كامارا يقود «الملك» للفوز على الظفرة بهدف صاروخي

الشارقة مع كوزمين لا يخسر

لاعبو الشارقة يحتفلون بالفوز الثمين على الظفرة بهدف كامارا. من المصدر

حقق الشارقة فوزاً صعباً على ضيفه الظفرة بهدف نظيف، أمس، ضمن الجولة 15 من دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم، ليرفع رصيده إلى 29 نقطة، فيما عمّقت الخسارة أزمة الظفرة وتجمد رصيده عند 10 نقاط.

ويعتبر الفوز التاسع للشارقة في الدوري والخامس بقيادة مدربه الروماني كوزمين «القيصر»، الذي لم يخسر الفريق في عهده حتى الآن منذ تسلمه المهمة خلفاً للمدرب السابق عبدالعزيز العنبري.

سجل هدف المباراة الوحيد اللاعب الغيني عثمان كامارا، مستغلاً تمريرة زميله البرازيلي كايو لوكاس، محرزاً هدفاً عالمياً من تسديدة صاروخية قوية «30»، ولم تفلح محاولات حارس الظفرة عبدالله سلطان في إبعاد الكرة عن مرماه.

وبادر الشارقة بالهجوم في الشوط الأول وهدد مرمى الظفرة بأكثر من فرصة عن طريق الثلاثي عثمان كامارا والبرازيلي كايو لوكاس والكنغولي بن مالانغو الذي عاد إلى التشكيلة الأساسية للفريق بعدما غاب في الفترة الماضية بداعي الإصابة.

ودانت السيطرة في الشوط الأول لفريق الشارقة وبدا الأفضل من حيث الاستحواذ على الكرة والوصول إلى المرمى وخلق الثغرات في دفاع الظفرة.

وترجم الشارقة أفضيلته في المباراة بتسجيل هدف السبق، فيما حاول الظفرة استعادة توازنه والعودة إلى أجواء المباراة، وقاد السنغالي ماكيتي ديوب وجواو ماركوس بعض المحاولات المتواضعة، لكنها لم تسفر عن شيء بسبب التغطية الدفاعية اللصيقة لدفاع الشارقة.

وحاول الشارقة في الشوط الثاني تعزيز سيطرته على مجريات اللعب وزيادة غلته من الأهداف في مرمى فارس الغربية، لكن محاولاته اصطدمت بتماسك دفاع الظفرة ومن خلفه الحارس عبدالله سلطان.

وقاد الظفرة في الجزء الأخير من المباراة محاولات عدة، مستغلاً تراجع الشارقة لكن الدفاع الشرقاوي، ومن خلفه الحارس عادل الحوسني، تصدى لها.

وأجرى مدرب الشارقة تغييرات عدة في صفوف الفريق بدخول البرازيلي بيرنارد دوراتي ولوان بيريرا ومحمد عبدالباسط في محاولات لتعزيز الجانب الهجومي وامتلاك زمام المبادرة في المباراة حتى حافظ على النتيجة.

• الشارقة رفع رصيده إلى 29 نقطة.. وأزمة الظفرة متواصلة بـ 10 نقاط.

• الفوز التاسع للشارقة في الدوري والخامس بقيادة كوزمين.

طباعة