قال إن زيادة عدد الأندية في الموسم المقبل غير مستبعد

بن درويش: قلة الاعتراضات وحضور الجماهير وراء الموسم الاستثنائي لـ «الهواة»

صورة

قال عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات لكرة القدم رئيس لجنة المسابقات، أحمد بن درويش، إن الجهود التي بذلتها أندية دوري الدرجة الأولى في الموسم الحالي، كان لها دور في النجاحات التي تحققت. ووصل الموسم إلى جولته الأخيرة، حيث تم الحسم في تأهل دبا الفجيرة بطل المسابقة، ووصيفه البطائح للعب في «المحترفين» الموسم المقبل.

وقال أحمد بن درويش لـ«الإمارات اليوم» إن «قلة الاعتراضات، وندرة العقوبات، وحسن التنظيم، والحضور الجماهيري، أسهمت بشكل كبير، وكانت وراء الموسم الاستثنائي لدوري الدرجة الأولى لأندية الهواة».

وأضاف: شهد الموسم حضوراً جماهيرياً مميزاً للغاية، فاق كل التوقعات، كما ظهرت مستويات فنية جيدة في أغلب المباريات، وكلها مكاسب جعلته موسماً مميزاً يستحق الإشادة بما تحقق فيه.

وتابع: ظهر الموسم الحالي لدوري الدرجة الأولى بجودة عالية، بفضل تضافر جهود الأندية واتحاد الكرة، ويمكننا وصفه بأنه أحد أفضل المواسم خلال الفترة الماضية، لأسباب عدة، ما يعطينا الدافع للعمل على تطويره وتعزيز المكاسب الإيجابية بشكل يمهد لمواسم مقبلة مميزة.

وتابع: «استمرار المنافسة بين خمسة فرق حتى قبل ثلاث جولات من ختام المنافسات، يعكس قوته والتطور الذي رافق أندية الأولى، كما أن الموسم الذي سيختتم بإقامة الجولة الأخيرة لم يشهد اعتراضات كثيرة من قبل الأندية على النتائج أو لأي أسباب أخرى، وهو مكسب مهم يعكس ثقافة جديدة أصبحت الأندية تتمتع بها، فضلاً عن الحضور الجماهيري الذي لم يقتصر على مباريات القمة فقط».

وأوضح: قلة الاعتراضات التحكيمية خلال المباريات، وانخفاض نسبة البطاقات الملونة المشهرة بوجه اللاعبين خلال المنافسات، قياساً بعدد المباريات التي خاضتها الفرق، يؤكدان أن دوري الدرجة الأولى تطور بشكل بارز في الجانب القانوني، وأن اللاعبين والمدربين أصبحوا على دراية كبيرة بالقوانين واللوائح، ما أشاع الكثير من الانضباط في المباريات، وهو أيضاً جهد يحسب لإدارات الأندية، وهذه الروح الرياضية العالية والطيبة كان لها الأثر الإيجابي في الموسم ككل.

وشدد على أن جميع الأطقم التحكيمية أسهمت بشكل كبير في إخراج البطولة بشكل مميز، وكذلك التعاون الذي تم بين جميع اللجان.

وتابع: مشاركة 15 فريقاً في البطولة، وإقامة المباريات دون توقف على مدار الذهاب والإياب، يعتبران مكسباً مهماً يمكننا أن نبني عليه للموسم المقبل. ووصف بن درويش مشاركة فريقي «غلف إف سي» و«ستي» ونجاحهما بالاستمرار حتى نهاية الموسم وفقاً للآليات المعتمدة مكسباً إضافياً، لكنه شدد على أنه من غير المستبعد زيادة عدد الفرق إلى أكثر من 15 فريقاً، مؤكداً أنه ستتم دراسة ذلك، واتخاذ القرار المناسب بشأنه.

وأكمل: كما توجد إيجابيات ومكاسب هنالك سلبيات، وإن كانت محدودة، ومنها قلة المباريات التي تم نقلها تلفزيونياً، وأيضاً عدم جودة الإنارة في بعض الملاعب، وهذه الأمور التي سيتم إيجاد حلول لها. وبارك أحمد بن درويش لفريق دبا الفجيرة فوزه بدرع البطولة وتأهله إلى جانب البطائح للعب في الموسم المقبل لدوري أدنوك للمحترفين.

ويختتم دوري الدرجة الأولى يوم الجمعة المقبل في جولة لتحسين المراكز، حيث لن تؤثر نتائج مبارياتها في تأهل دبا والبطائح.

• يختتم موسم دوري الدرجة الأولى غداً الجمعة، ولن تؤثر نتائج الجولة الأخيرة، بعد أن تأهل دبا والبطائح رسمياً إلى «المحترفين».

طباعة