جاسم محمد: نسعى للحفاظ على الاستقرار الفني والمكتسبات

الشارقة يجدد الثقة في الجهاز الفني ولاعبي كرة اليد للموسم المقبل

صورة

كشف عضو مجلس إدارة الألعاب الجماعية في نادي الشارقة ومشرف لعبة كرة اليد في النادي جاسم محمد، عن تجديد الثقة في الجهاز الفني للفريق الأول لكرة اليد لقيادة الفريق للموسم الجديد 2022-2023، والتجديد لكل عناصر الفريق، بمن فيهم الدولي التونسي مصباح الصانعي محترف الفريق، والجزائري زهير نايم، والمصري محمود فايز من المقيدين في فئتي المقيم والمواليد.

وقال جاسم لـ«الإمارات اليوم»، إن «تجديد الثقة بكل عناصر الفريق الأول، من جهاز فني ولاعبين، يعود إلى سعي إدارة الألعاب الجماعية للحفاظ على الاستقرار الفني، والمكتسبات التي تحققت بهيمنة الملك وبالعلامة الكاملة على جميع ألقاب بطولات موسم 2021-2022».

وأوضح: «سيطرة كرة اليد في نادي الشارقة الموسم الماضي إنجاز غير مسبوق بتاريخ اللعبة، ليس على صعيد مرحلة الرجال فحسب، بل في هيمنة جميع فرق النادي على ألقاب البطولات الـ11 المتاحة من الرجال وحتى البراعم، بما فيها نيل أشبال الملك بفريقي أ وب المركزين الأول والثاني في دوري مرحلتهما السنية، لتتجه إدارة الألعاب الجماعية، وبهدف الحفاظ على المكتسبات، إلى التجديد لكل عناصر اللعبة بالنادي، بما فيها فريق الرجال، بطموح مواصلة حصد الإنجازات».

وأضاف: «تربطنا علاقة وطيدة مع المدرب الجزائري سفيان حيواني الذي يقود الفريق منذ الموسم الماضي لفترة ثالثة، بعد توليه الإدارة الفنية موسمي 2015-2016 و2018-2019، وهو يعرف جميع اللاعبين، وله حضوره التكتيكي والفني في المباريات، كما سبق له مع الملك حصد الميدالية البرونزية في بطولة الأندية الآسيوية في مناسبتين، عامي 2018 و2019 في كل من كوريا الجنوبية والكويت».

وأشار جاسم إلى أن الانتهاء المبكر من الإجراءات الإدارية وتجديد التعاقدات يسهل المهمة في توفير متطلبات الإعداد الجيد للموسم المقبل، وقال: «نتطلع إلى توفير كل السبل التي تضمن الإعداد الجيد للموسم الجديد الذي يستهل سبتمبر المقبل، في موسم يشهد للمرة الأولى إقامة سبع بطولات مع إضافة كأس النخبة مسك ختام بطولات 2022-2023، ونطمح لأن يكون الملك بطل نسختها الأولى، في بطولة تجمع أبطال بقية المسابقات الأخرى».

وعن الاستحقاق الآسيوي، وطموحات الشارقة بالعودة إلى البطولات القارية والمنافسة على ألقابها اختتم جاسم بقوله: «لم يسعفنا الوقت في المشاركة في البطولة الآسيوية التي تقام الشهر المقبل، لصعوبة إيجاد لاعبين محترفين يمكن التعاقد معهم لتدعيم صفوف الملك كون البطولات القارية تسمح بمشاركة أربعة لاعبين محترفين، خصوصاً أن أغلبية هذه الفئة من اللاعبين إما في إجازات موسمية بعد موسم طويل، أو أنهم مرتبطون مع أنديتهم ومنتخبات بلادهم في استحقاقات قارية ودولية، لكننا عازمون وفي حال تمت إعادة جدولة البطولة في موعدها السابق للتواجد في النسخة المقبلة شريطة توافر المقومات كافة التي تسمح لنا بتحقيق أهدافنا من المشاركة، والمتمثلة حصراً بقدرتنا في أن نكون طرفاً في المنافسة على اللقب».


سيطرت يد الشارقة الموسم الماضي على ألقاب البطولات الـ 11 المتاحة من الرجال وحتى البراعم.

طباعة