لمحة تاريخية

«فارق الأهداف» يحدّد هوية بطل «خليجي 2»

الكويت توّج بطلاً في نسخة 1972 متفوقاً بفارق الأهداف على المنتخب السعودي. من المصدر

حافظت بطولات كأس الخليج في نسخها الأولى على نظام الدوري من مرحلة واحدة، وسجلت النسخة الثانية التي استضافتها السعودية بين 15 و25 مارس 1972، فوز المنتخب الكويتي باللقب بفارق الأهداف عن السعودية، وحصد «الأزرق» لقبه الثاني على التوالي بعد تتويجه في النسخة الأولى 1970.

وأقيمت مباريات البطولة على ملعب «الملز» في الرياض، وسجلت للمرة الأولى تواجد المنتخب الإماراتي.

واعتمد تتويج المنتخب الحاصل على أعلى رصيد من النقاط، مع اللجوء إلى فارق الأهداف في حال تساوي أكثر من منتخب في النقاط، وهو ما جرى تطبيقه في النسخة الثانية، التي استهلها الكويت بالتعادل أمام السعودية (2-2)، ثم الفوز على «الأبيض»، وبعدها الفوز على قطر.

ودفع انسحاب المنتخب البحريني في الجولة الأخيرة لاعتراضه على هدف سجله الهداف السعودي سعيد مذكور إلى شطب نتائج البحرين، ودخول الكويت والسعودية في شراكة على الصدارة بخمس نقاط لكل منهما، إذ فاز المنتخب السعودي على «الأبيض» و«قطر»، ليتم اللجوء في تحديد هوية بطل «خليجي 2» إلى فارق الأهداف الذي ابتسم للكويت بفارق 12 هدفاً، مقابل فارق ثمانية أهداف للمنتخب السعودي في مركز الوصيف. 

طباعة