أمل المنشاوي

شريط الاخبار:

أمل المنشاوي

كاتبة

أرشيف الكاتب

  • يا شيخنا 19 مايو 2022
    حزنٌ بلا فزع، وبكاءٌ بلا خوف، وفراغٌ بحجم العالم، لكنه مملوء بالأمان، هكذا الحال على أرض الإمارات الطيبة، يرحل الطيبون فيخلفهم مثلهم، قومٌ قطعوا عهداً قديما بالوفاء، وتسابقوا في حب العطاء، وتواضعوا فرفع الله شأنهم، وأعزّ ديارهم. كم كان
  • تتشكل في وجداننا مع البدايات المبكرة في التعرف على الحياة، صوراً بألوان الفرح وخيال جامح لا يعترف بالمستحيل، تأخذ ملامحها من الطريقة التي تربينا عليها ومن نظرتنا للناس والأشياء حولنا ولما نتمنى أن نكون عليه في قادم الأيام.  تترعرع بين
  • هو العيد.. 05 مايو 2022
    يأتي ليجدد فينا حب الحياة، ويحفر ذكرياته المبهجة في الوجدان، ويشد على الأيادي تواصلاً وتهنئةً، ويرحل سريعاً تاركاً البيوت عامرةً بالخير والتراحم. هو العيد.. كل شيء فيه بطعم مختلف، الملابس وألوان الفرح في عيون الأطفال، وأطايب الطعام المعدة
  • النِعم 28 أبريل 2022
    نتقلب فيها أعواماً وراء أعوام حتى نعتادها، ما بين أمن وصحة ومال وولد وسُمعة طيبة وستر ونجاح ومحبة من حولنا. لكل منا نصيبه العادل منها، فهنا نقص يكتمل هناك حتى تتواصل الحياة ويتكاتف الإنسان مع أخيه لتستمر حاجة بعضنا بعضاً، سرٌ رباني يضمن
  • نصيبٌ من اسمه 21 أبريل 2022
    ارتبط اسمه وتاريخه بالخير، وحفظ القاصي والداني مواقفه، وعرف العدو قبل الصديق حكمته وقدره وقيمته. يترحّم عليه حفظة القرآن الكريم، وطلبة العلم والمرضى في المراكز والمدارس والمشافي التي بناها في كل بقاع الأرض، دون تمييز بين جنس أو لون. يعرفه
  • طارق القلوب 07 أبريل 2022
    يطرق القلوب قبل الأبواب، ينشر خيره في البيوت والطرقات، يغمر النفوس سكينة وسلاماً، توقظ فينا ذكريات قدومه كل عام اللهفة ذاتها والاشتياق نفسه. يقرب المسافات ويمحو الخلافات ويصلح ذات البين، تمتد موائده عامرة فلا جائع ولا فقير ولا محتاج. تصل
  • عنوانه: البهجة 01 أبريل 2022
    بهجة تتسلل إليك وأنت على الطريق، يحملها لصدرك هواء نظيف ولافتات بلون الشمس، ترحيب دافئ، وأعلام متراصة كإخوة بيت واحد.. قطعوا عهداً قديماً بإكرام الضيف وحسن استقباله. بهجة فتحت عند الأبواب المتعددة ذراعيها فوسعت العالم حباً ورسمت على
  • أنتِ وأنا 24 مارس 2022
    أنتِ: يا سيدة البيت والقلب والماضي والحاضر والمستقبل يا عبق الصبح ورائحة الورد ولون الأيام الحلوة. أنت: يا بهجة العيد وفرحته، ومفتاح النجاح ودعوته، يا أمان الخوف وهدوء النفس وطيب الخاطر وملاذ المجروح والمغترب والمحتاج، وسند الأوقات العصيبة
  • القسوة الرحيمة 17 مارس 2022
    ننتظرهم بشوق العالم ولهفته، ونتعجل وقت قدومهم للحياة، ونستقبلهم بحفاوة وفرح بالغين، وإحساس يظل محفوراً ما حيينا في الذكريات. تتشكل صورهم من ملامحنا، فنجدهم مرآة تحمل تفاصيلنا صوتاً وصورةً وسلوكاً في الحركات والسكنات. نسترجع بالنظر في
  • يومُها 10 مارس 2022
    تجدها في حكايات المساء جمالاً وحُسناً وقمراً ينير عتمة النفوس، ويبدد وحشة الأوقات. تقرأها في الكتب والقصص المخبأة في القلوب والأدراج كنقش فرعوني عصي على الطمس أو النسيان. ترى طيفها وذكراها والإحساس بها كلما نظرتَ إلى البحر، وتتساءل عن سرها
  • اتركوهم 03 مارس 2022
    حين تستدير ظهورهم ويختفي بريق عيونهم ويهدأ شغف حديثهم، وألق حضورهم وطيب صحبتهم، حين يتساوى الوصل والجفاء والحضور والغياب... اتركوهم. حين يسود الفراغ في وجودهم وتختفي أريحية قربهم، فيفتشون في النوايا ويختلقون الأعذار ويبررون التجاهل...
  • في حب الجمال 24 فبراير 2022
    كأميرات حكايات الصيف الممتعة، تأتي طلتها بين حين وآخر بهيةً ومتجددةً، لتكون القصة والعنوان والخبر. تصنع كل يوم مجداً جديداً وبهجة جديدة تأسر بها القلوب محبة وسلاماً لكل قادم ومودّع. تُحب الجميع وتُسعد الجميع، وتمنح الأمل كل صباح للكون
  • الستار 17 فبراير 2022
    هي كما قيل في وصفها «قيد ترسف العزة فيه والإباء»، و«عذاب من يرددها»، و«انحناء ينتقص الكبرياء». تفسد ملامحنا وتطبعنا بطابعها الممل من كثرة تكرارها، تحمل في طياتها تذمراً وسخطاً دائمين، يُنَفر منا القريب والغريب. تحرمنا الاعتداد بالنفس،
  • هذا هو الحب 10 فبراير 2022
    تبدأ حياتنا به، منذ الصرخة الأولى، حين يضعه الله في قلوب أبوينا حنواً ورحمةً وحمايةً، تمتد ما وسعهم العمر فيضاً خالصاً من الود، ومشاعر صافية عصيّة على الوصف. تتلقفنا في ظله الأيادي المحبة لنا ونحن صغار، فنظل نركض ببراءة الأطفال خلف إحساسنا
  • مفتاحهن اللين 04 فبراير 2022
    القويات، أولئك اللواتي يشرعن كل صباح ألف يد في مواجهة الحياة، ويجابهن بجميل الصبر عثرات الطريق، ويخفين خلف التماسك ألف ضعف، وألف خوف. أولئك اللواتي يحملن الأعباء بلا كلل، ويقدسن العمل، ويعرفن قيمة الوقت، ويعترفن بالجميل، ويقدرن الآخرين دون
  • مازلنا بخير 28 يناير 2022
    تهاونا، فسمحنا لرسائلهم المسمومة أن تقتحم بيوتنا وعقول أطفالنا وتجترئ على ثقافتنا وموروثنا وأعرافنا. سمحنا لمجونهم أن يخلع ثوب الحياء عن مجتمعاتنا، فاعتدنا تقبل الانحراف بحجة تقبل الآخر، وتغاضينا عن هدم ثوابت كانت لنا سياجاً وحماية. صدقنا
  • هذا جيشها 21 يناير 2022
    يدافعون عنها من القلب ويقفون وراءها بلا تردد ويتمنون لها دوام الخير كل صباح، ويرددون بمشاعر صادقة «حصنتك باسم الله يا وطن». يحبونها كبيتٍ كبير يسع الجميع بالعدل والمساواة، يشفقون على الكاره والحاسد يقيناً منهم بأنها لا تلتفت للصغائر ولا
  • كلنا نحبهم، أولئك البسطاء الذين لا يفتشون خلف الكلمات، ولا يهتمون بتفسير ما لا نعنيه أو نقصده من أقوال وأفعال. نحب أريحية صحبتهم ومتعة الحديث معهم، يقيناً بصدق إحساسهم بمن حولهم دون تكلف أو رياء. نحب نقاء نفوسهم وبهاء حضورهم كأنهم فيض من
  • وحده دون العالم 07 يناير 2022
    وحده دون غيره يستأثر بها، يمنحها بلا مِنَّة ولا تفضُّل، تخرج من قلبه صادقة لا تكلف فيها ولا مجاملة، مشاعر حب صادق وخوف حقيقي وحماية تتصدى للعالم بصدر مفتوح وذراع عاريةٍ دفاعاً عنا. تمتد يده بالعطاء فياضةً بلا حساب أو عتاب وكأنها فيضٌ من يد
  • الشِجار الجميل 17 ديسمبر 2021
    كثيراً ما تقذف بنا الأقدار في طريقهم بلا موعد ودونما ترتيب وعلى غير ما نرغب، ثم يزداد الوضع سوءاً حين نختلف على أمرٍ ما سرعان ما يتحول إلى شجار على أشياء لا تستحق، تسابق على مقعد حافلة، طاولة طعام، مكان لصف السيارات، نقاش عمل حاد، رأي
  • الجذور 10 ديسمبر 2021
    نكبر ويقوى العود ويشتد، فتطلقنا أياديهم للحياة، مُحملين بأمنياتهم ونصائحهم، وحصاد سنين محفور بدواخلنا تأديباً وتعليماً وتمسكاً بالدين والأخلاق. ترقبنا عيونهم وقلوبهم، وإن امتد الطريق، وتحمينا قيمهم التي زرعوها فينا جذوراً تمتد وتتشعب
  • كيف لا نحبها 03 ديسمبر 2021
    نُلام في حب الإمارات، يقولون اتخذناها وطناً، نحمل هويتها، ونعشق هواها، ونتمنى لها الخير في كل فجر. نعرف شوارعها، وعناوين أيامها، وتواريخ أعيادها، ونبارك نهضتها، ونذود عن سمعتها كأبناء بارين. نشتاقها في البعد، ونسعد بالعود، ونتفاءل معها كل
  • النوافذ الجديدة 19 نوفمبر 2021
    لا أملك يا أملي مهما حاولت سوى قلبي.. لا أملك إلا كلماتٍ تبقى تعبيراً عن حبّي. تعذّب بحبها وكتب لها أشعاره هذه، وتتبّع أخبارها واكتفى بالأمنيات، وأخذت هي ما كتبه فيها وأعطته لصديقاتها يقرأنه ويتعجبن كيف لكل هذا الحب ألّا يُحَس ولا يحرك صخر
  • الصباحات المسروقة 12 نوفمبر 2021
    الهموم... العدو الأعظم للحياة وأكثر ما يهدر العمر.. تسرق أيامنا واحداً تلو الآخر، وتحفر آهات مكتومة على جباهنا، وتثقل كواهلنا وتطبعنا بشكلها وتلبسنا رداءها، وتطفئ بريق العيون والضحكات. نسلّمها طواعية مفاتيح أرواحنا وصباحاتنا بقبولها، فنكمل
  • ارفع هنا علماً 04 نوفمبر 2021
    «اكتب اسمك أولاً، وعرف التاريخ من تكون، ودعه ينتظر حتى ترسم ملامح وجهك على صفحته، ليظل محفوراً في القلوب، هنا فوق تراب الصحراء اسكب ماءً وازرع نخلاً وعمّر بيتاً ولا تأبه للمتخاذلين»، «أنا الحياة، أفتح ذراع الأمل كل صبح للمخلصين، وأشد على
  • أنصافٌ مبعثرةٌ 29 أكتوبر 2021
    نلتقيهم بين حينٍ وآخر، تتآلف أرواحنا معهم، نرى صورنا في عيونهم، تتشابه ملامحنا وطباعنا بهم، نحب أوقاتنا بجوارهم، ونشاركهم بهجة الأشياء والضحكات والألوان. بطريقة ما نشعر بأنهم أجزاءٌ من كيميائنا، ولديهم الرؤى والأمنيات والأوجاع نفسها، نتكئ
  • ذاك محمدٌ 21 أكتوبر 2021
    أشفقَ كثيراً على من لم يختلِ بالله يوماً ولو لحظات، أشفق على من يختزل الإحساس به والشعور بعظمته فقط في فرض صوم أو صلاة أو زكاة. أَشفقَ على من لم يرَ الله في كونٍ فسيح يقبل الاختلاف والتناقض والأضداد، ويُعلي من قيم الحق والصدق والإخاء.
  • وجع الاقتراب 14 أكتوبر 2021
    تماماً كوجع البعد، الاقتراب الشديد أيضاً موجع، حتى ولو بدافع الحب أو الخوف أو الحماية.. فلا ضير أبداً من مسافة في أي علاقة مهما كان عمقها. أدْوَم العلاقات عُمراً أكثرها اعتدالاً، لكننا لا ندرك ذلك إلا بعد أن يجهدنا الصدّ من أخ يرفض حماية،
  • دبي 07 أكتوبر 2021
    كعادتها لا تعرف هزيمة ولا تعترف بالفشل، ولا يحوي قاموسها كلمة «مستحيل»، تُجدد مع كل أزمة نفسها وشبابها وعطاءها لشعبها وللعالم في صمت، فتخرج من الأزمات قوية عفية عصية على الكسر، وقادرة على الاستمرار. تُعرض عمن يتجاهل قدرها وقيمتها، وتكيل له
  • الطوفان 30 سبتمبر 2021
    كنا نتقاسم الخبز الطازج، وأطباق الحلوى، ونتبادل السؤال والهدايا على بساطتها ونتشارك الفرح والدموع. كنا نشرع أبوابنا أوقات الصيف ونلعب معاً ونتبادل الضحكات والقفشات ونسهر حتى يضج بنا الليل. كانت الأعياد مناسبات عظيمة لتجديد الود وتأكيد
  • قل شيئاً مبهجاً 23 سبتمبر 2021
    قل شيئاً مبهجاً، فمعشر النساء تلوّن أيامهن الكلمات، وتسعدهن الكلمات، وترفع ثقتهن بأنفسهن كلمات، ويقتلهن التجاهل وكثرة اللوم وانتقاص القدر وهي أيضاً كلمات. قل شيئاً مبهجاً يغيّر طعم الملل، من تكرار المهام اليومية، ويعين على تنوعها وتشعّبها
  • صورنا المنقوصة 16 سبتمبر 2021
    نلهث دوماً خلف الكمال ننفض كل صباح حلم الأمس لنبدأ آخر جديداً، ننظر إلى حياتنا كل يوم لنفتش في جوانبها عن نواقص الصورة دون أن ندري أن الثمن هو أعمار وأوقات خالية من البهجة والسكينة والرضا. نريد عملاً مميزاً وحباً متأججاً وزواجاً مستقراً..
  • الرحيل 09 سبتمبر 2021
    ترحل أرواحنا أحياناً عن مكان ونحن فيه، وعن أناس ونحن معهم وبينهم، وهو أقسى أنواع الرحيل، حين تغادر الروح بينما الجسد باقٍ يأكل ويتحرك ويتنفس ويعيش دون حياة. الرحيل ليس مغادرة المكان فهذا أسهله على الإطلاق، بينما المؤلم والموجع رحيل النفس