تحيط به هالة تثير إعجاب الجماهير وترعب المنافسين

خسارة نهائي الكأس في 2014 و2015 تؤرق كوزمين.. هل الثالثة ثابتة

أولاريو كوزمين. تصوير: أسامة أبوغانم

يقف مدرب فريق الشارقة، الروماني أولاريو كوزمين، على بعد خطوة واحدة فقط من الفوز بأهم الألقاب المحلية بالنسبة للأندية الإماراتية، وتجنب الخسارة في المشهد النهائي في بطولة كأس رئيس الدولة لكرة القدم، وذلك حينما يصطدم مساء غدٍ بفريق الوحدة في المباراة النهائية التي تقام على استاد هزاع بن زايد في العين، المدينة التي بدأ فيها مشواره التدريبيي في الدولة قبل 11 عاماً، حينما تولى تدريب فريق العين قبل الانتقال لاحقاً لشباب الأهلي والشارقة أخيراً.

وعلى مدار السنوات الطويلة في الإمارات مع كل من العين وشباب الأهلي على التوالي، فقد توج كوزمين بجميع ألقاب المنافسات المحلية، إذ حصد 11 لقباً بواقع أربع بطولات دوري وأربع بطولات سوبر، بالإضافة إلى كأس الخليج العربي وكأس الصداقة الإماراتية، لكنه في المقابل خسر نهائي كأس رئيس الدولة مرتين مع شباب الأهلي في 2014 و2015.

ويمنى المدرب الذي يقود فريق الشارقة منذ نوفمبر الماضي النفس بأن يتحقق المثل الشعبي «الثالثة ثابتة»، إذ فشلت المحاولة الأولى حينما خسر في 2014 مع شباب الأهلي في المباراة النهائية أمام العين صفر-1، وخابت المحاولة الثانية في نسخة 2015، حينما سقط وقتها على يد النصر بركلات الترجيح، بينما يزداد تفاؤل المدرب بالثالثة أملاً في أن يتحقق هدفه.

ويزداد اليقين لدى جماهير الشارقة حول قدرات المدرب الذي حول الفريق إلى قوة ضاربة خلال عام واحد من تسلمه لمهامه، إذ أسند إليه تدريب الشارقة في نوفمبر الماضي في توقيت كان الفريق يعاني لكنه نجح في قيادته لإنهاء الموسم في المركز الثاني بجدول ترتيب دوري أدنوك للمحترفين.

ويعرف عن المدرب الروماني كوزمين الذي كان لاعباً سابقاً في خانة الدفاع قدراته على تحضير فريقه من الجانب النفسي وشحذ همم اللاعبين، بجانب وضع الخطط التكتيكية الناجحة، فقبل كل المواجهات يحضر لمقر التدريبات صباحاً ويكون آخر شخص يغادر، وفي الفترة الزمنية ما بين الحضور والانصراف يعكف على التركيز على التفاصيل الدقيقة لتقديم وجبة دسمة من المعلومات بطريقة مبسطة للغاية.

وترافق المدرب شخصية قيادية وتحيط به هالة غامضة تثير الإعجاب لدى جماهير فريقه، لكنها في الوقت نفسه تبث الرعب في المنافسين، ونادراً جداً ما يشاهد كوزمين وهو مبتسم حينما يقف على المنطقة الفنية لإعطاء التوجيهات للاعبيه أو في المؤتمرات الصحافية، لكن القريبين من الرجل يؤكدون أنه شخصية مرحة للغاية لكن في إطار محدود.

11 لقباً

تمثلت ألقاب كوزمين الـ11 مع أندية العين وشباب الأهلي في التتويج بلقب الدوري مرتين متتاليتين مع «الزعيم» 2012، 2013، ولقب السوبر 2012، ومع «فرسان دبي» الدوري مرتين 2014، 2016، وكأس السوبر ثلاث مرات في أعوام 2013، 2014، 2016، بالإضافة إلى كأس الرابطة في أعوام 2014، 2017، وكأس الصداقة الإماراتية المغربية، بينما خسر مجموعة من الألقاب الأخرى أبرزها لقبا كأس رئيس الدولة في 2014 وفي 2015، إلى جانب نهائي دوري أبطال آسيا مع شباب الأهلي في 2015 على يد غوانغزهو إيفرغراند الصيني.

دش بارد

يدخل كوزمين لقاء الغد بعد الخسارة المفاجئة على ملعبه وأمام جماهيره في مواجهة الوصل صفر-1 ضمن الجولة السادسة لدوري أدنوك للمحترفين، وهي النتيجة التي فقد بسببها صدارة الترتيب، لكن في المقابل قد تتحول الخسارة إلى عامل إيجابي للفريق الذي تحرر من الضغط بعد أن ظل بلا خسارة على ملعبه منذ الموسم الماضي.

طباعة