د. أحمد بن عبدالعزيز الحداد

شريط الاخبار:

د. أحمد بن عبدالعزيز الحداد

كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

أرشيف الكاتب

  • حياتُ الخليقة دائرةٌ بين الوجود والعدم، الإحياء والإماتة، كما قال ربنا جلَّ شأنُه: ﴿وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ﴾، وقد كتب سبحانه لنفسه البقاء ولخلقه الفناء، وجعل حياتنا
  • عقد المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة في أبوظبي مؤتمراً عالمياً مهماً، بعنوان «الوحدة الإسلامية الفرص والتحديات»، وهو العنوان الأبرز في ثقافة الأمة الإسلامية، وذلك من واقع إيماني، ومفهوم خالطه لبْس كبير، واستُغل استغلالاً سيئاً من قبل ذوي
  • صمنا رمضان 06 مايو 2022
    حمداً لك يا ربنا أن بلَّغتنا صيام شهر رمضان وقيامه، وكما بلّغتنا الصيام والقيام فمُنَّ علينا بالقبول، واجعلنا ممن أدرك رمضان فغُفر له، هذا هو أملنا منك يا أكرم الأكرمين، لقد أمرتنا بالصيام لنتزكَّى بالتقوى ونتحلَّى بمكارم الأخلاق التي بعثت
  • سنودع بعد أيام شهر التزكية، وشهر التوبة، وشهر المغفرة، شهراً هو سيد الشهور، اختصنا الله تعالى به، جعله لنا موسماً نرتاض فيه على المكارم الخُلقية، والتزكية الروحية؛ لأنها الوجه المشرق لمرتبة الإحسان، والإحسان محبوبٌ لرب العالمين، لذلك كتبه
  • يأمرنا ربنا سبحانه وتعالى أن يكون صيامنا الذي فرضه علينا في نهار هذا الشهر يبدأ بطلوع الفجر الصادق، الذي عبّر عنه سبحانه وتعالى بتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر، والموضح بلسان المبيِّن شرع ربنا سبحانه، وهو نبينا عليه الصلاة
  • وآتوا الزكاة 15 أبريل 2022
    يخاطبنا ربنا جلّ شأنه في آيات كثيرة بقوله: {وآتوا الزكاة}، وهو أمر إيجاب كأمره بإقامة الصلاة التي قرنها بالزكاة، في نحو ثمانين آية، زيادة في التأكيد على أهمية هذين الركنين في حياة المسلم، أما الصلاة فلأنها عماد الدين، وهي عبادة بدنية محضة
  • إنِّي صائمٌ 08 أبريل 2022
    أرشدنا نبينا عليه الصلاة والسلام أن نصون صيامنا بقوله: «الصيام جُنَّة فلا يرفُث ولا يجهل، وإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل: إني صائمٌ مرتين». فجملة «إني صائم» لها معان عظيمة، فهي مثل بطاقة التعريف التي يحملها المرء في صدره ليُعلم من هو،
  • شهر رمضان هو الركن الرابع من أركان الإسلام، افترض الله علينا صيامه، وندَبَنا نبيُّنا عليه الصلاة والسلام لقيامه، ليكون موسماً سنوياً يُقبل العبد فيه على ربه، تبتُّلاً إليه بعبادة الصيام الذي هو من أحب العبادات إليه جلّ شأنه، وهي العبادة
  • سيهلُّ علينا شهر رمضان المبارك بعد أيام مرحبين به، ومباركين لمن يدرك هذا الشهر الكريم بنية صالحة لجعله موسم دهره استغلالاً لأيامه ولياليه في طاعة الرحمن، والعمل بما يقرِّبه لمناداة باب الريان، ودخول دار الرضوان، الذي أُعد لأهل الإحسان،
  • إطعام المسكين 18 مارس 2022
    من محاسن شريعتنا الإسلامية، وشِرعتها الإنسانية؛ دعوتها لإطعام المساكين ابتغاء وجه الله تعالى، ووفاءً لحق الإنسان الذي يعيش مع أخيه الإنسان في الوطن، أو في أي بلد كان، فقد أثنى الله تعالى ثناءً بالغاً على المُطعمين إخوانَهم من بني الإنسان،
  • هلَّ علينا شهرُ شعبان مبشراً بقدوم شهر رمضان المبارك، ويحمل معه بشارات نبوية، وتنويها عظيماً بفضله ومنزلته بين الشهور، فقد روى الإمام أحمد في مسنده بسنده إلى أسامة بن زيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم لم يكن يصوم
  • من إكرام الله تعالى لهذه الأمة المحمدية أن جعل سر عبوديتها له سبحانه في الصلاة التي أكرمها الله تعالى بها ليلة معراج نبيه المصطفى عليه الصلاة والسلام إليه، إذ كان مما خلع الله تعالى على نبيه في هذه الليلة العظيمة فريضة الصلاة التي افترضها
  • من آيات الله الباهرة، ومعجزات نبيّه سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلّم، الظاهرة؛ آيتا الإسراء والمعراج اللتان اختُص بهما نبيُّ الهدى، وخليل الرحمن سيدنا محمد، عليه الصلاة والسلام، أيّد الله بهما رسوله صلى الله عليه وسلم؛ لتكون آيةُ الإسراء
  • يوم الجمعة يومٌ عظيم، اختص الله تعالى به هذه الأمة المرحومة، كما روى مسلم من حديث أبي هريرة، رضي الله عنه، أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال: «نحن الآخِرون السابقون يوم القيامة، بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا، وأوتيناه من بعدهم، وهذا
  • كان لحادثة الطفل المغربي الذي سقط في بئر سحيق أثرٌ بالغ في نفوس المطّلعين والمتابعين، وكان الكل يدعو الله جلّ وعلا أن يخرجه سليماً معافى، إلا أن المقادير الإلهية قضت أن ينال مع براءة الطفولة شرفَ الشهادة، فيكون فرَطاً لأبويه، وشفيعاً لهما،
  • للعلماء العاملين، والهداة المهديين، الذين يفعلون ما يقولون، ويأتون ما يأمرون، مكانةٌ عاليةٌ عند الله تعالى وعند الناس، بيَّنها الله تعالى في محكم كتابه في كثير من آيات الذكر الحكيم كقوله جل شأنه: {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ
  • ديننا الإسلامي دين السِّلم والمسالمة والمحبة والإخاء، لذلك حرم العدوان وجرم الطغيان بين بني الإنسان؛ لأن «الخلق عيالُ الله -أي فقراؤه- وأحبهم إليه أنفعهم لعياله» كما ورد في الأثر، وجعل قانون التعايش لازماً بين البشر، لتعمر الأرض ويعيش
  • ورد في الحديث عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «فضل العلم أحب إلي من فضل العبادة، وخير دينكم الورع»، والمعنى: أن الاشتغال بنافلة طلب العلم النافع أفضل من الاشتغال بنافلة العبادة، لأن الفضل معناه الزيادة، فدل
  • ما أسعدك أخي العربي وأخي المسلم إن وجدتَ من يُنهضك للمعالي التي أنت بها جدير! وقد كان في السابق من أمثالك كثير! ما أسعدك إن حُظيت باستقطاب الزعيم العربي الذي يفكر فيك ويهتم لك ويريدك أن تعود لصدارة العباقرة المكتشفين والسباقين إلى وضع
  • لم يخلق اللهُ تعالى هذا الكون عامةً والإنسان خاصةً عبثاً، بل خلق ذلك كله لحكمة؛ فأفعاله سبحانه وتعالى منزهة عن العبث واللعب، كما أخبرنا عن نفسه جل شأنه بقوله: ﴿وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ
  • ستبقى اللغة العربية، لغةُ القرآن الكريم، خالدةً بخلود القرآن العظيم، ستبقى شامخةَ الذُرى، مهما حاول أبناؤها عقوقها، بتدثُّر لغات الشعوب والأمم الأخرى، ومهما حاول غيرهم إبعادها عن ساحات التخاطب والتعليم، ستبقى لغتُنا العظيمةُ ما بقي في
  • حديث الجمعة 17 ديسمبر 2021
    ديننا الإسلامي وشريعتنا السمحة تدعو للعمل الدؤوب لما يصلح الدين والدنيا، ففي الذكر الحكيم يقول ربنا جل شأنه: ﴿وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ
  • مفهومُ المواطنة الشاملة هو أن يتساوى الناس في الحقوق والواجبات، بغض النظر عن الديانات والمعتقدات، لأنها تُعنى بحياة الناس في صلاح دنياهم، وحماية المجتمع والفرد، وأما دينهم فموكول إلى الله تعالى، فلا يكرهون على دين، ولا يؤذى صاحب دين وإن
  • تعتز الأمم بأيام مجدها وفخرها، وبما تحققه من طموح، وما تناله من إنجاز، وهذا أمر طبيعي يتناسق مع حب الكمال الإنساني، ولئن كانت الإنجازات العظيمة حقّها أن تُذكر، وأن يُشاد بها، فإن إنجاز الاتحاد السياسي والاقتصادي الإماراتي هو أكبر وأحق
  • روح الصلاة 26 نوفمبر 2021
    لكل عمل يعمله ابن آدم ذات وروح، عبادة كانت أم معاملة، فالعبادات لها ذات تتشكل منه، ولها روح يُصدِّق تلكم الذات أو يكذبها، فذات الصيام الامتناع عن الطعام والشراب وسائر المفطرات الحسية، وروحه مراقبة الله تعالى فلا يقع في محظور، بل ولا مكروه،
  • المناخ المظلوم 19 نوفمبر 2021
    استخلف الله تعالى الإنسان هذا الكوكب الأرضي لعمارته ليكون صالحاً للبشرية تستفيد منه ما يصلح حياتها، وتؤدي واجب الاستخلاف من معرفة الله تعالى بالإيمان وعبادته كما شرع على رُسله، وجعل الله تعالى هذا الكوكب أمانة في عنق الآدميين خاصة لأنهم
  • زوبعة البتكوين 12 نوفمبر 2021
    منذ ظهور العملات المشفرة، وعلى رأسها البتكوين، عام 2008، والناس حيارى من أمرها، فمنهم القابل المروج، ومنهم المانع المحذر، والقابلون؛ منهم الرابح، والآخر خاسر، والمسلمون ليسوا أسعد حظاً من غيرهم، بل هم أشد تحيراً، لاحتكامهم لشريعتهم الغراء
  • فقه الوصايا 05 نوفمبر 2021
    الوصايا جمع وصية، وهي التصرف بالمال بعد الموت، وهي من المسائل الشرعية التي أولاها القرآن الكريم عنايته البالغة، حيث جعلها في مقدمة الحقوق المتعلقة بذمة الميت، وقرنها بآيات المواريث مقدمة على كل حق متعلق بالتركة، فيقول ربنا سبحانه بعد بيان
  • لابد للإنسان من مثاليَّةٍ يُعجب بها ويعيش في ظلها، فيحاكي أخلاقها وصفاتها وعاداتها أيضاً، فهي طبيعة جِبِليَّة في المرء، وما من شخص إلا وفيه جوانبُ نقص لا يرتضيها العاقل لنفسه، وليس هناك شخصٌ كاملٌ إلا سيدُنا رسول الله صلى الله عليه وآله
  • وُلد الهدى 22 أكتوبر 2021
    ما أبدع شوقي حين قال في هُمَزِيِّته: وُلِـدَ الـهُـدى فَـالكائِناتُ ضِياءُ وَفَـمُ الـزَمـانِ تَـبَـسُّـمٌ وَثَناءُ إلى أن يقول: يومٌ يَـتـيهُ عَلى الزَمانِ صَباحُهُ وَمَـسـاؤُهُ بِـمُـحَـمَّـدٍ وَضّاءُ!! نعم إنها ولادة هدى، لينشأ
  • الربيع الأنور 15 أكتوبر 2021
    هكذا يطلق الناس على ربيع الأول؛ لما كان فيه من مناسبة مولد سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، فإنه ولد عام الفيل قبل 1496 عاماً، أي قبل هجرته عليه الصلاة والسلام بـ53 عاماً، وكانت ولادته، عليه الصلاة والسلام، إيذاناً بتغير حال
  • الأسواق في الإسلام 08 أكتوبر 2021
    شريعتنا الإسلامية شريعة دينية متعلقة بعبادة الله وحده تقرباً إليه، حباً له على ما أولانا من جلائل النعم، وامتثالاً لأوامره واجتناباً لنواهيه، وطمعاً فيما أعده الله تعالى من الثواب، وحذراً مما رتب على مخالفته من العقاب، وهي مع ذلك دنيوية
  • دبي تحتضن العالم 01 أكتوبر 2021
    ما أسعد هذه الإمارة في هذه الدولة المباركة حينما تحتضن العالم الاقتصادي والحضاري والثقافي، في مكان واحد، خصص لفعاليَّة عز نظيرها! إنها مدينة دبي الفارهة جمالاً وحضارة، فهي التي آلت على نفسها إلا أن تكون رائدة المال والأعمال والاقتصاد
  • ليس غريباً على صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - حفظه الله ورعاه - أن يكون اهتمامه بالقراءة كاهتمامه بالسياسة والاقتصاد والفضاء والمستقبل.. فذلك هو طموحه الكبير في شعبه وأمته العربية
  • «تقدّم الدول لا يحدث صدفة، وإنما بالعلم الصحيح، والفهم، والتفاني، وليس بالخطب الرنانة، والوعود الحالمة»، هكذا يقول رُبَّانُ السياسة، والاقتصاد، والبناء الحضاري، والحكمة والأدب والفروسية والشهامة والإنسانية.. وما شئتَ من أوصاف الرجولة،
  • ما أعظمَ القادة حينما يستشرفون مستقبل شعوبهم، فيخطّطون لاستثمار المستقبل أحسن تخطيط! إن ذلك يدل على اهتمامهم بشعبهم ووطنهم، وأنهم يسعون لنفع الأجيال المستقبلة، كسعيهم لنفع الأجيال الحاضرة، بل أكثر، وبذلك يخلِّدون عظمتَهم في ذاكرة التاريخ،
  • ستظل المرأة عزيزةً كريمةً مباركةً في ظل شريعة الإسلام السمحة التي انتشلتها من الحضيض، ورفعتها إلى مكانة الرجل في الحقوق والواجبات، وفي المقامات العاليات في الجنة التي أُعدت للمتقين. لقد جاء الإسلام والمرأة تُعد من سقَط المتاع، في كل الدنيا
  • من حسن الطالع أن يبدأ العام الدراسي مع بداية العام الهجري، فنتفاءل أن يكون عام خير وبركة، تعود فيه الحياة الطبيعية والدراسة الحضورية بعد عام ونصف العام من دراسة مرئِيَّة، لم يكن منها ذلكم النفع المأمول في استيعاب المناهج وتطبيق النظريات،
  • اليوم العاشر من المحرم، والمسمى في لغة العرب «عاشوراء»، يوم مشهود في تاريخ الإسلام، وله فضل بما وقع فيه من حدث عظيم، وهو إنجاءُ نبيِّ الله وكليمه موسى بن عمران، عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، فقد نجَّاه الله تعالى من عدوه الذي تولَّى
  • الهجرة الحاضرة 13 أغسطس 2021
    الهجرة النبوية التي حلت مناسبتها الثالثة والأربعين بعد الأربعمائة والألف هي مفتاح الهجرات الذاتية لكل مسلم، والتي يجب أن تُقتبس من صاحب الهجرة الأعظم سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، فإن هجرته عليه الصلاة والسلام كانت تشريعاً
  • عصرُنا هذا هو عصر التكنولوجيا الرقمية، في كل تفاصيل الحياة، المادية والعلمية والإدارية وغيرها، والفتوى جزءٌ من هذه الحياة؛ لأنها تتعلق بتفاصيل حياة المسلم مع ربه ودينه ودنياه وأسرته ومجتمعه، فلا يخلو له حال من حكم شرعي؛ وجوباً أو ندباً أو
  • سيظلُّ شرعُنا الإسلامي الحنيف عظيماً في نفوس وقلوب العقلاء؛ لما يرون فيه من تنظيم رائع لحياة الفرد مع ربه ومجتمعه، فإنه لم يشرع إلا ما فيه الخير للإنسانية في عاجل أمرها وآجله، علمه من علم، وجهله من جهل، فأحلَّ الطيبات، وحرّم الخبائث من أجل
  • فضل يوم عرفة 16 يوليو 2021
    يوم عرفة هو أفضل أيام الدنيا، كما صحّ في الحديث عن النبي، عليه الصلاة والسلام، حيث يقول: «ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة، ينزل الله إلى السماء - يعني نزول تجلٍّ ورحمة - فيقول: انظروا إلى عبادي شُعثاً غُبرا ضاحِّين، جاؤوا من كل فج عميق
  • اغتنام الأوقات 09 يوليو 2021
    يعيش المرء عمراً مقدراً له منذ الأزل في هذه الحياة السريعة الزوال، لا يتقدم عليه ولا يتأخر، وهذه حقيقة لا يجهلها أحد من الناس، إنما الذي يجهله الكثير هو قيمة العُمر الذي يعيشه، فإن كثيراً من الناس لا يبالي أكسب عمره وزمانه أم خسره، لعدم
  • هلك المتنطِّعون 02 يوليو 2021
    يعرَّف التنطع بأنه التكلف والمغالاة في القول والفعل، والمتنطعون هم الخائضون في ما لا يعنيهم، وقيل هم: المبالغون في عبادتهم بحيث يخرجون عن قوانين الشريعة قولاً أو فعلاً، لذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: «هلك المتنطعون»، قالها ثلاثاً،
  • الامتحان الصعب 25 يونيو 2021
    يعيش أبناؤنا وبناتنا هذه الأيام امتحاناتٍ علميةً دورية، كعادتهم أثناء وختام العام الدراسي، وتشكل الامتحانات العلمية هَمّاً كبيراً للدارسين والمدرسين وأولياء الأمور والمؤسسات التعليمية على حد سواء، كل ذلك ليُعرف مدى التحصيل العلمي الذي ناله
  • ما أعظمَ أن يكون المسلمُ نبويَّ الهدي فتستقيم حياته وآخرته؛ لأن نبينا المصطفى، صلى الله عليه وآله وسلم، ما ترك شيئاً من الخير إلا وقد دلنا عليه، ولا ترك شيئاً من الشر إلا وقد حذرنا منه، وهو الصادق المصدوق، فإن دلنا على شيء من الخير واتبعنا
  • فليَقُل خيراً 11 يونيو 2021
    منطق اللسان شديد الخطر على الإنسان، فالمرء أسير لسانه، ولذلك قال بعض الحكماء: إن الله تعالى إنما خلق لك أذنين ولساناً واحداً ليكون ما تسمعه ضعف ما تتكلم به. ومما يبين شدة خطر اللسان أنه السبب الأول لإكباب الناس في النار على مناخرهم، كما صح
  • آفة الكذب 04 يونيو 2021
    يُعرَّفُ الكذب بأنه الإخبار بخلاف الواقع، ويصنَّف بأنه آفة خُلقية مقيتة، وآفة اجتماعية بغيضة، ويدل على تدنِّي الأخلاق بل يذوِّبها كما يذوبُ الملح في الماء، وكما قال الشاعر: لا يكذب المرءُ إلا من مهانته/‏‏ أو عادة السوء أو من قِلَّة الأدبِ
  • التزكية الخُلُقية غايةٌ من غايات البعثة النبوية، كما قال ربنا سبحانه في شأن بعثة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: ﴿لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ
  • من أجلِّ العبادات المفروضة في كل الأوقات ولاسيما في المناسبات وعند الحاجات، صلةُ الأرحام، التي ترضي الرحمن جلَّ شأنُه، فهي التي نظر الله تعالى إليها نظر رحمة، واشتق لها اسماً من اسمه، وجعل صلتها سبباً لصلته سبحانه بالرحمة والبركة والتوفيق،
  • الصوم مدرسة أخلاقية عريقة، بعراقة الشرائع السماوية، فإن جميع أحكامه وآدابه أخلاقية صِرفة، وقد كانت الغاية من تشريعه تزكيةَ النفس حتى تصل إلى مرتبة التقوى، كما قال المولى جل ذكره: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ
  • الصائم له حال حسنة عند ربه لا ينالها غيره، كما ورد في الحديث القدسي: «كل عمل ابن آدم له، إلا الصيام، فإنه لي وأنا أجزي به»، فكل عمل ابن آدم من صلاة وزكاة وحج وبر وإحسان وقراءة قرآن وذكر، وغير ذلك، له عليه جزاء معلوم، قد يعلمه العابد إن هو
  • سمي هذا الشهر الكريم بـ«رمضان»، قيل لأنه يرمِض الذنوب، أي يحرقها بالأعمال الصالحة، مشتق من الإرماض، وهو الإحراق، ومنه قولهم: رمِضت قدمه من الرمضاء، أي احترقت، ومنه الحديث الصحيح: «صلاة الأوَّابين حين ترمِض الفصال»، أي تحمي الرمضاء، وهي
  • إطلاق حملة 100 مليون وجبة لـ100 مليون فقير، التي أطلقها صاحبُ السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله ورعاه، تُعد من أهم الحملات والمبادرات العظيمة التي يتحف سموّه بها الإنسانية واحدة بعد
  • شهر رمضان ليس شهراً عادياً، بل هو شهر خاص في عباداته وأخلاق أهله وفي أعماله أيضاً، وهذه الخصوصية تستدعي استعداداً خاصاً لاستقباله وأداء عباداته، لا جَرَم فقد كان النبي، عليه الصلاة والسلام، يجعل له استقبالاً خاصاً يميزه به عن سائر الشهور،
  • ما من أحدٍ من الناس إلا وهو يريد أن تطول حياته، فالمؤمن يتمنى ذلك ليعمُر دينه ودنياه، ويزداد طاعةً وإقبالاً على مولاه، وهو ما يحبِّذه الشارع الحكيم كما في الحديث «لا يتمنَّينَّ أحدكم الموت، إما محسناً فلعله يزداد خيراً، وإما مسيئاً فلعله
  • لا ريب أن الموت حقٌ، وأن ساعة كلِّ واحد من الخلق آتية لا ريب فيها، ولا ريب أنا ملاقو ربِّنا سبحانه وتعالى بأعمال، لا بصور وأجسام، ولا ريب أن ربنا سبحانه يتقبل الحسنات ويثيب عليها الكثير، ويجازي بالسيئات ويعفو عن كثير، الكل يعلم ذلك، فمنهم
  • عقد المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ووزارة الأوقاف المصرية المؤتمر 31 في الفترة من 13 - 14 مارس الجاري، بعنوان «حوار الأديان والثقافات»، وكان مؤتمراً حضورياً، كسر نمط التباعد الكوروني المفروض على الناس لأكثر من عام، شارك فيه عدد كبير من 37
  • معجزةُ الإسراء والمعراج لحبيب رب العالمين وخليله سيدنا محمد، صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، ليست كسائر المعجزات - على كثرتها وعظمتها - فهذه المعجزة ذاتُ دلالات كثيرة، لذاته الشريفة، ولأمته المرحومة، وللعالمين أجمعين.. ينبغي أن نقف عندها
  • يخاطب الحقُّ سبحانه عباده بقوله: {وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ}، ومعنى النوب: رجوع الشيء مرة بعد أخرى. يقال: ناب نوْباً ونوبة، وسُمِّي النحل نُوْباً لرجوعها
  • شريعتُنا الإسلامية شريعةٌ متجددة في آلياتها، ثابتةٌ في منهاجها ونصوصها، مؤصلةٌ بقواعدها ومراجعها، تعيش في القرن 15 من تنزُّلها كما عاشت في قرنها الأول من حيث الثبوتُ والتجدد، ومن عوامل ثباتها تجددُ نشاطها الفكري في كل زمان ومكان يقتضي ذلك،
  • ورد ذكر الأشهر الحُرم في الذكر الحكيم تنويهاً بها، وتعظيماً لشأنها، وذلك بقول الله جل ذكرُه: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ
  • قنوت النوازل 12 فبراير 2021
    القنوتُ هو الطاعة والخشوع والدعاء، والنوازل جمع نازلةٍ وهي الأمر الشديد الذي يهتم له المرء ويقلقه شأنُه، كما قال الفراهيدي في كتابه العين: «النّازلةُ: الشّديدةُ من شدائد الدَّهْر تَنْزِلُ بالقَوْمِ، وجمعُها: النَّوازِل». - الإنسان محاطٌ
  • ما أكثر ما نقول ونسمع كلمة «سلامة القلب»! وقد يكنَّى بالصدر عن القلب، فيقال: «سلامة الصدر»، ونعني بذلك أن يكون القلب سليماً من الغِل والحسد والغش والخداع، مليئاً بالمحبة للناس والإحسان إليهم، حتى يعيش المرء محِباً مَحبوباً، وهذا معنى صحيح،
  • هناك عمل عظيم ينال به المرء الموفق أجراً عظيماً، لو أنه عرفه لبذل فيه ماله وما ملكت يداه، وكثيرٌ من الناس يخطئ طريق هذا العمل، ويحظى به آخرون يدخره الله تعالى لهم ويعينهم عليه؛ إنه تفريج كُرُبات أناس قد تتشابك حلقات الشدائد عليهم ولا يجدون
  • الحياة المعاصرة تعِج بقضاياها الجديدة التي لم يكن لها نصوص فقهية سابقة، وتحتاج نظراً فقهياً لاحقاً، والمسلم مكلف شرعاً بأن يعرف حكم الله تعالى فيها، حتى يظل في سياج الشرع الشريف غير مفرط في دينه، ولا واقع في حدود الله تعالى، ومهما كان
  • لاتزال الأمة الإسلامية تعاني من فتنة التكفير وشطحات المُكفِّرين الذين يضعون الأمة الإسلامية - الواسعة الأصول والمدارك والأفهام - في قالب واحد لا يتسع لغيرهم، فمن لم يدخل في هذا القالب كان ختم التكفير عليه جاهزاً، ثم تأتي آثاره الكثيرة التي
  • الإنجازات تتحدث 08 يناير 2021
    رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله ورعاه، عن الـ15 عاماً الماضية في قيادة حكومة الاتحاد، هي رسالة واضحة المباني، غزيرة المعاني، تُسمع القاصي والداني أنه قائد مُلهم، بعيد
  • يحبهم ويحبونه 01 يناير 2021
    وصف الله تعالى طائفة من عباده المؤمنين بأنه يحبهم، وأنهم يحبونه، وعرَّفهم بصفات تُميِّزهم عن غيرهم، فلا يكون من أهل هذه المحبة إلا من اتصف بها، وهي أنهم {أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ
  • ديننا الإسلامي الحنيف دين أخلاق كريمة وقِيم عليا، ومُثل فاضلة، فقد جاء عن ابن عباس رضي الله عنهما، في تفسير قول الله تعالى:{وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}، قال: على دين عظيم، فسمى الدين كله خلقاً؛ لأن الأخلاق هي التي يعيش بها الإنسان مع
  • العفو عند المقدرة 18 ديسمبر 2020
    من الأخلاق العظيمة التي تُكبِر صاحبها «العفو عند المقدرة»، أي العفو عن المسيء عند القدرة على معاقبته على إساءته، وإن كانت المعاقبة جوهر العدل، فإن العفو قمة الفضل، وهذا الخلق الكريم هو خلق الإسلام الذي ندب إليه القرآن الكريم في غير ما آية،
  • عَقد منتدى تعزيز السلم مؤتمره السابع هذا الأسبوع بعنوان «قيم ما بعد كورونا» - التضامن وروح ركاب السفينة - برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، الذي يحمل هم الأمة لتنجو من أهوالها، وهو عنوان فرضته جائحة
  • يوم المجد المؤثَّل 04 ديسمبر 2020
    ما أكثر ما تُذكر أيام المجد في عالمنا اليوم! فكلُّ أمة تزهو بمجدها في يوم حدوثه، وتجعل ذلك اليوم ذكرى وطنية تفاخر به الأمم، وما من أمة لها يوم كيوم الاتحاد الإماراتي؛ ذلكم المجد المؤثل الذي صنع اتحاداً لم تُرَق فيه قطرة دم واحدة، ولم يكُ
  • يُروى «أن الاجتماع رحمة والفرقة عذاب»، وهو وإن لم يصحّ سنده حديثاً؛ فإن الواقع يدل على صحته، فما من اجتماع إلا كانت نتيجته رحمة للعباد والبلاد، وما من افتراق واختلاف إلا كانت نتيجته بلاءً وعذاباً، والتاريخ شاهد على ذلك، ولهذا كان الثبات
  • جميل جداً أن ينشد العالم كله التسامح بين بني الإنسان؛ ليعيش الإنسان كل الإنسان سعيداً مع أخيه الإنسان، أيّاً كان وفي أيِّ مكان كان، والأجمل أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أولى الدول التي تُعنى بهذا اليوم، وتجعله إحدى ركائز نهضتها
  • كان الأزهر الشريف ولايزال بمشيخته العالية ردءاً قوياً، وحامياً منيعاً، ومُعيناً وظهيراً للإسلام والمسلمين في كل العصور، منذ نشأته قبل أكثر من ألف عام، فهو يبث العِلم وينشره، ويخرِّج العلماء والدعاة، ويؤلف المؤلفات النافعة في فنون المعرفة
  • نبيُّ الله وحبيبه، ومصطفاه من خلقه وخليلُه، سيدنا محمد بن عبدالله، عليه صلوات الله وسلامه؛ خصه الله تعالى بخصائص كثيرة، مع ما جمع له من خصائصَ ومعجزات الأنبياء قبله، ومما اختُص به أن الله تعالى تكفل بحفظه، وبكفايته أعداءه أبد الدهر، أياً
  • ذكرى المولد النبوي 30 أكتوبر 2020
    تتجدد علينا ذكريات متعددة، وطنية وشخصية واجتماعية، فتهيِّج أشجاننا إلى تلك الذكرى، ونعدها نعمة متجددة أن عشنا حتى عادت علينا، وهذا أمر مغروس في النفوس لا يمكن تجاهله، ويشير إليه قول الحق سبحانه وتعالى: ﴿وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ﴾،
  • التاريخ الإسلامي بُغية كل طالب معرفة ينشد الحقيقة، ويطلب أن يعيش أجواء انبثاق نور الهداية الإلهية للبشرية، ولا يُدرِك ذلك إلا بالوقوف على المعالم الأثرية التي تنزَّل فيها القرآن الكريم، ووطأتها أقدام سيد البشر، صلى الله عليه وآله وصحبه
  • سيظل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله وبارك فيه، نبراساً يقود أمته العربية والإسلامية وشعبه العريق إلى كل كمال بشري، فمواهبه الواسعة تفيض معارف مختلفة، فهو شاعر كما هو ناثر، وهو
  • جميلة تلك اللَّفتة العالمية بتكريم المعلم في يوم المعلم (الخامس من ‏‏أكتوبر من كل عام)، وهو تكريم هادف إلى التنويه بمكانة المعلم في المجتمعات الإنسانية، لأنه هو الذي ينشئ أنفساً وعقولاً، كما قال أمير الشعراء شوقي، رحمه الله تعالى، وقد
  • التوكل على الله شأن المؤمنين الصادقين الواثقين بربهم، الذين يعلمون حقاً أن ربهم سبحانه هو المسيّر لهم المدبر لشؤونهم، فلذلك لا يعدلون عن التوكل على الله تعالى بشيء في جميع أمورهم، كما أخبر الله جلّ ذكره عن سادات المتوكلين وهم المرسلون،
  • التوكل والمتوكلون 25 سبتمبر 2020
    من الحقائق الإيمانية - لدينا معاشر المؤمنين بالله ورسوله - التي يجب أن تحلى بها حقيقة؛ التوكلُ على الله جل في علاه في جميع أمورنا، ويعرفه الزهاد والعباد بأنه «طرح البدن في العبودية، وتعلّق القلب بالربوبية، والطمأنينة إلى الكفاية، فإن
  • ما أجملَ استهلال سمو الشيخ عبدالله بن زايد - حفظه الله وأعانه ووفقه - كلمته في حفل توقيع معاهدة السلام بقوله: «إننا نقول في ديننا الإسلامي اللهم أنت السلام ومنك السلام»! ليعلم الجميع أن دينَنا دينُ سلام ووِئام، مفعمٌ بثقافة السلام
  • سعدت جداً كما سعد غيري بفيديو عفوي للشيخ إبراهيم بن قيم الأخضر شيخ القراء بالمدينة المنورة وإمام الحرمين الشريفين سابقاً، حفظه الله تعالى وبارك في عمره وعلمه وعمله، تحدث فيه في جلسة عارضة حديثاً رائعاً عن المدينة المنورة - على صاحبها أفضل
  • من ألطاف الله تعالى بعباده أنه سبحانه لا يأخذ شيئاً منهم إلا ويعوّضهم، ما يخفف ألمهم عما أخذ، فإذا أصاب عبده بمصيبة عوّضه خيراً منها، وقد يكون العوض أخروياً، وقد يكون دنيوياً، فإن كان أخروياً، فالعوض هو الأجر العظيم المترتب على الصبر
  • الإسلام دين ودولة، فقد عُني بمصالح الدنيا كما عُني بمصالح الدين على حد سواء، فجاءت نصوصه ومقاصده تُشَرِّع للدين والدنيا معاً، مع إعطاء مساحةٍ كبيرة لولي الأمر يصلح بها أحوال رعيته وأمته بحسب مقتضيات المصالح المعتبرة شرعاً، كما يشير لذلك
  • ليس غريباً على قيادة الإمارات العربية المتحدة أن تعلن نهج السَّلم والمسالمة مع القريب والبعيد، ومن عُرف وأُلف ومن أُنكر وأَجحف؛ فهي التي أرست قواعد حكمها على منهج السَّلم المستقى من منهج الإسلام العظيم الداعي إلى السَّلم كافة، وإلى التعايش
  • ما أسرع ما يمر علينا عام ونستقبل آخر! فنحن في زمن السرعة الفائقة في كل شيء، حتى في أعمارنا التي تطويها الأيام والليالي كطيِّ السِّجِل للكتب، ونحن في غفلة من أمرنا عن أعز ما نملك، وهو العمر الذي لا يشترى ولا يباع، والذي هو دقائق وثوانٍ،
  • كل الناس في مختلف الأعصار والأمصار ينشدون الازدهار، ولكن لا يدركون أن مفتاحه وبانيه هو الاستقرار السياسي الذي يفتح أبواب الخير الكثيرة، ويبني المشاريع الوفيرة، ويحمي الجموع الغفيرة، وقد أشار القرآن الكريم لذلك إشارة واضحة لو أن الناس كانوا
  • نعيش هذا اليوم المبارك الذي هو أفضل الأيام كما صح في الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام: «ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة، ينزل الله إلى السماء، – نزول تجلٍ ورحمة - فيقول: انظروا إلى عبادي شعثا غبرا ضاحِّين، جاءوا من كل فج عميق، ولم
  • هلَّت علينا هذه العشر المباركات الفاضلات ونحن لانزال في حمَأة الوباء الكوروني الذي أفسد طعم الحياة، وأثقل كاهل الأمم والدول والشعوب والأفراد، وفتك بالكثير من العباد، ولكنه لن يؤثر على الروح المعنوية لدى المسلمين الراغبين فيما عند الله
  • يأتي الحج هذا العام في زمن الوباء العام العارم، الذي أشاب الصغير وأفنى الكبير، وعم شره وضرره الغنيَّ والفقير، وأثر على الحياة العامة والخاصة، والعبادة والعادة، والحجُّ مما شمله هذا الضرر والخطر، والشريعة الإسلامية التي وازنت بين مصالح
  • نعيش في هذه الدنيا نستقبل أمةً ونفارق أخرى، فنفرح بمن نستقبل ونأسى على من نفقد، ولا يُوازى أي فرحٍ بالفقدِ والأسى، ولا يستوي الأسى على أيٍّ من كان الأسى على الأم، نعم لا يستوي أسى فقدها بفقد أي محبوب آخر، لا لما لها من الفضل والحق فحسب، بل
  • هذه المساجد وقد فُتِّحت أبوابها تنادي محبيها المتعلقين بها أن هلموا إلينا فادخلونا آمنين، تنادي من تقطع قلبه أسى على الحرمان منها رِدحاً من الزمن كبير في نفوس المتعلقين بها المرتادين لها غدواً وعشيا وحين يُظهرون، الذين فقدوا راحة النفس
  • الفقه الإسلامي فقه حياة، يعايش حياة الإنسان في كل زمان ومكان؛ لأنه «وضع إلهي سائقٌ لذوي العقول باختيارهم المحمود في ما هو خيرٌ لهم بالذات»، كما يعرفه الفقهاء، فلذلك لا يتوقف عند نازلة أو حلول طارئ، فقد كان الفقهاء يتصدون للنوازل التي لم
  • عما قريبٍ - إن شاء الله تعالى - سيرحل عنا هذا الطائف الثقيل المشؤوم - غير مودَّع ولا مأسوف عليه - وسنستعيد حريتنا في العمل والتنقل واللقاءات والاجتماعات والزيارات والتواصل الأُسري والمعرفي وغير ذلك، سنستعيد حريتنا السليبة التي صادرها هذا
  • إن مما لا ريب فيه أن هذا الفيروس ابتلاءٌ من الله تعالى لعباده، يصيب به من يشاء في نفسه، ويصرفه عمن يشاء، وقد عم جميع عباده، فلم يبق أحد إلا وقد أصابه ضرره أو نال من غباره وقَتَرِه، فالكل قد ابتُلي، ولكنّ بعضَ الشر أهونُ من بعض.. ولا ريب
  • لا يمكن أن تستمر الحياة معطَّلة المصالح والمعايش والضرب في الأرض احتماءً من وباء «كورونا»، فقد تعطلت بما فيه الكفاية، والظاهر أنه سيظل ضارباً بِجِرانه الأرض فترة أطول مما كان متوقعاً، كما أفادت منظمة الصحة العالمية، أخيراً، إذْ حذرت من