خالد عبيد: المستويات الفنية لفرق الصدارة متقاربة بانتظار «صدامات الجولة الـ10»

5 مدربين يدفعون الثمن في 9 جولات بـ «دورينا»

الشارقة عاد إلى القمة بفارق الأهداف عن الوحدة وشباب الأهلي، حيث تشترك الفرق الثلاثة في النقاط الـ 19. تصوير: إريك أرازاس

حافظت فرق الصدارة الثلاثة، الشارقة والوحدة وشباب الأهلي، على مكانها في قمة دوري أدنوك للمحترفين مع ختام الجولة التاسعة، وتفادت المفاجآت، خصوصاً فريق الشارقة الذي فاز بصعوبة على الظفرة بركلة جزاء متأخرة، واستطاع الانفراد بالصدارة بفارق الأهداف عن الوحدة وشباب الأهلي. في المقابل شهدت البطولة حتى الآن خمس إقالات للمدربين في تسع جولات فقط، وذلك بسبب توالي النتائج السلبية، وضغط الجمهور لتصحيح مسار هذه الفرق.

وشهدت الجولة التاسعة إقالة مدرب النصر، الألماني تورستن فينك، ومدرب البطائح، البرازيلي كايو، الذي سبق له قيادة فرق النصر، وخورفكان، ثم البطائح. وكانت البدايات دائماً جيدة في التجارب الثلاث، قبل أن تتم إقالته بعد ذلك، لينضم إلى قائمة تضم مدربين تمت إقالتهم من قبل، ويتعلق الأمر بمدربي الوحدة، ودبا، والظفرة.

وتثير هذه الإقالات المتلاحقة تساؤلات حول تأثير الجمهور الكبير على فرق البطولة، وكذلك غياب دور اللجان الفنية، التي يتهم بعضها بأنه أخفق في اختيار المدرب المناسب من بداية الموسم.

ولم يشهد جدول الترتيب تغييراً كبيراً عن الجولة الماضية، باستثناء العين الذي قفز مركزاً، مستغلاً خسارة عجمان الصعبة أمام الوصل في مباراة قوية وعنيفة، ليفقد البرتقالي ثلاث نقاط ثمينة، بعد مداخلات قوية، واحتجاج مستمر على حكم المباراة، وتدخلات تقنية الفار التي منحت للحكم الإشارة بطرد مبكر للاعب عجمان، ما كان له أثر كبير في نتيجة المباراة.

وتأزم موقف النصر في البطولة، بعد خسارة جديدة أمام الجزيرة في استاد آل مكتوم، ليواصل الفريق نزيف النقاط بخسارة 21 نقطة في تسع مباريات فقط، بأسوأ بداية للفريق في دوري المحترفين، وربما في تاريخ مشاركة عميد الأندية الإماراتية، بينما استغل الجزيرة الحال السيئة للفريق وحقق هدفين، وأضاع أكثر من فرصة أخرى، ليواصل زحفه نحو الصدارة.

ورسم فريق اتحاد كلباء لوحة رائعة حتى الآن بوجوده على بعد نقطتين من صدارة البطولة، وكتابة اسمه كأحد المنافسين بقوة، بعدما رفض الخسارة أمام فرق المقدمة، واستمر في مشواره الرائع بالبطولة، عقب الفوز على بني ياس في هذه الجولة. العين فاز على خورفكان ليعود إلى الانتصارات قبل قمة جديدة أمام الشارقة قبل توقف الدوري، واستمر دبا والظفرة في نزيف النقاط، ولايزالان يبحثان عن طوق النجاة.

ورصدت «الإمارات اليوم» سؤالاً عبر منصة «تويتر» عن فرق الصدارة: «شاركنا الرأي.. ما الفريق المؤهل للاستمرار في المنافسة على صدارة دوري أدنوك للمحترفين حتى ختام البطولة بناءً على نتائج الجولة؟»، وتم رصد أربع إجابات، وهي: الشارقة، الوحدة، شباب الأهلي، فريق آخر.

وتوقع 28.3% من المشاركين الذين وصل عددهم إلى 163 مشاركاً استمرار الوحدة حتى النهاية، بينما اختار 27.6% فريق الشارقة، و25% لشباب الأهلي، بينما توقع 19.1% فريقاً آخر يظهر ليفوز باللقب مع ختام البطولة.

وأكد المحلل الفني خالد عبيد، أن الجولة شهدت غزارة تهديفية، مع أخطاء من المدربين أثرت في نتائج المباريات. وأشاد بفريق شباب الأهلي، وما قدمه من ضغط مستمر وأداء جيد. وقال لـ«الإمارات اليوم»: «جولة حقق فيها العين فوزاً مستحقاً على خورفكان، وحقق ما يريد، ولكن في المقابل عانى فريق الشارقة أمام الظفرة، الذي ظهر تأثير مدربه الجديد على أداء الفريق، وسيكون أفضل في المباريات المقبلة، وأتوقع أن يكون شكله أفضل بعد توقف الدوري. عجمان أمام الوصل عانى كثيراً بسبب النقص العددي، ولكنه كان نداً قوياً لفريق الوصل».

وأضاف: «لا جديد بالنسبة لدبا، فلم يستغل النقص العددي في فريق الوحدة، بينما (العنابي) كان أفضل وأقوى في الهجوم، بفضل مهاجمه البرازيلي بيدرو. وبشكل عام المستويات الفنية لاتزال متقاربة، والمنافسة أكثر شراسة، والجولة المقبلة قد تكون بمثابة (تكسير عظام)، نظراً لقوتها، والصدامات القوية فيها، التي تجمع بين فرق القمة».

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة