها المصرفية الإسلامية، بخلاف المصرفية
  • كلما تجدّدت السنون، وعادت ذكرى الإسراء والمعراج المشهورة بـ27 من شهر رجب الحرام، كما يراه كثير من كُتَّاب السيرة؛ ازداد المؤمن تعلقاً بصاحب الذكرى، صلى الله عليه وسلم، لما كان لها من عظيم الأثر على قلبه، عليه الصلاة والسلام، وبركتها على
  • المحنة والمنحة 29 مارس 2019
    قيل في الحكمة المشهورة: «ما من مِحنَة إلا وراءها مِنْحة»، والمعنى أن المحن التي يتعرض لها العبد المؤمن لا تخلو أن تكون منطوية على منحٍ إلهية قد لا تكون ظاهرة في بادئ الأمر، وقد تظهر على أثر المحنة أو تظل خافية حتى يجد أثرها في اليوم الآخر،
  • يعيش الناس هذه الأيام ضجة غير مسبوقة غيرة على السُّنَّة المطهرة عامة والإمام البخاري خاصة، لما سمعوه من كلام غير معروف ولا مألوف، فإن الناس خالفاً عن سالف لا يعرفون عن البخاري إلا أنه إمام أهل الحديث ورأسهم، ولا يعرفون عن السنة إلا أنها
  • العصامية الإسلامية الكريمة تستدعي أن يعتمد المرء على نفسه في أموره كلها، ولا يكون تُكأةً على الآخرين، كما قال الطغرائي (ت 513 هـ): وإنما رجلُ الدنيا وواحدُها * من لا يُعولُ في الدنيا على رجلِ ومثَلُ ذلك عبدالرحمن بن عوف، رضي الله عنه، الذي
  • إلا التَّبِعات 01 مارس 2019
    عبودية المرء لربه سبحانه وجل في علاه؛ هي تشريف عظيم؛ لكونه انتسب نسبة إضافة لهذا المعبود بحق جل شأنه، بينما غيره يعبد الباطل من أصنام وأوثان وشركاء وغيرها من المعبودات الباطلة، حتى ذلك الملحد هو يعبد هواه الذي منعه أن يسلك سبيل العبودية
  • الأخلاق المكتسبة 22 فبراير 2019
    يتمايز الناس في التعامل بينهم بمكارم الأخلاق، وهي محبوبة لكل إنسان، أياً كان دينه أو عرقه أو مكانته، بل هي معيار مكانة الإنسان عند الناس، ولعلها عند الله كذلك إذا كان غرسُها الإيمان بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم، كما قال لأشج عبد القيس «
  • للقصة الحقيقية أثرٌ بالغ في التربية السلوكية لقارئها وسامعها؛ فهي تنمِّي العقل وتشحذ الذهن وتؤسس لمنهج سليم وتجدد الذاكرة وتحمل على المحاكاة، وتحُد من الإرادات المنفردة والقرارات الخاطئة أو تمنعها؛ فضلاً عن أنها عذبة القراءة، سهلة الحفظ،
  • ستظل الأُخُوَّة هي الرابطة العالمية للإنسان، تجمَع ما فرقته الديانة أو السياسة أو العنصرية البغيضة أو الطبقية الواهية..، فالكل يعرف أنه أخ للإنسان من حيثُ الجنس والنوع والخاصة والكرامة والشعور بالحاجة لأخيه، والكل ينشد العدل والمساواة
  • الإخاء الإنساني مصطلح قديم بالنوع حادث في الشيوع، فإن الإنسان منذ نشأته الأولى لا يجهل أنه أخ لأخيه الإنسان، فهو من نسل آدم المكون من تراب، ومن نسل نوح أبي البشرية الثاني، فهو كأخيه الإنسان نشأة وجِبلّة وخصائص أياً كان عِرقه أو دينه أو
  • سياسة التسامح 25 يناير 2019
    التسامح دين وسياسة، وحكمة وكياسة، وعقل ورياسة، نعم هو كذلك؛ لأنه يؤلف ويجمع ويقرب ويعين.. وكل ذلك مما ندب إليه شرعنا الحنيف، فهو دين عالمي يريد الله أن يشع نوره في الكون حتى يعرف الناس ربهم ويعبدوه حق عبادته، ولا يكون ذلك إلا بأن ينفتح على
  • فقه التسامح 18 يناير 2019
    التسامح من مبادئ الإسلام العظيمة التي يجب أن تشاع وتذاع ويعرفها الصغار قبل الكبار، والعامة قبل العلماء - لاسيما في هذا الزمن خاصة – لأنه قد تعرض لتشويه مقيت واختطاف مريب من قبل المنتسبين للإسلام، فضلاً عن غيرهم، فكان لا بد أن يعاد تأصيله
  • المبادئ الحاكمة 11 يناير 2019
    «دبي» إمارة متميزة في كل شيء، لا تعنيها النمطية في شيء؛ لأنها تقتل الإبداع، وتمنع تجدد الحياة، وتؤخر تطور الشعوب ونمو البلدان، و«دبي» لم تقف عند حد التميز في الحضارة والرقي والتقدم التقني والسماحة الإسلامية العريقة، حتى تميزت في الحكم الذي
  • العمل الجاد لمصلحة العباد والبلاد فضيلةٌ، وهو أمنية كل إنسان كبير الهمة واسع الأفق ذي قلب كبير، وعقل مستنير، وما كل من تكون هذه صفته تتاح له هذه الأمنية الشريفة، فإذا أتيحت له فإنه يكون رائده ومحرك جذوته، ولا يرضى أن يكون خافتاً باهتاً،
  • التسامح هو منهج الإسلام شريعة، وديدن المسلم سلوكاً، وهو الدليل الملموس على المسلم المتأسي برسول السماحة ونبي الرحمة، سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، فإنه هو الذي عرَّف رسالته بأنها رسالة سمحة، كما روى الإمام أحمد في مسنده من حديث
  • هذا سؤال وجيه وجّه إلينا ممن لا يعرف الإسلام، وحقه أن يسأل وواجبنا أن نجيب ونبين له حال الإنسان في شِرعة الإسلام، فإن التشويش الذي حصل على الإسلام ليس قليلاً، فقد أضحت جلياته خفيات، وكما قالوا: قد تنكر العين ضوء الشمس من رمَدٍ وينكر الفم
  • الفقه والتَّفقُّه 14 ديسمبر 2018
    مما لا خلاف فيه بين الناس أن المعارف والعلوم تتفاوت في الفضل والأهمية والحاجة إليها؛ فليست على وِزانٍ واحد قطعاً، مع أن مجموعها مهم لكل الناس بحيث لو تُرك علم منها لوُجِد خلل في المجتمع، وهو ما يسمى بالواجب الكفائي، فيلزم أن يكون في مجموع
  • حلف الفضول 07 ديسمبر 2018
    حلف الفضول عنوان كبير ومبدأ إنساني سامٍ، فعلته قريش في جاهليتها لنصرة المظلوم وإقامة الحق، ومنع الفوضى التي قد تحدث بين الناس، حينما لا يكون هناك وازع من ضمير أو نظام قوي حامٍ، كما كان من العاص بن وائل حينما ظلم الزَّبيدي ثمن بضاعته التي
  • كلما تجددت المناسبات الوطنية العظيمة تجددت آمال عظيمة في الأمة الإماراتية رئيساً وحكومة وشعباً في أن تستمر هذه المناسبات ليتجدد معها العطاء والرخاء والتقدم الحضاري في مختلف الميادين، وهي الآمال التي ينشدها شيوخنا الأكارم، فقد آلَوا على
  • ذكرى مولد حبيبنا وشفيعنا وهادينا إلى صراط الله العزيز الحميد، سيدنا محمد بن عبدالله، صلوات الله وسلامه عليه، هي ذكرى عزيزة على قلب النبي عليه الصلاة والسلام، فقد كان يخصها بشكر الله تعالى بصيام يوم مولده أسبوعياً، لأن الصيام أصدق تعبير عن
  • يُعنى المسلمون في شهر ربيع الأول بمذاكرة السيرة العطرة والشمائل الفاخرة لسيد الوجود وأشرف كل مولود سيدنا محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه؛ «ضعف المناهج التعليمية وانشغال الناس بدنياهم جعلا الكثير منهم لا يعرف
  • مسيرة التسامح 09 نوفمبر 2018
    ستظل دولة الإمارات تحمل راية التسامح خفاقة كعلمها السامق الخفاق في سماء الإنجازات الرائعة والحضارة الراقية؛ لأنها دولة قامت وستظل إن شاء الله تعالى تحمل المعاني الإسلامية والإنسانية، كما كانت عند نشأتها وفي حاضر يومها وغدها، وتخبر القاصي
  • حظيت المرأة في مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي 23، المنعقد بالمدينة المنورة في الفترة من 28 إلى 31 نوفمبر، بنصيب كبير من أبحاث المؤتمر ونقاشه وقراراته، في موضوعات: تزويج الصغيرات، وأثر عقد الزوجية على ملكية الزوجين، ومسألة خفاضها، وقد كان بحث
  • الحكيم الذي ذهب 26 أكتوبر 2018
    حدثنا التاريخ القديم عن كثير من حكماء العرب خاصة والمسلمين عامة، وحدثنا التاريخ المعاصر عن حكماء آخرين جاد بهم الزمن في وقت كثر فيه الجهل، وقلَّت فيه الحكمة، وانتشرت فيه الأنانية المفرطة، فدمرت وأهلكت الحرث والنسل. وممن حدثنا التاريخ
  • انعقد مؤتمر الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم من 16-18 أكتوبر، بعنوان «التجديد في الفتوى بين النظرية والتطبيق»، بمشاركة وفود من أكثر من 73 دولة من مختلف قارات العالم، أقامته دار الإفتاء المصرية برعاية كريمة من الرئيس المصري
  • البِرُّ والإثم 12 أكتوبر 2018
    روى مسلم وأصحاب السنن - رحمهم الله تعالى جميعاً - من حديث النَّوَّاس بن سَمعان رضي الله عنه، أنه جاء يسأل النبي عليه الصلاة والسلام عن البِر والإثم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «البر حُسن الخلق، والإثم ما حاك في نفسك، وكرهت أن
  • كعادة دبي، تثب إلى المعالي بما يَسُر السامعين أخبارُها يوماً بعد يوم، بل ساعة بعد ساعة، ويأتي توجيه سمو الشيخ حمدان بن محمد، ولي عهد دبي، حفظه الله تعالى ورعاه، بإقامة أسبوع الاقتصاد الإسلامي على هامش قمة الاقتصاد الإسلامي الرابعة؛ ضمن هذه
  • التواصل الحضاري من ركائز الدعوة الإسلامية، فإنها تقوم على مفهوم المبدأ العام لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا}، فقد بيّنت الآية الكريمة أن
  • التربيةُ والتعليم 21 سبتمبر 2018
    من أولى أولويات الدول الناجحة التربيةُ والتعليم؛ لأنهما حجر الزاوية لتحقيق طموح الدول الراغبة في التقدم والاستقرار والسعادة والبناء الحضاري والمكانة الرائدة بين الدول، فالتربية تنشئ النشأ الصالح لدينه ومجتمعه وبلده ونظامه، والتعليم يفتح
  • حينما يحل العام الهجري علينا معشر المسلمين تتجدد مَعَنا ذكريات الهجرة المباركة، التي يتعين على كل مسلم ومسلمة أن يكون من أهلها، وذلك بأن يهاجر إلى الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم، بأن يهجر ما نهى الله عنه، ويقبل على ما أمر الله به، كما
  • ورد في الحديث «إن من الناس مفاتيح للخير، مغاليق للشر، وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير، فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه، وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه»، ففي هذا الحديث استقراء لأصناف الناس وأنواعهم، وبشارة لمن كان
  • أتم الحجاجُ حجهم هذا اليوم، وقضوا تَفَثهم، ووفَّوا نذورهم، وختموا أركان الإسلام بحج بيت الله الحرام، والوقوف بتلك المشاعر العظام، فحُطَّت خطاياهم، ورجعوا مغفوراً لهم كيوم ولدتهم أمهاتهم، فهنيئاً لهم، وطوبى لهم، ونرجو لهم حسن مآب، وقد عشنا
  • امتنَّ الله علينا بأزمنة فاضلة لنتبتل فيها لربنا سبحانه، فيضاعف لنا فيها الأجر والمثوبة، ومن هذه الأزمنة هذه الأيام التي نوَّه الله تعالى بها أيَّما تنويه، وذلك بالقسم بها، فقال سبحانه: {وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ
  • هذه العبارة الشهيرة التي جرت مجرى الأمثال، فيعرفها الناس كلهم ثقافة، ويُريدونها واقعاً، وقد لا تكاد تجد واقعها إلا في من تغذى بها في صغره، ونهجها في كبره، وتمرّس عليها في مدرسة العدل والحكمة، وذلك ما كان من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد،
  • فتح قنوات التواصل مع الآخر يعد من أهم الأسباب لذهاب الوحشة ودوام الألفة؛ لأن التجافي يولِّد الاستيحاش وسوء الظن، وهذا ما يتعين أن يقوم به المسلمون مع مختلف الديانات حتى يفهموا أننا أمة سلام ووئام، ومحبة واحترام، كما جاء به ديننا الحنيف،