سامي الريامي

شريط الاخبار:

سامي الريامي

رئيس التحرير

صحافي وكاتب عمود يومي في "الإمارات اليوم" التي يرأس تحريرها منذ 2005، وكان عمل سابقا في صحيفة "البيان"، وتركز كتاباته على الشؤون المحلية، وصدر له كتابان هما "عيون الكلام" و"كائنات في حكايات".

صفحته على موقع  الفيس بوك:

http://www.facebook.com/home.php#!/profile.php?id=100002239862903

تويتر:

@samialreyami

 

أرشيف الكاتب

  • لا نكترث في الإمارات، غالباً، بتصريحات أذناب «الإخوان»، لكن عندما يمثل هذا الذَّنَب حكومة «شرعية» تدين للتحالف ببقائها ووجودها، فالأمر مختلف! وزير النقل اليمني، صالح الجبواني، أحد وجوه حزب الإصلاح البغيض، طالب، أمس، بإعفاء الإمارات من قوات
  • مرضى في الخارج، خصوصاً في أوروبا وأميركا، بدأوا يشعرون فعلاً بأن المستشفيات التي يتلقون علاجهم فيها تتعامل معهم بشكل تجاري واضح، وأهم ملامح ذلك التعامل يكمن في تكرار الفحوص الطبية الصعبة بشكل مبالغ فيه، وإعطائهم مواعيد متباعدة للمتابعة مع
  • مبالغ طائلة تتحملها دول الخليج، بشكل عام، لعلاج مواطنيها في الخارج، ورغم تعدد أرقام هذه المبالغ الواردة في تقارير عن العلاج في الخارج لمواطني دول الخليج، إلّا أن النتيجة المؤكدة أنها مرتفعة جداً، ففي حين كشف مؤتمر دولي بدبي، العام الماضي،
  • بمنتهى الصراحة.. ربما هناك من لا يريد العمل والإنتاج، أو لم يعد يهتم بالمصلحة العامة، وقد يكون هناك من استسلم للعمل المريح، وما يحدث أحياناً يدل فعلاً على ذلك، وإلا فكيف يمكننا تفسير اختتام الدورة الـ22 من مفاجآت صيف دبي أمس، مع أن الصيف
  • القمة العالمية للحكومات، التي تنظمها الإمارات، أصبحت واحداً من أهم المؤتمرات الدولية التي ترسم توجه العالم، وتحدد بوضوح دور ووظيفة الحكومات في المستقبل، لذلك فإن كل ما يُطرح فيها له قيمته ووزنه وأهميته، وتالياً يجب أن تتحول الأفكار
  • العمل الجماعي، والإيمان بروح الفريق الواحد، والعمل لهدف واحد، ومصلحة عليا مشتركة، هي من أهم أسباب النجاح، بل ربما هي وصفة النجاح الأكيدة التي لا يمكن تجاهلها أو تجاوزها في أي عمل، فالعقل الجمعي أفضل بكثير من العقل الفردي، وعمل الجماعة
  • أعود مجدداً للحديث عن مهرجان دبي للتسوق، فالموضوع يستحق الاهتمام، ويستحق أن يحوز اهتمام جميع المسؤولين، فهو مشروع مرتبط باسم مدينة دبي، ونجاحه هو نجاح لحركة السياحة والقطاعات الاقتصادية الأخرى المرتبطة بها، كما أن بقاءه شبه ميت، بهذا الشكل
  • لم يكن تسريب المكالمة التي سمعها العالم أجمع «اختراقاً» لهاتف سفير قطر في الصومال، لذا لن يفيد الكذب، كما اعتادت الرواية الرسمية القطرية أن تفعل دائماً كلما انكشف أمر دعمها للإرهاب، وكلما انكشف خبث سياساتها الخارجية الداعمة للفوضى والعنف
  • الشرق دائماً يختلف عن الغرب، هو أكثر قرباً لنا، وهو لديه ولدينا مخزون ثقافي عريق، والعلاقات معه لا تعتمد على شكل واحد فقط قائم على المصالح، بل في الغالب تتحوّل المصالح إلى تقارب وتآلف وعلاقات وطيدة. هذا ما يحدث حالياً مع الصين، فالعقلية
  • عندما بدأ مهرجان دبي للتسوق كانت معظم فعالياته تتركز في شارع الرقة، وهذا الشارع تحديداً كان أشبه بالشانزليزيه، حيث المساحات المرصوفة للمشي، والمطاعم والكافيهات المنتشرة على جانبيه، إضافة إلى مساحة لا بأس بها كانت مخصصة للألعاب الترفيهية،
  • سالم متعرض العفاري.. مواطن من مدينة العين، متعلم ومثقف، وكان يعمل طياراً، وليس هنا بيت القصيد، فليس هو الوحيد الذي يمتلك مثل هذه المواصفات، لكنه بالتأكيد هو أحد المواطنين القلائل الذي فعل فعلاً رائعاً، وكسر عادات ومظاهر اجتماعية دخيلة على
  • دبي تمتلك من الإمكانات السياحية ما يجعلها قِبلة للسياح والزوّار صيفاً وشتاءً، هذه ليست مبالغة، فالمراكز التجارية الضخمة والمتعددة، والمنشآت السياحية الأخرى، كفيلة بالتخفيف من حرارة الجو، وجعل المدينة نقطة جذب في المنطقة، لكن ذلك يحتاج إلى
  • بمجرد إعلان القوائم المُجمعة لأسماء من لهم حق الترشح والانتخاب لعضوية المجلس الوطني الاتحادي، سارع كثيرون للإعلان عن رغبتهم في الترشح، رغم أن باب الترشح لم يُفتح بعد، وهذا الاستعجال بالتأكيد مخالف لقوانين المجلس التي تشترط اعتماد الأسماء
  • الجمايل دايمة، والمناصب ما تدوم..                         والكفو لو يندفن، ما تندفن سمعته.. هذا هو كل شيء باختصار شديد، وهذا ما يجب أن يقرأه ويعرفه كل مسؤول، صغيراً كان أم كبيراً، فالمسؤولية ما هي إلا منصب مؤقت، طال الزمان أم قصر ستنتهي في
  • غريبٌ حقاً ما يحدث في عالم الـ«سوشيال ميديا»، وغريبٌ حقاً اندفاع كثير من مسؤولي الجهات الحكومية، والشركات شبه الحكومية، نحو ترويج خدماتهم أو مبيعاتهم عن طريق نماذج سيئة من مشاهير التواصل الاجتماعي، رغم أن هؤلاء المسؤولين يدركون في قرارة
  • الإمارات ملتزمة بالملف اليمني، كونها جزءاً من التحالف العربي، وهي لا تتخذ قرارات عشوائية أو منفردة في كل ما يخص هذا الملف.. مخطئ من يحاول الترويج لمثل ذلك، ومخطئ من يصدقه، فالإمارات مازالت ملتزمة بأهدافها التي جعلتها تدخل ضمن التحالف
  • صداع التقييم! 15 يوليو 2019
    نتفهم جيداً حرص الحكومة، متمثلة في دائرة الموارد البشرية، على ضمان عدم تعرض أي موظف، مهما كانت درجته الوظيفية، لظلم وظيفي، ونقدر حرصها على إشراك الموظفين في عمليات التقييم السنوية، ونصف السنوية، لإعطائهم فرصة تقييم أنفسهم قبل أن يقيّمهم
  • تصرفات مُدهشة! 14 يوليو 2019
    من المدهش حقاً أن هناك عقليات حكومية، وللأسف الشديد، مازالت لا تُحسن التعامل مع الإعلام، ولا تؤمن بدوره، وهي بهذا الفعل تتجاهل تماماً مجتمعاً بأسره، فالإعلام لا يمثل العاملين فيه، ولا ينقل وجهة نظرهم، بل هو ممثل للمجتمع، وينقل ملاحظات
  • إذا رجعنا بالزمن إلى الماضي البعيد، فهل كانت هناك شحنات غذائية مستوردة تصل من مختلف دول العالم إلى هذه المنطقة حيث يعيش أجدادنا؟ وهل كان اعتمادهم عليها بشكل أساسي لضمان استمرارية حياتهم؟ وما البدائل التي أوجدوها؟ ومن أين كانوا يأكلون؟ هذه
  • لسنا دولة زراعية، ونعيش في منطقة صحراوية، هذا صحيح، ولكن هذا لا يعني أبداً أن نظل دائماً دولة مستوردة لجميع احتياجاتها الغذائية من الخارج، أو أن نستسلم ونعجز عن تأمين احتياجاتنا الغذائية في حالات الأزمات التي عادة ما تواجه المنطقة أو
  • الترشح أو الترشيح للمجلس الوطني الاتحادي، ليس رفاهية، بل هو مهمة وطنية، ومسؤولية صعبة للغاية، فمن يسعَ إلى ترشيح نفسه للمجلس والحصول على عضويته، فعليه أن يعرف أن المهمة ليست سهلة، ولا يمكن النظر إليها فقط من زاوية المكاسب الاجتماعية،
  • لصٌ ذو سوابق، له تاريخ حافل في السرقة والنهب والاقتحامات، يدخل إلى فندق بشكل «علني»، ومن دون أن يتسلل أو يتحايل عبر الأبواب الخلفية، ويمر على «اللوبي» ليصعد إلى الطوابق العليا عبر استخدام المصعد الكهربائي، ويقتحم غرف زبائن الفندق، ليعتدي
  • هم القدوة في كل شيء، هم نبراسٌ لنا، وخطواتهم ترسم الخطوات أمام أجيال قادمة، هم من علمنا حب الوطن، وهم من دفعوا بأبنائهم إلى ساحات الشرف قبل أبناء المواطنين، وهم من علمنا الجد والإخلاص والإنتاج والابتكار، وهم أيضاً من يعلمنا الصبر ورباطة
  • نشر الأخ العزيز سلطان السبوسي، أمس، على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام» صورة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، يقرأ فيها صحيفة «الإمارات اليوم» وهو في الطائرة، متوجهاً إلى العاصمة الحبيبة أبوظبي لحضور اجتماع
  • جاكي شان، ذلك الممثل الهوليوودي العالمي، أُعجب جداً بإمكانات مدينة دبي، وصوّر عدداً من أفلامه فيها، في إحدى زياراته طلب أن يتعرف أكثر إلى الثقافة الإماراتية والعربية، وأراد أن يعرف المزيد عن هذا البلد المتطور، فلقد لمس التطور واضحاً في كل
  • جميلة جداً ترى الخطوة التي قامت بها هيئة تنمية المجتمع في دبي، والتي بادرت من خلالها بإنشاء برنامج تدريبي متخصص للموظفين، يساعدهم على تخطيط مرحلة ما بعد التقاعد، وذلك بإدخالهم ورش عمل يديرها مختصون في أهم ثلاثة مجالات يحتاج إليها
  • الإمارات أرض الفرص، وهي حلم لملايين البشر، يحلمون بفرصة العمل فيها، لذلك فلا غرابة أنها تعاني، حالها حال دول كثيرة، وجود مخالفين لقوانين الإقامة والعمل والزيارة، وهذا أمر طبيعي، لذلك فالجهات المعنية تحاول جاهدة إيجاد حلول لهذه المشكلة، وهي
  • نردد جميعاً مقولة «العقل السليم في الجسم السليم»، نحفظها ونعلمها لأطفالنا في المنازل والمدارس، لكننا للأسف لا نساعدهم على الوصول إلى عقل سليم ولا إلى جسم سليم، وهذا أمر مقلق للغاية يعانيه معظم أولياء الأمور، إن لم يكن جميعهم، وتأثيراته
  • مع احترامنا الكامل لكل جهود المسؤولين في وزارة التربية والتعليم، وقراراتهم كافة، فهي حتماً تحمل في طياتها صفة مصلحة الطلاب والمصلحة العامة لمسيرة التعليم في الإمارات، ومع تقديرنا للجميع في هذه الوزارة الحيوية المهمة، وتقديرنا لحجم
  • قد يجهل الإنجليز الكثير من جوانب شخصية محمد بن راشد آل مكتوم، فهم لا يعرفون الكثير عن شجاعته في اتخاذ القرارات الصعبة، لذلك خيّمت أمس عليهم علامات الذهول، وبدت عليهم ملامح الصدمة، إثر فوز الجواد «بلو بوينت» في سباق «1200»، ضمن منافسات
  • خلال جولة تفقدية، يقوم بها عادة اللواء محمد المري، مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في مطار دبي، لاحظ وقوف امرأة قبل منفذ جوازات العبور، ويبدو عليها الحزن بشكل واضح، تجلس بجانبها طفلة لا تتعدى عامها الثاني عشر، ودموعها تملأ عينيها
  • عندما يصل تأثير مشكلات الطلاق إلى الأطفال، وهذا غالباً ما يحدث، فإن الأمر يُصبح مؤلماً، لأن تبعات هذه المشكلات ترافق هؤلاء الأطفال حتماً طوال فترة حياتهم الباقية، وتؤثر سلباً على نفسياتهم وشخصياتهم، وسلوكياتهم، ناهيك بتأثيرها على جميع
  • تدرس دائرة الأراضي والأملاك في دبي، مشروعاً لتثبيت القيمة الإيجارية في العقد الإيجاري بدبي لمدة ثلاث سنوات، وهو أحد أهم الموضوعات الأساسية التي يناقشها مشروع قانون جديد للإيجارات، وذلك بهدف تحقيق الاستقرار بقطاع الإيجارات في الإمارة،
  • المرشد الأعلى للثورة الإيرانية يرى أن بناء أعلى برج، وأكبر مطار، لا يعتبر تطوراً، بل هو «تقهقر وخسارة»، وهذا ليس غريباً أبداً على نظام الملالي في إيران، فالتطور عندهم مرهون بشعارات رنانة، وكلمات حماسية، وأموال ضائعة ومهدورة على نشر الدمار
  • رسالة نصية تلقيتها أمس، يقول صاحبها: «بعد خدمة استمرت 35 عاماً في مجال عملي الحكومي، تمت إحالتي للتقاعد من دون أي سابق إنذار أو خبر، هكذا فجأة وجدت نفسي بين ليلة وضحاها مُتقاعداً عن العمل». مثل هذه الحالة مئات وربما أكثر. والاعتراض هُنا
  • التقاعد عن العمل الحكومي هو سُنّة من سنن الحياة، لا مناص منه، سيأتي يوماً دون شك، مهما طالت سنوات الخدمة، أو عَلت المناصب، وهذا أمر طبيعي للغاية، ومُسلَّمٌ به، ولكن من غير الطبيعي أبداً أن يصبح التقاعد بداية لحياةٍ صعبة، بل ربما بداية
  • جدل كبير، وبلبلة في المجتمع، وذعر حقيقي انتاب أولياء أمور طلبة مدرسة جيمس ويلنغتون بمنطقة البرشاء، بسبب واقعة بسيطة جداً لا تستحق أن تتضخم، وأمر لا يدعو إطلاقاً إلى القلق أو الذعر أو الضجة التي ملأت البلد في دقائق معدودة، فلماذا حدث كل ذلك
  • حفل زفاف أنجال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي شهدته قاعات المركز التجاري، الخميس الماضي، لم يكن حفلاً عادياً أبداً، فهذه هي المرة الأولى التي يقف فيها صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس وزراء الإمارات حاكم دبي لاستقبال
  • لسنا من الدول المتقدمة في المجال الطبي، هذه حقيقة يعلمها معظم المسؤولين، وهذا الأمر ليس عيباً، كما أنه ليس حكراً علينا بل على معظم دول العالم، إنما العيب في الإقرار بذلك دون التحرك ووضع الخطط والبرامج والاستراتيجيات لتطويره، ونحن في
  • ليس غريباً أن تفرح دولة بأسرها، وليس غريباً أن يشعر شعبٌ كامل بمشاعر السرور والارتياح لفرحة قائد استثنائي احتفل بزفاف أنجاله الكرام، وذلك لأن هذا القائد حباه الله بقلب رحوم عطوف كبير، وتاريخ حافل بالعطاء والإنجاز، ورؤية مستقبلية تحمل في
  • طفلة صغيرة، جاءت من طاجيكستان لتحضن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بكل حب عفوي طفولي لا يعرف المجاملة ولا المبالغة، قبّلته وأمسكت به وقتاً ليس بقصير، وسموّه بادلها الحُب بحنان أبوي فائض، وبعناق لا يختلف كثيراً عن عناقه لأبنائه
  • البعض يعشق المبالغة، ويهوى جلد الذات، وغالباً لا يُحسن استخدام الكلمات المناسبة لوصف أمرٍ ما، أو موقف معين، ومثل هؤلاء لا يمكن اعتبار آرائهم مُنصفة، لأنهم يشوهون كل شيء جميل، ولو اضطروا للإشادة بإنجاز عظيم يقولون «جيد.. ولكن!»، ويبالغون في
  • هناك اختلافات في الآراء بين الإعلاميين الإماراتيين، فمنهم من لديه ملاحظات وشعور بوجود نقص معيّن، وتراجع في أداء مُعين في بعض الفترات، يقابله شعور لدى عدد آخر بوجود تطور وتقدم في أداء المؤسسات الإعلامية المحلية في ظل التحولات والتغيرات
  • أخصص زاوية اليوم للحديث بإعجاب عن شاب مواطن، بادر بتنظيم بطولة رياضية «رمضانية» في كرة القدم، وسبب الإعجاب هو فكرة هذه البطولة «الرمضانية» غير المسبوقة، فحسب علمي لم يفكر فيها أحد قبله، ولم تسبقه إلى تنظيمها أي جهة رياضية أو اجتماعية،
  • «المساعدات الإنسانية التي تقدمونها، كانت بمثابة هدية السماء لكثير من دول العالم، والتسامح الذي تشتهر به الإمارات هو بمثابة الهواء النقي في عالم يزداد فيه عدم التسامح»، عبارة وردت على لسان وزير الدفاع الأميركي السابق، جيم ماتيس، خلال محاضرة
  • مبادرة «ياك العون» التي أطلقتها «الإمارات اليوم»، ودائرة المحاكم في دبي، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، بهدف الإفراج عن 107 سجناء من المُعسرين الذين أرهقتهم الالتزامات المالية، تحتاج إلى قراءات وتحليل، وتحتاج إلى دراسات تفصيلية من
  • التحفيز هو كل ما تحتاجه السوق المحلية لمواصلة النمو، فالأوضاع الاقتصادية التي تجتاح المنطقة بشكل عام، ليست خافية على أحد، وهي دون شك تحمل مؤشرات لن تكون إيجابية بطبيعة الحال، كما يوجد تباطؤ ملموس ومتوقع لأسباب عدة في عدد من القطاعات
  • ربما لم يكن مفاجئاً ابتعاد معظم الجمعيات الخيرية، ورجال المال والأعمال، إلى الآن، عن مبادرة «ياك العون» الإنسانية، التي تهدف إلى الإفراج عن 107 سجناء من المواطنين المتعثرين مالياً، فالجمعيات الخيرية مازالت بعيدة كل البعد عن الإسهام بفاعلية
  • هناك مُتعثر يقبع خلف القضبان بسبب مبلغ مالي لا يتجاوز الـ24 ألفاً، وأخرى مُعسرة عليها مطالبات بـ36 ألف درهم، وبسببها تقضي فترة من حياتها في السجن، وغيرهما 105 سجناء لقضايا مالية، يبلغ إجمالي مديونياتهم 24 مليوناً و351 ألف درهم، هؤلاء
  • العمل التخريبي الذي طال أربع سفن تجارية في مياه بحر عُمان، لم يضر الإمارات وحدها، على اعتبارها هي الجهة المستهدفة جراء هذا التخريب، بل هو إضرار بالمجتمع الدولي بأسره، فأمن وسلامة الممرات المائية الدولية إحدى مسؤوليات المجتمع الدولي، وأي
  • شائعات يطلقها معادون للدولة، بهدف واضح، وهو الإضرار بمصالح الإمارات بأي طريقة، وأي شكل، هي جزء من حرب إعلامية شرسة، تتبنى الكذب والتلفيق والتزوير وفبركة الأخبار السلبية والمسيئة ضد الدولة، بهدف الإساءة، وتشويه الصورة الحضارية المشرقة لها،
  • لمن أراد أن يعرف معنى الأخلاق والاحترام والولاء، ولمن أراد أن يعرف معنى الحب والتقدير والامتنان، ولمن أراد أن يعرف معنى التواضع والخلق الحسن، ولمن أراد أن يعرف العز والمجد والفخر.. لمن أراد أن يعرف كل هذا وأكثر، ما عليه إلا أن يتمعن في تلك
  • في عام 1998، زار وفد من دائرة الأراضي والأملاك في دبي سنغافورة، للاستفادة من نظامها العقاري المتطور جداً، والاطلاع على قوانينها وتشريعاتها، وكيفية حل المشكلات العقارية هناك، وذلك من أجل تطوير العمل في دائرة الأراضي التي كانت، آنذاك، في
  • لست من هواة الترويج لنظريات المؤامرة، ولا أعتقد أبداً أن الأميركيين عندما اخترعوا «السوشيال ميديا» كان هدفهم تفكيك مجتمعاتنا العربية والإسلامية، فهُم اخترعوا ما يناسبهم، وصدّروه للعالم، لتحقيق أهداف اقتصادية ومالية في المقام الأول، ولا
  • ضريبة القيمة المضافة في الإمارات أمر مستحدث، والجهات المعنية لا تملك تراكمات كثيرة في هذا المجال، ولاشك أنها بذلت جهوداً ضخمة من أجل تطبيق الضريبة في وقت قياسي، وبذلت جهداً أكبر في استحداث القوانين والوسائل والأدوات اللازمة لفرضها وجمعها،
  • انتشرت صورة للصالة ذاتها في «بريد الإمارات»، عقِب استياء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من مستوى الخدمة المقدم، وتكدّس المراجعين في تلك الصالة، وبشكل لا يتناسب أبداً مع مستوى الإمارات، وما وصلت إليه من تقدم في مجال تقديم الخدمات
  • أخي وزميلي العزيز، المذيع عبدالله راشد بن خصيف، سألني معقباً على مقال «سطحية وسذاجة مؤثرين على مواقع التواصل»، بالله عليك، ومن أوصل هذه النماذج إلى عالم الشهرة؟ ألسنا نحن وغيرنا من أفراد المجتمع من يتابعهم ومن أعلى شأنهم؟ هل هناك تفسير
  • مؤسف جداً ما نراه اليوم من تفاهات بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض أولئك الذين يُصنفون بأنهم مشاهير أو مؤثرون على التواصل الاجتماعي، أصبحوا لا يخجلون من التلفظ بأي كلمة، أو تصوير أنفسهم بأي شكل، أو تمثيل أي مشهد، دون ضوابط اجتماعية،
  • من يعتقد أن هناك حدوداً للعقل البشري، وأن هناك قيوداً على حدوده وإمكاناته، فعليه فقط أن يتتبع ويقرأ ويتمعّن في سيرة وقصص بعض العلماء والعظماء ورجال الأعمال الناجحين، الذين حققوا نجاحات خيالية، كان يعتقد كثيرون من البشر أن تنفيذها أو الوصول
  • المستحيل وجهة نظر وليس حقيقة، هكذا يرى معظم الطموحين، و«اللامستحيل» هو ثقافة وفكر، يبدأ من العقل، فهو وحده الذي يطلق العنان لصاحبه للتفكير خارج الصندوق، وهو الذي يفتح المجال للخيال، ثم يبدأ في تحويل هذا الخيال إلى أفكار حقيقية، قابلة
  • تمكين 10 شباب من إنشاء مشروع استثماري صغير خاص بهم، أفضل من توظيف 100 منهم في شركات القطاع الخاص، وهذا لا يعني التوقف عن محاولات استيعاب الشباب المواطنين في شركات القطاع الخاص، ولا يعني أبداً أن العمل في هذا القطاع شيء سيئ، بل على العكس من
  • قد يقبل المقيمون على أرض دولة الإمارات تأخر إنجاز معاملاتهم لساعات في بلدانهم، وقد لا يبدون تذمراً إن وقفوا في طوابير طويلة في صالات الوصول داخل مطارات بلدانهم، أو أي من مطارات أوروبا وأميركا، لكنهم لا يقبلون الانتظار في الإمارات، وهذا ليس
  • العيش المشترك، والتعايش السلمي، وقبول الآخر.. هذه المبادئ التي تتميز بها دولة الإمارات، هي أساس حالة المحبة والسلام والأمن والشعور بالرضا، التي ينعم بها كل من يعيش على أرض هذه الدولة، سواء كان من مواطنيها أو مقيماً فيها، أو سائحاً أو
  • الإمارات دولة آمنة مطمئنة مستقرة، تسير بخطواتها الواثقة نحو التطور والتقدم، هي تفعل كل ذلك من أجل رفاهية وراحة شعبها، لكنها ليست أنانية في هذا التوجه، فهي تنظر إلى مصلحة الوطن العربي بشكل عام، وهي تؤمن بأن استقرار العالم العربي، وأمان
  • أهل الخير في الإمارات كثيرون، لا حصر لهم، وهؤلاء لا لوم عليهم إن تبرعوا لمراكز إنسانية أو خيرية تمارس نشاطها بناء على تراخيص رسمية معتمدة من جهات حكومية، لكن هذه الجهات الحكومية التي أصدرت التراخيص هي المعنية، ويقع ضمن حدود مسؤولياتها
  • نظّمت الدولة عمليات جمع التبرعات الخيرية والإنسانية، عبر قوانين وتشريعات صارمة، لضمان عدم إساءة استغلال هذه الأموال أولاً، وضمان وصولها لمستحقيها ثانياً، ما كان له أكبر الأثر في تنظيم هذا القطاع. وضمان عدم الاستغلال لا ينطبق فقط على المال،
  • عندما يشارك حمدان بن محمد بفريق يقوده شخصياً، ويتنافس مع بقية الفرق التي تمثل الدوائر المحلية، في بطولة للألعاب الرياضية الشاقة، فسموه بالتأكيد لا يسعى إلى تحقيق فوز أو لقب، بل يهدف إلى ما هو أسمى وأكبر من ذلك. وبكل تأكيد فإن رسالته وصلت
  • علاقة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بسباقات الخيل علاقة قديمة، بدايتها كانت عندما كان في العاشرة من عمره، وكان عائداً ذات ليلة مع أبيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراه، من الصحراء، فقال له الشيخ راشد: «أريد أن أُنظّم
  • بعد أربعة أيام من إصابة اللاعب، أحمد ربيع، في ملعب اتحاد الكرة، واصطدامه بشدة في عمود الإنارة، خرج مسؤول من اتحاد الكرة وأدلى بتصريحات غريبة جداً، أغرب ما فيها أنه مُنفعل وغاضب، ليس مما حدث للاعب بل من زيارة وفد من هيئة الشباب والرياضة
  • ملعب اتحاد الكرة، الذي أصيب فيه اللاعب أحمد ربيع، بعد ارتطامه بشدة بعمود الإنارة (الكشّاف)، تم إنشاؤه ضمن مباني الاتحاد قبل 10 سنوات تقريباً، رغم أن الافتتاح الرسمي كان عام 2014، ومباني الاتحاد تضم مكاتب إدارية، وقاعات للاجتماعات، وفندقاً
  • كثيرون قد يتساءلون عن سبب اهتمام قادتنا الفائق برياضة سباق الهجن، وعن السرّ وراء دعمهم المستمر لهذه السباقات، ووجودهم فيها بقوة في كل موسم، وتوفير وتقديم الجوائز والرموز للفائزين، ولكن من يقترب من هذه الرياضة لاشك أنه سيعرف الكثير من
  • «الموظف الحكومي»، هو اسمٌ يُطلق على كل من يعمل في جهةٍ أو مؤسسة تتبع الحكومة، سواء كانت هذه الجهة اتحادية أو محلية في أي من إمارات الدولة، وبالمناسبة فإن «الموظف الحكومي» اسمٌ يشمل جميع الموظفين بمختلف درجاتهم الوظيفية، بمن فيهم الوزراء
  • القانون يسري على الجميع، وتطبيق القانون واجب، أمران لاشك فيهما، ولا يختلف عليهما أحد، لكن عندما يُلحق تطبيق القانون ضرراً، ولو بسيطاً، في حالة أو حالات من المواطنين، فالأجدر بالمسؤول أن يذهب إلى روح القانون لا أن يتشبث به بحذافيره، فمصلحة
  • «المنصب الحكومي» مسؤولية ضخمة، وواجباته أكثر بكثير من مزاياه، والإنسان المسؤول عندما يجلس على كرسي المسؤولية، عليه أن يعي دائماً وأبداً أنه لا يمثل نفسه، بل يمثل جهته التي يديرها، أو يتولى مسؤوليةً فيها، وتالياً، وبما أن هذه الجهة «حكومية»
  • لا توجد إحصاءات دقيقة ترصد العلاقة بين انتشار أمراض معينة، مع انتشار مطاعم الوجبات السريعة في المناطق السكنية بمختلف أنحاء الدولة، لكن مع ذلك فإن معظم الدراسات تؤكد أن الوجبات السريعة لها علاقة وطيدة بانتشار بعض الأمراض. والأكيد أن
  • بعد 12 عاماً من الآن سيصبح في الدولة 610 آلاف شاب مواطن في سنّ العمل، في حين أنه وفق المؤشرات الحالية، فإن التطور السريع في التكنولوجيا، ودخول الذكاء الاصطناعي في مختلف مناحي الحياة، يجعلان 60% من الوظائف الحالية مهددة بالزوال، ما يعني
  • الإرهاب لا دين له، هو إجرام بكل معنى الكلمة، وكل من يقوم به، أو يخطط له، أو حتى يتعاطف معه، ويحرّض عليه؛ هو مجرم في حق البشرية والإنسانية، وهو مجرم وفق تعاليم جميع الأديان. الإرهاب آفة خطيرة، لكن التطرف هو الآفة الأشد خطراً التي تقود إليه،
  • قد يبدو الأمر في وهلته الأولى بسيطاً وعادياً، لكنه ليس كذلك أبداً، أن تجلس وزيرتان في الحكومة الاتحادية لأكثر من ساعتين، في حلقتين منفصلتين، وسط ساحة مدرسة، مع طلبة وطالبات في سن المراهقة، تستمعان وتنصتان لهم بكل اهتمام، وهم يتحدثون بكل
  • لنتحدث معاً.. 13 مارس 2019
    لنتحدث معاً، هذا كل ما نحتاج إليه لحل معضلات كثيرة، وتجاوز مراحل صعبة، وتحقيق إنجازات مشرّفة، فمعظم المشكلات، خصوصاً تلك التي يعانيها الشباب والفتيات في المدارس والجامعات، تتفاقم وتكبر لأننا لم نتحدث معهم عنها، ولم نقترب منهم لنسمعهم وهم
  • كثيرون يعرفون أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لا تتعدى إجازته السنوية أسبوعاً واحداً، غالباً يقضيه في رحلات «القنص» التي يجد فيها راحة للنفس، وصفاء للذهن، ويستذكر فيها ذكريات جميلة، ويحيي بها موروثاً إماراتياً قديماً، ولكنْ
  • الإمارات أنفقت على القطاع الصحي، بشكل عام، أكثر من 33 مليار درهم، منذ عام 2013، ومع ذلك هناك الكثير من المعطيات تؤثر سلباً في صحة الفرد بالدولة، ومعظمها ناتج عن سلوكيات وممارسات خاطئة من الأفراد تجعلهم أكثر عُرضة للإصابة بالأمراض والوفاة.
  • الأمن الغذائي يشكّل أولوية عمل جميع حكومات العالم، خصوصاً الدول ذات الطبيعة الصعبة التي تفتقر إلى مقومات الإنتاج الزراعي، ونحن في الإمارات نقع ضمن هذا التصنيف، لذلك فالأمن الغذائي يحوز اهتماماً كبيراً لدى حكومة دولة الإمارات، وهو مؤشر حيوي
  • لا خلاف على أهمية القطاع العقاري في دعم النمو، ودوره الحيوي في تحريك الدورة الاقتصادية، فهو مؤشر مهم لانتعاش أو انكماش بقية القطاعات الاقتصادية المختلفة، وذلك لارتباطه الوثيق بها، ولا خلاف أيضاً على أهمية القطاعات الاقتصادية الأخرى،
  • الحديث عن العقار هو الغالب في جميع المجالس وملتقيات المواطنين، سواء كانوا من رجال الأعمال، أو أصحاب العقارات، أو حتى مواطنين عاديين ليسوا من أصحاب مال وعقار، وليس سراً أبداً أن أقول إن هناك وجهة نظر غالبة ترى أن العرض حالياً يفوق الطلب في
  • بالتأكيد ليست هي المرة الأولى، التي تشارك فيها إيران باجتماعات منظمة التعاون الإسلامي، فهي تعرف تماماً قوانين المُشاركة، وتعرف جيداً قواعد وبروتوكولات هذه الاجتماعات، وغيرها، لذلك فأسلوب التشويش والتدليس والخداع الذي اتبعته وزارة الخارجية
  • الإمارات، وبفضل استراتيجياتها وتخطيطها المستقبلي، لن تتفاجأ بثورة تقنية الجيل الخامس في مجال الاتصالات اللاسلكية، هذه الثورة التي ستغيّر شكل العالم، وتجعل الإنسان يتفاعل ويتواصل مع مليارات الأجهزة التي تُقدم له الخدمات بدقة وكفاءة عالية،
  • ثورة الجيل الخامس من تكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية، أو ما يعرف بالـ«5G» المقبلة، شيء يفوق الخيال، وباختصار شديد فإن كل ما يشهده العالم اليوم من تطور في مجال الهواتف الذكية، هو بالضبط لا شيء مقابل ما ستقدمه هذه التكنولوجيا الجديدة، وخلال
  • إجراء واحد بسيط جداً، يوّفر على الدولة مليارات الدراهم، والأهم من توفير هذه المليارات، هو المحافظة على صحة أفراد المجتمع وحياتهم، وحمايتهم من الأمراض الفتاكة القاتلة، هذا الإجراء البسيط جداً، هو الفحص الطبي الدوري، ومع بساطته وسهولته، إلا
  • هو واحد من ألد وأخطر أعداء المجتمع، يُشتت الأُسر، ويقضي على الأرواح، شرسٌ للغاية، ومكافحته تحتاج إلى جهود ضخمة. إنه سرطان الثدي، أحد أخطر الأمراض التي تصاب بها النساء، هو صامتٌ خفي، وفي الوقت ذاته فتاك وقاتل، ولا يمكن مكافحته إن لم يكن
  • أشكال التعدي على المال العام كثيرة ومعروفة، وهي جميعها دون شك شكل من أشكال الفساد، خصوصاً تلك التي يتضمنها استغلال المنصب من أجل الحصول على المال، والتربح غير المشروع، عموماً هي ليست موضوعنا اليوم، لتعدد وكثرة أشكالها وأنواعها، والقانون
  • هناك فرق شاسع بين الانطباعات العامة، والمعلومة المبنية على حقائق وأرقام، وعلى الرغم من أن المعلومة هي أصدق دون شك، إلا أن الانطباعات مع ترديدها باستمرار تستطيع في كثير من الأحيان تشكيل قناعات عامة تصل صدقيتها إلى حد المعلومة المؤكدة عند
  • إذا استعرضنا مجالات الاستثمار الحالية أمام الفرد البسيط، أو صغار المستثمرين، فإنه لا يوجد أمامهم سوى ثلاثة خيارات منطقية يلجأون عادةً إليها أملاً في تعزيز ثرواتهم، أو صون مدخراتهم، فإما شراء العقار، سواء بهدف التأجير أو السكن، أو التداول
  • القصص التي لم تُروَ بعد عن عطاء وإنسانية وكرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هي أكثر بكثير من جميع ما سمعنا وقرأنا عنه إلى اليوم، فهو نهر من الحب، وبحر من العطاء، لا يمكن مع اتساعهما رؤية حدودهما، وهو صاحب قلب كبير يشعّ حباً
  • باختصار.. من أراد أن يرى المستقبل، فليشاهد أفلام الخيال العلمي، فهي بكل ما تحمله من مبالغات بعيدة عن تصوّر العقل البشري الحالي، إلا أنها الأقرب لحياة الإنسان التي سيعيشها بعد عشرات السنين، بل ربما يحمل لنا المستقبل ما لم يفكر فيه بعد مخرجو
  • الإمارات اختارت دربها، فهي دولة فاعلة بإيجابية في المجتمع الدولي، اختارت الريادة، واختارت صُنع الحياة، والدخول في تحديات المستقبل بإرادتها قبل البقية، لا تكتفي بانتظاره، بل تعمل جاهدة من الآن على استشرافه، واكتشاف إيجابياته وسلبياته
  • فكرة تخفيض المخالفات بشكل عام، سواء كانت مرورية أو غير مرورية، فيها نوع من عدم العدالة، فهي تكافئ المُخطئ وهو المخالف بتخفيض المبلغ المترتب على مخالفته، في حين أن المُلتزم والمُحافظ على تطبيق القوانين لا يحصل على شيء نظير التزامه، ورغم ذلك
  • تاريخ جديد يُكتب هنا على أرض الإمارات، أرض المحبة والسلام، يكتب بحروف الحب والتآخي والتعايش، لم يسبق أن شهد العالم فصوله، ولم يسبق أن تكررت مشاهده على مدار التاريخ، فلم يحدث قط عبر مختلف العصور والأزمان، أن يسكن بابا الكنيسة الكاثوليكية،
  • التسامح، والحوار، وتقبل الآخر، هو كل ما تحتاجه البشرية للعيش بسلام ووئام، وهو كل ما تحتاج أن تطبقه الشعوب بمختلف مذاهبها ودياناتها لضمان نبذ العنف والتشدد والطائفية المقيتة، فالأديان جميعها جاءت لتنظيم حياة البشر للأفضل، ولنشر المحبة
  • «المركزية» هي واحدة من أسوأ الممارسات الإدارية المُعرقلة للعمل، وهي رغم بعض مزاياها تظلُّ صفة سلبية لا يُستحسن وجودها لدى أي مدير، ولا يُفضل وجودها في مكان ما، فهي - في الأغلب - دليل فشل لا نجاح، فهي تتعارض مع تفويض الصلاحيات، وهي مُضادة
  • هكذا هي الإمارات دوماً، مصدر إشعاع حضاري للعالم بأسره، لم تكن يوماً مُغلقة على نفسها، ولم تحتكر يوماً المعرفة، فجميع ما وصلت إليه من تطوّر هو متاح لكل من يريد الاستفادة منه، وجميع ما تحصل عليه من علم وتقنية هو ملك عام لجميع الدول الصديقة