اجتماع مكاشفة بين اللاعبين وراء عودة الانتصارات

هل يستفيد بني ياس من النتائج الكبيرة للخروج من دوامة الشك

صورة

بدّد فريق بني ياس قليلاً حالة الشك التي لازمته منذ بداية الموسم في دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم، بسبب نتائجه المتذبذبة، بفضل انتصارين متتاليين في الجولتين الماضيتين 4-1 و5- صفر أمام دبا والظفرة على التوالي، في وقت سيكون فيه «السماوي» مطالباً بإثبات حقيقة صحوته بداية من المواجهة المقبلة أمام اتحاد كلباء ضمن الجولة التاسعة، لكن السؤال: هل يستطيع بني ياس أن يستفيد من النتائج الكبيرة ويخرج نفسه من دوامة الشك؟

كان بني ياس لغزاً محيراً وصعباً للكثيرين منذ بداية الموسم الحالي، إذ بدأ مشواره بانتصار مهم على خورفكان 1-صفر، لكنه بدلاً من الاستفادة من تلك الانطلاقة الجيدة، أدخل نفسه في دوامة الشك بخسارته من الشارقة صفر-3، والبطائح صفر-1، وفيما صحح مساره قليلاً بتعادله الثمين في لقاء الجزيرة 1-1، إلا أنه سرعان ما عاد إلى الخسارة صفر-2 أمام عجمان، قبل أن يتعادل 1-1 مع النصر.

وخلال تلك المواجهات الست الأولى في المسابقة، لم يكن «السماوي» الطرف الأفضل، وبدا لافتاً معاناته في الوصول إلى شباك المنافسين، إذ صام خط هجومه عن التسجيل في ثلاثة لقاءات، وكانت النتائج التي حققها، وشح الأهداف، سبباً كافياً لتراجع أسهم الفريق، الذي كان قبل موسمين منافساً على لقب الدوري حتى الجولة الأخيرة.

وفي الوقت الذي كاد فيه صبر الجماهير على فريقها ينفد، خصوصاً على اللاعبين والجهاز الفني بقيادة المدرب الروماني دانييل إيسايلا، بسبب النتائج والمستوى المتذبذب، جاءت النتائج الكبيرة أمام دبا والظفرة لتعيد «السماوي» إلى تصحيح المسار في توقيت مهم، إذ يحتل حالياً المركز التاسع في جدول الترتيب برصيد 11 نقطة، والمفارقة أن خمس نقاط فقط تفصل بينه وبين الشارقة المتصدر برصيد 16 نقطة، وهو ما يمنح جرعة من الأمل للفريق بأن الفرصة لاتزال موجودة للمنافسة، وأن الحظوظ قائمة.

وكشف قائد فريق بني ياس، فواز عوانة، عن عقد اجتماع مكاشفة بين اللاعبين قبل مباراة الفريق أمام النصر، وأنه جرى الحديث بين اللاعبين حول التقصير تجاه النادي، وأن الجميع التزم بالعمل على تقديم أداء أفضل مما يقدمه، وأنه كان هنالك إجماع على أن الفريق قادر على العودة إلى المسار الصحيح، بشرط استغلال الفرصة وتسجيل الأهداف.

وأضاف في تصريحات صحافية أن «السماوي» كان بحاجة لتسجيل الأهداف، وقال: «في المباريات الخمس الأولى سجلنا هدفين فقط، بينما في آخر مباراتين سجلنا تسعة أهداف، وهذا يوضح أننا كنا في حاجة للتسجيل، ومن الجيد أننا عدنا إلى الطريق الصحيح، وأن الاجتماع جاء بنتائج إيجابية».

كان لافتاً أن الفريق بحاجة لجرعة من الثقة، وهو ما تحقق بالنتيجة الكبيرة التي فاز بها في الجولة الماضية على حساب دبا بنتيجة 4-1، وألقت تلك النتيجة الكبيرة بظلالها على أداء «السماوي» في لقاء الظفرة، إذ دخل لاعبوه إلى أرضية الملعب متحررين من الضغوط التي اعتادوا عليها، وكانت الثقة موجودة في قدرتهم على إحراز الأهداف، والفوز بنقاط المباراة.

ويمكن أن تبرهن مواجهة بني ياس أمام فريق اتحاد كلباء، والمقررة يوم السبت المقبل، حقيقة ما إذا كان الانتصاران في الجولتين الماضيتين عودة حقيقة أم أنها مجرد تذبذب في النتائج، إذ إن المنافس يقدم مستوى مختلفاً عن المواسم السابقة، وكان رقماً صعباً في مواجهاته منذ انطلاقة المنافسة، ويحتل المركز السابع برصيد 14 نقطة.

وقال فواز عوانة: «نحن سعداء بالنتائج التي حققناها، لكن يجب علينا نسيان هذا، فلدينا مهمة صعبة تنتظرنا في مواجهة اتحاد كلباء، يجب أن نستعد لها مبكراً».

بني ياس عانى النتائج المتذبذبة قبل أن يحقق انتصارين متتاليين ويرفع رصيده إلى النقطة 11، بفارق 5 نقاط فقط عن المركز الأول.

طباعة