القميص رقم 44 يجمعهما والمباراة تفرقهما

تحدٍّ عائلي بين سعيد وفارس في لقاء العين والوحدة.. سيارة للفائز

صورة

وصل تحدي مباراة «كلاسيكو أبوظبي» التي ستجمع بين الوحدة والعين، غداً، ضمن الجولة 19 لدوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم، إلى مرحلة متقدمة، بين مدافع العين سعيد جمعة وشقيقه الأكبر الذي يلعب في صفوف «العنابي» فارس جمعة، إذ سيقدم الخاسر سيارة هدية للفائز، في وقت أشار فيه الشقيق الأصغر إلى أن كل أفراد العائلة يقفون في صف العين أمام الوحدة. وقال سعيد جمعة لـ«الإمارات اليوم» إن أجواء «الكلاسيكو» سيطرت مبكراً على المشهد داخل المنزل، وهو ما قادهما للدخول في التحدي الذي سيحصل فيه الفائز على سيارة من الآخر. وأضاف سعيد ضاحكاً: «بالطبع لن أهديه سيارة إذا فاز فريق الوحدة».

وأعرب سعيد جمعة، العائد للمشاركة مع «الزعيم» بعد غياب بسبب المرض، عن أمله في أن يحسم «الزعيم» المباراة لمصلحته من أجل توسيع الفارق مع «العنابي» إلى سبع نقاط، والاقتراب خطوة أكبر من التتويج بلقب المسابقة، لكنه أقر في الوقت نفسه بصعوبة ذلك، مؤكداً أن مواجهة فريق الوحدة ستكون صعبة وتحدياً كبيراً بالنسبة لهم.

وعاد سعيد جمعة وعلّق على أجواء التحدي بينه وبين شقيقه العيناوي السابق فارس، الذي يقود خط دفاع الوحدة في مباراة السبت، وقال: «دائماً ما تكون هناك اتصالات بيننا قبل كل مباراة تجمعنا في ملعب واحد، كل واحد يرغب في تقديم كل ما لديه من أجل شعار ناديه، بالتأكيد آمل أن يفوز فريقي، وأن أحصل على السيارة الهدية».

وأكد جمعة، الذي صعد إلى الفريق الأول في عام 2015، أنه سيقبل بأي نوع سيارة، وإن كانت مستعملة، أو حتى الصناعية. وواصل: «المهم بالنسبة لي هو فوز الفريق، أي سيارة سأقبل بها بكل تأكيد».

وكشف مدافع فريق العين عن الاتصالات التي يتلقاها دائماً من شقيقه عقب كل مباراة، وقال: «هو دائماً على تواصل معي، عقب كل مباراة يتحدث معي، ويحفزني، ويصحح لي الأخطاء التي أقع فيها، لديه خبرة كبيرة، ونصائحه تساعدني».

وعاد لاعب «الزعيم» وتحدث عن الأجواء داخل المنزل قبل كل مباراة تجمعه بشقيقه، وقال: «أنا أعيش مع الأسرة الكبيرة، وهو مع أسرته الصغيرة، حينما تكون المواجهة بيننا في أرضية الملعب، فإن الجميع يكون خلف فريق العين، في بعض الأوقات تقف الوالدة مع شقيقي فارس، ولكن حينما لا يكون الوحدة في مواجهة العين».

يذكر أن الشقيقين سعيد وفارس جمعة دخلا التاريخ بأن أصبحا أول شقيقين مواطنين يلعبان في مونديال كأس العالم للأندية مع فريقين مختلفين، إذ خاض فارس تحدي المونديال مع الجزيرة، ووصل معه إلى نصف النهائي أمام ريال مدريد الإسباني في عام 2017، بينما وصل سعيد مع فريق العين إلى نهائي نسخة 2018، لكن فريقه خسر اللقب أمام ريال مدريد أيضاً.

• سعيد وفارس يمتلكان رقماً تاريخياً.. أول شقيقين يلعبان في كأس العالم للأندية مع فريقين مختلفين.

طباعة