البلوشي: اللعب في التشكيل الأساسي للزعيم يحتاج إلى مجهود بنسبة 200%

«6 مقابل 5».. ملامح «العين 2023» أم خطوة للاستغناء عن الكبار

صورة

اختتم الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين عام 2022 بسابقة تاريخية تمثلت في مشاركة ستة لاعبين لا تتجاوز أعمارهم الـ23 عاماً، كأساسيين مقابل خمسة لاعبين كبار، وكان ذلك في مواجهة الوصل التي أقيمت يوم السبت الماضي، ضمن الجولة 12 لدوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1.

وهي المرة الأولى منذ تولي المدرب الأوكراني سيرجي ريبروف، العام الماضي، قيادة الفريق، التي يدفع فيها بستة لاعبين صاعدين في التشكيل الأساسي، وهو ما يفتح باب التساؤلات حول أهمية هذه الخطوة في الوقت الحالي، وما إذا كانت لرسم ملامح «زعيم 2023»، والاعتماد على اللاعبين الشباب في الفترة المقبلة، أم خطوة للاستغناء عن اللاعبين الكبار؟

وخلال مباراة الوصل دفع المدرب ريبروف بالسداسي: خالد البلوشي - 23 عاماً، كوامي كويدو - 22 عاماً، رافئيل أنطونيو - 22 عاماً، إيريك جوريجنس - 21 عاماً، المهدي المبارك - 21 عاماً، وجونتاس سانتوس - 21 عاماً، وكان لافتاً أن الأخير شارك لأول مرة في الموسم الحالي، وذلك على حساب الأوكراني أندريه يارمولينكو الذي حل بديلاً في الدقائق الأخيرة من اللقاء.

وقدم اللاعبون الستة في مواجهة الوصل أداءً جيداً للغاية وحصلوا على الثناء من الجماهير، خصوصاً أنهم كانوا يتمتعون بلياقة بدنية عالية وانطلاقات سريعة شكلت خطوة واضحة على مرمى الضيوف، أبرزها انطلاقات البرازيلي جونتاس، كما نجحوا في الحد من خطورة هجوم الضيوف بقيادة الثنائي فابيو ليما وعلي صالح، لكن في الأخير سقط الفريق في فخ التعادل.

وكانت المباراة أمام الوصل بمثابة فرصة للاعبين الشبان لإثبات قدراتهم في الوقت الذي لا يقدم فيه بعض اللاعبين من أصحاب الخبرة والأجانب المستوى المتوقع منهم في حملة الدفاع عن لقب الدوري، وتزامنت الفرصة مع قرب فتح نافذة الانتقالات الشتوية، في وقت تطالب فيه بعض الجماهير إدارة ناديها بضرورة تدعيم الفريق بلاعبين من العيار الثقيل لتصحيح المسار.

من جانبه، قال لاعب فريق العين، الدولي خالد البلوشي (23 عاماً)، والذي كان الأكبر من بين اللاعبين الستة في تلك المباراة، إن تفسيره لما حدث هو أن المدرب لديه سياسة تعتمد على مبدأ أنه لا يوجد لاعب كبير وآخر صغير، وأن من يجتهد هو من يلعب، مؤكداً أن الفرصة في نادي العين ليست سهلة، وأنها لا تأتي إلا بالاجتهاد المضاعف، وأوضح: «الأمر ليس بالاجتهاد 100%، بل بأن تجتهد 200%، لأن الفرصة صعبة في نادي بحجم العين».

وأكد البلوشي لـ«الإمارات اليوم» أن مشاركة ستة لاعبين شبان في لقاء الوصل يسهم في منح الطمأنينة حول مستقبل العين، خصوصاً أن الفريق ظهر بمستوى جيد وكان مسيطراً، وتابع: «لقد سيطرنا على المباراة وقدمنا أداءً جيداً، ولكن الحظ لم يكن إلى جوارنا».

وأشار البلوشي إلى أن اللاعبين الشباب يكونون دائماً في حاجة للّعب إلى جوار لاعبين من أصحاب الخبرة واغتنام هذه الفرص، وقال: «حينما تكون دكة الفريق ممتلئة باللاعبين النجوم وأنت تحصل على فرصة المشاركة، فيجب أن تستغلها بإثبات نفسك».

يذكر أن أكبر عدد من اللاعبين الشباب دفع به المدرب سيرجي ريبروف في مباريات الدوري بالموسم الماضي كان خمسة لاعبين، وتحديداً في الجولة الأخيرة من الموسم الماضي أمام الشارقة، ووقتها كان الفريق قد حسم اللقب لصالحه، لكن إشراك ستة لاعبين دفعة واحدة كأساسيين في مواجهة الوصل، يوم السبت الماضي، قد يكون له ما بعده، خصوصاً أن الفريق لا يقدم أفضل ما لديه، إذ تعادل في آخر ثلاث جولات أمام الشارقة وبني ياس والوصل، وهو ما تسبب في تراجعه للمركز السابع برصيد 19 نقطة بفارق سبع نقاط عن المتصدر.

• خلال مباراة الوصل الأخيرة دفع المدرب ريبروف بالسداسي خالد البلوشي (23 عاماً) وكوامي (22 عاماً)، وأنطونيو (22 عاماً)، وإيريك (21 عاماً) والمهدي (21 عاماً) وسانتوس (21 عاماً).

طباعة