رشح الجزيرة للفوز بالدوري.. ويضع نظريات لاستمرار الوصل في المنافسة

ليما يعرض خدماته على أبيض الشواطئ.. ويشترط اللعب في حراسة المرمى

ليما يخطف الأنظار في الدوري بفنونه وأهدافه. تصوير: أسامة أبوغانم

عرض نجم الوصل فابيو ليما خدماته على منتخب الكرة الشاطئية، بعدما حضر ختام النسخة الـ11 من بطولة «كأس طيران الإمارات للقارات لكرة القدم الشاطئية»، أول من أمس، برفقة زوجته، لمتابعة مباراة الأبيض أمام الباراغواي لتحديد المركزين الثالث والرابع.

وقال ليما لـ«الإمارات اليوم»: «أحب كثيراً مشاهدة كرة القدم الشاطئية، ربما لأنني لم أمارسها من قبل، فقد كنت أحرص في السنوات الماضية على مشاهدة بطولة القارات عبر شاشات التلفزة، كنت أتحين الفرصة للحضور إلى المدرجات في السنوات الماضية لمشاهدة المباريات، ولكن ظروف المباريات والتدريبات كانت تمنعني، وأنا محظوظ اليوم، لأني موجود في يوم حصلنا فيه على راحة من التدريبات».

وأبدى مهاجم الوصل استعداده للعب مع منتخب الكرة الشاطئية مستقبلاً، قائلاً «أحب أن أكون موجوداً مع أبيض الشواطئ، ولكن كحارس للمرمى، وليس في أي مكان آخر بالملعب، أنا أجيد في هذا المركز وأملك موهبة كبيرة فيه».

وتطرق ليما للحديث عن الوصل ودوري أدنوك للمحترفين، إذ رشح الجزيرة لنيل لقب الدوري هذا الموسم، وقال ليما: «باعتقادي أن الجزيرة هو الأقرب لنيل الدوري هذا الموسم، قناعتي بهذا الفريق لم تكن في هذا العام فقط، بل في الموسم الماضي رشحته ليكون البطل، قبل أن يحسم العين اللقب لمصلحته».

وأضاف: «الجزيرة من الأندية التي تقوم بعمل رائع على صعيد كرة القدم، بالاهتمام بالأكاديميات وبالمراحل السنية المختلفة، واللاعبون الصغار يتم تأهيلهم بصورة ممتازة وعبر مدربين أكفاء، وهذا ما انعكس بشكل إيجابي على الفريق الأول، فاليوم حينما ننظر لتشكيلة الجزيرة سنرى أن لاعبيهم تقريباً من أبناء النادي، أو الغالبية منهم على الأقل».

وأضاف: «إذا أردنا في نادي الوصل أن نستمر طوال السنوات في المنافسة، فيجب أن نهتم بالأكاديميات والبراعم، صحيح أننا نملك حالياً فريقاً جيداً هذا الموسم، لكننا بحاجة للاعبين صغار للاعتماد عليهم في الموسم الذي سيكون حتماً طويلاً على الجميع».

وعن أسباب فرحته المبالغ فيها عقب تسجيله هدف الفوز في شباك عجمان بالجولة الماضية، قال مهاجم الوصل: «خلع القميص ردة فعل عن الضغوط النفسية والعصبية التي عاناها الفريق أثناء المباراة ورغبة اللاعبين في إسعاد جماهيرهم في المدرجات، الكرة استعصت علينا في مرات عدة، على الرغم من أن عجمان لعب لأكثر من 60 دقيقة بـ10 لاعبين».

وعن أسباب تراجع مستوى الإمبراطور في المباريات الأخيرة، قال ليما: «طبيعي أن يتراجع مستوى الفريق في بعض المباريات، وهذا راجع إلى الضغوط النفسية والعصبية التي تقع على اللاعبين، نظراً لشدة وقوة المنافسة فضلاً عن قلة خبرة عدد غير قليل من لاعبي الوصل والذين لم يعيشوا تلك الأجواء في المواسم الماضية».

وحول نظرته لدوري أدنوك بعد قدوم عدد من النجوم العالميين، شدد فابيو ليما على أن قدوم بعض الأسماء الكبيرة زاد من قوة المسابقة وأعاد الجماهير للمدرجات، لكن هناك نقطة سلبية يجب ألا نغض الطرف عنها بأن زيادة عدد اللاعبين الأجانب سيضر فرص اللاعبين المواطنين، وسيؤثر ذلك في ظهور المواهب، بما يخدم الفرق الوطنية».

فابيو ليما:

«زيادة عدد الأجانب سيضر فرص اللاعبين المواطنين، وسيؤثر في ظهور المواهب».

طباعة