مهلة «الامبراطور» للرد على شكوى البطائح تنتهي غداً

الشامسي: الاتحاد الأرجنتيني يتحمل أزمة شانكلاي.. ومن حق الوصل المطالبة بتعويض

الوصل ضم شانكلاي (23 عاماً) على سبيل الإعارة لموسم واحد من راسينغ الأرجنتيني. من المصدر

تنتهي غداً المُهلة التي حددتها لجنة الانضباط في اتحاد كرة القدم لنادي الوصل، للرد على الشكوى التي قدمها نادي البطائح ضد الوصل لإشراكه اللاعب الأرجنتيني توماس شانكلاي (23 عاماً)، المنتقل إليه من نادي راسينغ الأرجنتيني، دون أن يُكمل عقوبة الإيقاف الموقعة في حقه من قبل اتحاد بلاده بالإيقاف ثلاث مباريات بقرار انضباطي، أمضى منها مباراتين فقط مع راسينغ. وكان شانكلاي ظهر بقميص الوصل خلال مباراة البطائح في الجولة الثانية من دوري أدنوك للمحترفين، التي فاز فيها الوصل 2-1.

وأكد رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين السابق، الدكتور سليم الشامسي، أن طلب لجنة الانضباط لنادي الوصل بالرد على شكوى البطائح يأتي في إطار إجراءات عدة يجب اتباعها في مثل هذه الشكاوى، بينها مخاطبة الوصل لتقديم تبريراته، وأيضاً اتحاد الكرة في الأرجنتين المعني الأول في هذه الأزمة، لمعرفة ما إذا كان قد أخطر الاتحاد الإماراتي بالعقوبة من عدمه. وقال لـ«الإمارات اليوم»: «وفقاً للوائح الدولية، كان ينبغي على الاتحاد الأرجنتيني عند إرساله البطاقة الدولية الخاصة باللاعب لنظيره الإماراتي أن يُخطره بقراره الانضباطي الصادر في حق شانكلاي، لضمان استمرار تطبيق عقوبة الإيقاف في الدوري الإماراتي، وهذا الإجراء الذي تسعى لجنة الانضباط للتأكد منه قبل إصدار قرارها».

وأضاف: «هناك أطراف من وجهة نظري مساهمة في هذا الخطأ الإداري، أبرزها اللاعب ووكيله، وأيضاً نادي راسينغ، إذ كان عليها جميعاً أن تُحيط الوصل علماً بأن اللاعب موقوف، ولا يحق له المشاركة إلا بعد أن يمضي عقوبة الإيقاف كاملة». وأضاف: «لوائح اتحاد الكرة في ما يخص عملية قيد اللاعبين واضحة بأن النادي المحلي يتحمل المسؤولية كاملة عن أهلية قيد اللاعب في ما يخص الناحية الطبية والإدارية وأي جوانب أخرى، وبالتالي فإن الوصل قد يكون هو الضحية في مثل هذه الحالة، حتى وإن لم يتم إخطاره من الأطراف الأربعة (اللاعب ووكيله والنادي والاتحاد الأرجنتيني)».

وتابع: «قد تكون هناك أمور خفية لا نعلمها نحن سيقدمها الوصل في رده على الشكوى، منها أن الاتحاد الأرجنتيني خفف العقوبة على اللاعب مثلاً، وبالتالي قد يتم تجميد الشكوى، وهذا ما ستكشف عنه الأيام التالية». وشدد الشامسي على أن الوصل من حقه أن يشكو الاتحاد الأرجنتيني إذا ما تعرض للضرر، وتم منح البطائح النقاط الثلاث، وفقاً لوائح الاتحاد الدولي في هذا الشأن، ومن حق الوصل أيضاً المطالبة بتعويض.

وقال: «اللوائح الدولية صريحة، فإذا لم يقم الاتحاد الأرجنتيني بإخطار نظيره الإماراتي بتلك العقوبة، حتى يتجنب الوصل إشراك شانكلاي إلى أن تنتهي العقوبة، يحق للوصل شكواه في الجهات الدولية المعنية». واستبعد الشامسي أن يكون الوصل على علم مُسبق بالعقوبة، قائلاً: «لا أتصور أن نادياً بحجم الوصل يمكن أن يُقدم على مثل هذه الأمور، لأنه يعلم أن ذلك الأمر قد يُعرضه لخسارة المباراة صفر/3». وكان الوصل تعاقد مع شانكلاي، على سبيل الإعارة لموسم واحد، وظهر للمرة الأولى بقميص الامبراطور في مباراة البطائح، ولكن اللاعب غاب عن التشكيلة التي خاضت المباراة الأخيرة أمام دبا، دون أن يوضح الوصل أسباب غيابه.

• البطائح تقدم بشكوى عدم قانونية مشاركة لاعب الوصل شانكلاي في مباراة الجولة الثانية بالدوري.

طباعة