كـل يــوم

مَن هو مكتوم بن محمد بن راشد؟

سامي الريامي

هو لا يحب المدح والتضخيم، كما لا يحب المبالغة في كل شيء، وفي أي شيء، يحب بل يعشق العمل المنظم، ويعشق تحقيق الإنجازات بصمت وهدوء، أُدرك ذلك جيداً، لذلك لست اليوم في صدد كيل المدح والثناء، فهو آخر ما يمكن أن يلتفت إليه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، لكني وددت فقط أن أقدم خمس نصائح «ذهبية»، لكل مسؤول تنفيذي في الجهات الاتحادية، الذين سيتعاملون مع سموه في المرحلة المقبلة، باعتباره نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، وأعتقد أن هذه النصائح ستفيدهم، فهم أمام شخصية استثنائية، بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ.

النصيحة الأولى: احرصوا على الالتزام التام بالوقت، فهو ملتزم بدرجة لا يمكن تخيلها بمواعيده، وبالتوقيت المخصص لكل اجتماع، ويمكن لكم أن تضبطوا ساعاتكم على موعد قدومه، فهو لا يتأخر أبداً عن أي موعد، كما يمكنكم طلب الوقت المناسب لكم لكل اجتماع، لكن عليكم الالتزام التام بتوقيت بدايته ونهايته، فهو إنسان منظم، ويكره العشوائية، وهو مؤمن تماماً بأن بداية كل حضارة وتطور هي احترام الوقت، ولن تتقدم الشعوب إن لم تشعر بأهمية الالتزام بالمواعيد، ولم تشعر بأهمية الانضباط، واحترام الوقت.

النصيحة الثانية: لا يحب التضخيم والمبالغة، ولا المقدمات والمجاملات، فالأولوية لديه للموضوع، وبشكل مباشر، وهو مستمع جيد جداً، ولا يقاطع أي إنسان يتحدث معه عن مشروع أو فكرة أو قرار، لكن ثق تماماً أنه لا يقبل الأمور غير المنطقية، وسكوته وهدوؤه لا يعنيان رضاه، بقدر ما يعنيان تركيزه في كل صغيرة وكبيرة تنطق بها.

النصيحة الثالثة: إن كنت ستعرض مشروعاً له، فلا ترهق نفسك في وسائل العرض «البرزنتيشن»، فهو ليس من هواة الانبهار بوسيلة العرض، بل احرص على تقديم كل المعلومات بشكل واضح، وهذا يكفيه، والأهم لا تتورط في تقديم أرقام وإحصاءات غير دقيقة، أو غير منطقية، أو غير موثوقة، فسموه دقيق جداً، ولا يمر عليه أي رقم يُطرح مرور الكرام، وهو معروف بدقته الفائقة، فإن كنت ستعرض عليه مشروعاً ما، فاستعد بشكل جيد، ولا تترك شيئاً للمصادفة، فإن لم تكن متمكناً من معلوماتك، وإن لم تكن محيطاً بكل تفاصيل المشروع، فلا أنصحك بالذهاب، لأن أسئلته حتماً ستكون غير متوقعة، وسيذهب إلى أماكن لم تكن تتوقعها، وربما كنت تعتقد أنها غير مهمة!

النصيحة الرابعة: سموه لا يحب القيل والقال، ويكره الوشاة، ولا يحب من ينقل له الكلام من دون إثباتات أو أدلة أو حقائق، وتأكد قبل أن تذهب لتنقل إليه حديثاً، أو تشتكي من شخص ما، بأنه لن يتخذ أي إجراء قبل أن يسمع الطرف الآخر، وقد يفاجئك بالطرف الآخر ماثلاً أمامك!

النصيحة الخامسة: مكتوم بن محمد إنسان يحترم القوانين بدرجة كبيرة جداً، وهو أول من يلتزم بها، فإن كان طلبك فيه كسر للقوانين، فتأكد أنه سيكون غير مستجاب، هو إنسان مرن، ويحب مساعدة الناس، لكنه يفعل ذلك من دون أن يكسر القوانين أو يتجاهلها، وهو حريص كل الحرص على أن يلتزم ويحترم كل من يعمل معه بقوانين الدولة.

هكذا هو ببساطة، شخصية مميزة، واستثنائية، منظم للغاية، يعرف كيف يقسم وقته، لنفسه وعائلته ولعمله، من دون أن يطغى شيء على الآخر، يومه يبدأ باكراً بل فجراً، ولا تكاد الساعة تتجاوز السابعة والنصف حتى يكون موجوداً في مكتبه أو في مكان عمله، تشرّب القيادة منذ الصغر، ولديه «كاريزما» فطرية، فهو صارم ولديه نظرات حادة، لكنه في قمة الهدوء والتواضع والاحترام وطيبة القلب، يحب الصدق، وينصف كل من لديه حق، ويكره المراوغين وغير الصادقين، يخجلك بتواضعه، ولا تستغرب أبداً إن سمعته يقول «شكراً سيدي»، لكل من يقدم له خدمة، حتى لو كانت تلك الخدمة كوب ماء!

فهل عرفتم مَن هو مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية؟!

twitter@samialreyami

reyami@emaratalyoum.com
لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه.  
 

طباعة