العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    كـل يــوم

    سعادة مؤقتة.. تجلب الأذى بقية العمر!

    سامي الريامي

    منظر سيئ للغاية، بطله شاب في مقتبل العمر، يقف أمام المحاسب في سوبرماركت كبير، خلفه طفلان، الكبير منهما لا يتعدى الخامسة، والصغير في الثالثة تقريباً، وكل منهما يدفع أمامه عربة مملوءة عن بكرة أبيها بالحلويات والشوكولاتة بمختلف أنواعها، إضافة إلى أنواع لا حصر لها من السكاكر وأكياس البطاطا (الشيبس)، وكل منهما يضع ما اشتراه أمام المحاسب، وهما في قمة الفرح والسعادة!

    الأب أيضاً كان مسروراً، بل كان في قمة الفرح، وهو يرى طفليه يكادان يطيران من الفرح والسعادة، والغريب أنه لم يشعر، ولو للحظات، بأن ما يفعله خطأ كبير، وأنه بهذا الفعل يضرّ طفليه ولا ينفعهما، وهذه السعادة المؤقتة التي يراها على وجهيهما الصغيرين، قد تجلب لهما الأذى بقية سنوات عمرهما!

    هو ليس الوحيد الذي يفعل ذلك بالتأكيد، غيره مئات، إن لم نقل آلافاً من الآباء والأمهات، يعتقدون أنهم يسعدون أطفالهم، ولا يحرمونهم شيئاً، لأنهم يشترون لهم كل ما يطلبون من حلويات وشوكولاتة وسكاكر، في حين أنهم في الحقيقة يدمّرون الجهاز المناعي لأطفالهم، ويجعلونهم عرضة لمرض العصر، الذي يعد قاتلاً صامتاً، وهو مرض السكري!

    لا أملك إحصائية دقيقة عن أرقام انتشار مرض السكري عند الأطفال، لكننا نسمع بشكل متواتر ومستمر عن حالات كثيرة من الأطفال، وفي أعمار مبكرة جداً، أصيبوا بهذا المرض، ووصلوا إلى مرحلة أخذ إبر «الأنسولين» بشكل يومي، وبعضهم يأخذها أكثر من مرة في اليوم الواحد!

    الأطفال ليسوا محصنين من الإصابة بمرض السكري، صحيح أن النمط الثاني من هذا المرض، هو الأكثر شيوعاً بينهم، وهو الذي يتمثل في عدم قدرة خلايا البنكرياس على إنتاج هرمون «الأنسولين» المسؤول عن التحكم في مستويات السكر في الدم، بسبب تعرض خلايا البنكرياس لمهاجمة الجهاز المناعي في الجسم ذاته عن طريق الخطأ، ولهذا يُعدّ مرض السكر من النمط الأول من أمراض المناعة الذاتية.

    إلا أن النمط الثاني أيضاً موجود، ويتمثل في استجابة خلايا الجسم لـ«الأنسولين» المفرز، بالإضافة إلى قلة إنتاج «الأنسولين» مع مرور الوقت، ويُعزى حدوث هذا النوع من مرض السكري، لتفاعل عدد من العوامل البيئية والوراثية، مثل قلة الحركة، والسمنة، والتاريخ العائلي للإصابة بالمرض.

    ويعتمد علاج مرض السكري من النمط الثاني بشكلٍ رئيس على تغيير نمط الحياة، كتحفيز الطفل على ممارسة الأنشطة الرياضية، وإنقاص الوزن، وتناول الطعام الصحي، وقد يحتاج المصاب في مرحلة من عمره إلى تناول الأدوية الفموية الخافضة للسكر، وربما يحتاج إلى «الأنسولين»!

    ويعتقد المتخصصون أن داء السكري من النوع الأول لا يمكن منعه، لكنّ هناك خطوات يمكن أن تحدّ من احتمالية الإصابة بالسكري من النمط الثاني، وهي الحفاظ على وزن صحي، فالأطفال ذوو الوزن الزائد معرضون لخطر الإصابة بالنمط الثاني من السكري، لأنهم أكثر عرضة للإصابة بالمقاومة لـ«الأنسولين»، إضافة إلى الحفاظ على النشاط البدني، والحد من المأكولات والمشروبات السكرية، حيث إن تناول نظام غذائي متوازن غني بالمغذيات، مع كثير من الفيتامينات والألياف والبروتينات الخالية من الدهون، يقلّل من فرص الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

    twitter@samialreyami

    reyami@emaratalyoum.com

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

    طباعة