د. يوسف الشريف

شريط الاخبار:

د. يوسف الشريف

محامي وكاتب إعلامي

أرشيف الكاتب

  • على الرغم من مرور أيام عدة على رحيل الشيخ خليفة، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، إلا أن الشوارع والبيوت والناس لايزالون يسكنهم الألم والحزن، فزعيمنا الراحل لم يكن قائداً فحسب، بل كان أباً راعياً لشؤون مواطنيه ورعيته، سعى لتسهيل حياتهم ورفعتهم
  • ربّما يغيب عن الكثير منا أمرٌ مهم ونحن نربّي ونعلّم أبناءنا، ألا وهو الثقافة المالية؛ وأقصد كل ما يتعلق بالمال وكيفية إدارة هذا الجزء المهم في حياتنا، ولذلك ما إن ينفصل شبابنا عن والديهم مالياً حتى تجد العديد منهم، ولا أبالغ إن قلت معظمهم،
  • مروّجو الثراء 27 أبريل 2022
    يوماً بعد يوم تزداد أعداد الأشخاص ممّن يسمّون أنفسهم برواد الأعمال أو أصحاب الأفكار العظيمة، أو من يسمّون أنفسهم صنّاع الثراء والغنى، أتحدث هنا عن أشخاص تجدهم في كل مكان، في إعلانات «اليوتيوب»، ومنشورات «الإنستغرام»، ولا يخلو «السناب شات»
  • لن أتكلم عن حيوان لم يحافظ على سلالته، ولم يستطع مواجهة التحديات البيئية أو الحياة الفطرية في عالم وقانون الغاب، فبات مهدداً بالانقراض، بل سأتكلم عن اللبنة الأولى للمجتمع.. عن «الأسرة» التي باتت مهددة بالانقراض، في ظل عدم قدرتها على مواجهة
  • حبر فاسد على ورق 13 أبريل 2022
    جموع غفيرة من الرجال والنساء تؤدي صلاة التراويح في الحرمين الشريفين، نراها عبر شاشات التلفزة، وكذلك جموع أخرى في صور متفرقة لكثير من المساجد، والحقيقة لا تُكَذّب الصور ولا تجامل واقع مجتمعاتنا التي مازال الكثير منها يحافظ على ممارسة شعائره
  • مازلنا، وللأسف، نعاني وبشدة الاتصالات الهاتفية المتطفلة من قبل مندوبي البنوك والاتصالات والشركات العقارية والأسهم، وفي الآونة الأخيرة شركات خدمات صيانة السيارات، ولا يقف الأمر عند الاتصال الذي لا يخلو من «ثقل الدم والغثاثة»، والذي يبدأ: «
  • خلال الأيام الماضية أُثيرت مناوشات تويترية كانت حادة بعض الشيء، وهذا ليس بغريب على «تويتر» وتغريداته ومستخدميه، ولكن ما هو غريب أن نجد هذه المناوشات من قبل مواطنينا ووصول البعض منهم إلى التجريح واستخدام أساليب فيها من تقليل الاحترام
  • رغم مرور أشهر على إصدار القانون الاتحادي رقم (9) لسنة 2021 بشأن حظر استخدام الشهادات العلمية الصادرة عن جهات غير مرخص لها؛ ذلك القانون الذي طال انتظاره للقضاء على آفة الشهادات المزوّرة والصادرة عن جامعات أو معاهد غير مرخصة أو غير معترف بها
  • في عالمنا اليوم أصبحت قروبات «واتس أب» جزءاً من تواصلنا واتصالنا، وجزءاً من محطاتنا اليومية نرسل ونتراسل ونستقبل أخباراً وصوراً وآراءً، حوارات هادفة وأخرى للتسلية.. وجانب خاص من قروبات العائلة التي يتسامر أفرادها أحاديثهم ويتناقلون من
  • تسعى دولتنا دائماً لتكون مركزاً تجارياً مستقطباً ومشجعاً للاستثمار، ونشاهد بين حين وآخر توجهات وسياسات حكومية لتغيير منظومة الأعمال التجارية، لتواكب التطلعات العالمية، والمحافظة على مكاسبنا الوطنية في هذا الجانب، ومن بين تلك التوجهات التي
  • يعتقد الكثير من الرجال، للأسف، أن دوره تجاه أسرته أن يوفر لهم الحياة الكريمة فقط، وأن ذهابه للعمل كل يوم يعفيه من جميع الأدوار الأخرى تجاه أسرته، وفي الحقيقة عمل الرجل وكدّه لتأمين لقمة العيش ليس كافياً، ولا يمكننا اختزال دور الرجل بهذا
  • لعل من أبرز المشكلات التي تعانيها الأسر في هذا الزمان مشكلة عدم قدرة المرأة على خلق التوازن بين العمل والمسؤوليات الأسرية، ولن أتناول في طرح اليوم المسألة الجدلية الحاصلة برفض أو قبول عمل المرأة، بل أود التركيز على كيفية الموازنة بين
  • خلال الـ10 سنوات الماضية انخفضت نسبة الخصوبة في الدولة انخفاضاً ملحوظاً ومتسارعاً بشكل ملفت ومقلق، خصوصاً أننا دولة ناشئة في عالم الاقتصاد والتجارة، ولدينا طموحات مستقبلية كبيرة وتحتاج إلى أجيال يكملون المسيرة، ونسبة الانخفاض في الخصوبة
  • أينما ذهبنا وأينما توجهنا نجد عبارات لمقالات، مبادرات ومشروعات تنادي بالاستدامة بمختلف أشكالها وأنواعها، ولدينا في دولتنا مشروعات ضخمة وريادية لخلق بيئة مستدامة خصوصاً في مجالات الطاقة، والحقيقة أن دولتنا رائدة في هذا المجال ومتطورة جداً،
  • أصحاب ولّا أعرّ؟ 26 يناير 2022
    خلال الأيام الماضية بدأ عرض الفيلم العربي «أصحاب ولا أعز» على منصة نتفليكس، فيلم أثار الجدل كثيراً، لكونه يحمل أفكاراً غربيةً معلبةً، ولهذا أحببت أن أسميه «أصحاب ولا أعرّ»، والحقيقة عندما قررت أن أتناول موضوع الفيلم كان هناك توجهان: الأول
  • أعجبني تفسير أحد المفكرين حول ماهية الصلاة، والهدف الدنيوي من هذه العبادة العظيمة، حيث فسرها بأنها جاءت لتعلمنا الالتزام، كون أن لها وقتاً معيّناً يجب علينا أداؤها فيه، وضمن فترات زمنية محددة ومتكررة، والحقيقة وبصرف النظر عمّا إذا أصاب هذا
  • كثيرة هي القصص والحكايات والروايات التي سمعناها أو قرأناها عن إنكار الجميل؛ زوج أو زوجة قد نسي أحدهما فضل الآخر عليه وكم مرة سانده ووقف بجانبه وقت المحن والشدائد وعندما صلُحَ الحال تغيّرت الأحوال، وأخ وقف بجانب أخيه في أزمته المالية وقطع
  • عصر السرعة الذي نعيش فيه جعلنا مهووسين بالسرعة، جعلنا نسابق الزمن لنلحق كل شيء، نريد أن نعيش تجارب فريدة كل يوم، كل ساعة، وكل لحظة إن استطعنا، ومن سرعة إيقاع حياتنا أصبحنا نخلط الأمور ببعضها ولا نعطي كل شيء حقه؛ ففي العمل نريد أن نتواصل مع
  • عقول منزوعة الدسم 29 ديسمبر 2021
    يبقى العقل البشري محور الكثير من التطورات التي نشهدها والتي شهدناها والتي سنشهدها، ويبقى هو المحرك للكثير من العلوم والمهارات، فإذا نزعنا منه دسمه أو فكره أصبح خاوياً فارغاً لا يُنتج أي شيء، وتصبح مهمته إصدار الضجيج لنفسه ولمن حوله. رغم
  • تنتشر مقاطع وصور كثيرة لأطفال يتم استغلال طفولتهم، براءتهم، اندفاعهم وطاقاتهم، من أجل الترويج لحساب معين في وسائل التواصل الاجتماعي أو حتى لمجرد صنع مقاطع طريفة ومضحكة؛ أو يقوم البعض بتعريضهم للخطر مقابل تحديات سخيفة يتم مراهنتهم على فعلها
  • مشكلات وسائل التواصل الاجتماعي وظواهرها لا تنتهي، وبما أننا من ملاحقي «الترند»، فتوقع أن ترى العجب العجاب في هذه الوسائل، ومن العجب ما بات منتشراً في الآونة الأخيرة، من قيام بعض الشباب بتصوير أنفسهم بوضعيات ومواقف مُذِلّة، كالشاب الذي ظهر
  • قبل خمسين عاماً بدأت رحلة الإمارات، تلك الرحلة الجميلة؛ هناك عندما اجتمع القادة المؤسسون واتفقوا على بناء قواعد الاتحاد وتثبيت دعائمه، لم تخطّ الأقلام تلك القواعد فحسب، بل مزجت شعوب الإمارات ليصبحوا شعباً واحداً، فتعاهد الجميع على أن هذا
  • انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي، ومجموعات الـ«واتس أب»، مشهد تمثيلي بسيط، لشاب يتصل بصاحبه، يطلب منه خدمة، كونه مسؤولاً جديداً في مكانه، وصاحبه يبدي انزعاجه وامتعاضه من كثرة طلبات هذا الشخص، ليظهر الشاب (بطل المقطع)، وهو عليه سمة التديّن،
  • حوار عجيب غريب، لا يدركه كثير من الناس، دار بين «نجيب زاهي زركش» وخادمه المقرّب إليه جداً المدعو «طريف». نجيب قام بدوره الفنان القدير يحيى الفخراني، وطريف مثّل شخصيته الفنان محمد محمود، وكان محور الحديث أن هذا الخادم، ورغم أنه كان يسهر