جماهير الوحدة تتساءل عن أسباب تراجع المستوى.. هل أخطأ غريغوري

غريغوري. من المصدر

وضعت خسارة الوحدة الكبيرة أمام الجزيرة بثلاثية نظيفة في المباراة الشرفية لكأس رابطة المحترفين لكرة القدم، العديد من التساؤلات حول أسباب تراجع مستوى «العنابي» في هذا التوقيت من عمر المسابقات المحلية.

فالخسارة لم تكن وحدها هي باعث قلق الجماهير القليلة التي حضرت خلف فريقها إلى استاد محمد بن زايد، وحتي بقية الجماهير التي لم تحضر بدأت تناقش هذا الأمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فالبعض منهم حمل المدرب الفرنسي غريغوري، مسؤولية ضياع لقب بطولة كان في المتناول وهي كأس المحترفين، حينما قرر أن يخوض مباراة نصف النهائي ضد شباب الأهلي بالصف الثاني، وراهن على بطولة الدوري، فخسر الرهانين معاً.

ولكن البعض الآخر من جماهير الوحدة، كان أكثر هدوءاً ووصف الخسارة من الجزيرة حتى وإن كانت بثلاثة أهداف بأنها حضرت لغياب الدوافع لدى اللاعبين لعدم جدوى المركز الثالث أو الرابع بالنسبة لهم.

من جانبه، اعترف مدرب الوحدة، غريغوري، بأن فريقه لم يقدم أفضل ما لديه في مباراة الجزيرة، وكان المنافس هو الطرف الأفضل.

وقال في المؤتمر الصحافي عقب المباراة: «في الواقع ليس لديَ الكثير الذي يمكن أن أقوله عن هذه المباراة، فالجزيرة قد تفوق علينا لعباً ونتيجة، وكان بحق هو الطرف الأفضل».

وأضاف: «لقد أعطيناهم المجال للتسجيل أولاً في مرمانا الأمر الذي فتح الباب لاستقبال المزيد من الأهداف وخسرنا بفارق كبير من الأهداف، في الأخير لم نكن نستحق نتيجة إيجابية من تلك المباراة».

في المقابل، أعرب مدرب الجزيرة، مارسيل كايزر، عن سعادته للمستويات التي قدمها فريقه أمام الوحدة، باستثناء الدقائق الـ10 الأولى من اللقاء.

وقال: «أنا سعيد للنتيجة والأداء معاً، وسعادتي الأكبر للظهور المُرضي الذي قدمه اللاعبون الصغار والذين حصلوا على فرصتهم للظهور في تلك المباراة».

وأضاف: «الفريق أظهر تحسناً كبيراً بعد الدقائق الـ10 الأولى وصنعنا العديد من الفرص التي هددت مرمى الوحدة، وسجلنا ثلاثة أهداف فقط منها وكان بوسعنا أن نسجل المزيد لو أحسنا استغلال اللمسة الأخيرة أمام مرمى المنافس».

طباعة