الوحدة يستقبل شباب الأهلي.. الجزيرة في ضيافة العين

«الفرص متكافئة» إلى نهائي كأس الرابطة

صورة

تحسم مواجهة «الكلاسيكو» بين الوحدة وشباب الأهلي، و«ديربي أبوظبي» بين العين والجزيرة، هوية المتأهلين إلى نهائي كأس رابطة المحترفين لكرة القدم، وذلك حينما يلتقيان مساء اليوم، في إياب الدور نصف النهائي، وتدخل الفرق الأربعة بحظوظ متكافئة نسبياً، وهو ما يزيد من حرارة المواجهتين اللتين تعتبران تكراراً لنصف نهائي موسم 2008-2009، إذ تواجهت الفرق نفسها فيما بينها، وتأهل الوحدة لمواجهة العين، وفاز «الزعيم» باللقب.

وعلى استاد آل نهيان في العاصمة أبوظبي، وفي الساعة 05:45 عصراً، يستقبل الوحدة منافسه شباب الأهلي، وهو مطالب بالاستفادة من النشوة التي يمر بها بعد نتائجه في دوري أدنوك للمحترفين، من أجل تحقيق الفوز في اللقاء، وتعويض خسارته بهدف نظيف في لقاء الذهاب الذي جمع بين الفريقين منتصف الأسبوع الماضي على استاد راشد، ويريد «العنابي» التأهل ليكون الفريق الوحيد المنافس على جميع الجبهات، إذ بلغ نهائي كأس رئيس الدولة، ويحتل المركز الثاني في ترتيب الدوري خلف العين المتصدر بفارق أربع نقاط فقط.

في المقابل، يدخل شباب الأهلي المواجهة وعينه على الاستفادة من لقاء الذهاب الذي حسمه لمصلحته بهدف نظيف، لكن في الوقت نفسه سيكون الفريق مطالباً بالحذر الكامل، خصوصاً أنه بات يعرف منافسه أكثر، إذ تواجها يوم الجمعة الماضي في الجولة 18 من الدوري، وخسر اللقاء 1-3.

ويتفوق الضيوف في أفضلية الفوز في المواجهات التسع السابقة بكأس الرابطة، إذ فاز في 4 مواجهات مقابل ثلاثة لقاءات لأصحاب الأرض، فيما حسم التعادل مباراتين، لكن «فرسان دبي» يتفوقون في الحصيلة التهديفية بتسجيل 12 هدفاً، مقابل 10 للضيوف.

وكان الوحدة تأهل إلى نصف النهائي على حساب النصر، بالتعادل السلبي ذهاباً على استاد آل مكتوم، والفوز بهدفين نظيفين في استاد آل نهيان، فيما وصل شباب الأهلي إلى هذا الدور بفوزه على عجمان ذهاباً على ملعبه 2-1، وإياباً 1-صفر.

وفي المواجهة الثانية التي تنطلق في الساعة 08:15 مساء، على استاد هزاع بن زايد، يدخل فريق العين لمواجهة الجزيرة بصفوف مكتملة بعودة جميع لاعبيه للقائمة، وآخرهم خالد البلوشي، الذي شارك في لقاء «الزعيم» أمام رديف العروبة يوم السبت الماضي، كما أن الفريق لديه أفضلية التسجيل خارج ملعبه.

ولا بديل أمام فريق الجزيرة سوى التأهل لإنعاش حظوظه في الخروج من الموسم بلقب على أقل تقدير، بعد مغادرته لكأس رئيس الدولة بصورة مبكرة، وابتعاده في جدول المنافسة على لقب الدوري، إذ لديه 32 نقطة حالياً مع مباراة مؤجلة، ولا يعاني الفريق الغيابات هو الآخر بعد عودة حارسه علي خصيف.

ويقف التاريخ إلى جوار «الزعيم»، إذ تقابل الفريقان في 11 مواجهة سابقة في كأس رابطة المحترفين، وتفوّق العين في خمسة لقاءات، وفاز الجزيرة في أربعة، وسيطر التعادل على لقاءين، وسجل «الزعيم» 20 هدفاً، بينما وصل «فخر أبوظبي» للشباك في 18 مرة.

وجاء تأهل العين إلى نصف النهائي بصعوبة بالغة على حساب الوصل، إذ تعادل ذهاباً أمام الوصل على ملعب استاد هزاع بن زايد 3-3، وفاز إياباً في دبي 4-3، وبدوره شق الجزيرة طريقاً صعباً هو الآخر، إذ جاء تأهله على حساب اتحاد كلباء، بعد التعادل في استاد كلباء 3-3، والفوز إياباً على ملعبه 2-1.

طباعة