كوزمين ومهدي علي .. حوار خاص في أبرز مواجهات ربع نهائي الكأس

تشَد مواجهة الشارقة ضد شباب الأهلي، في ربع نهائي كأس رئيس الدولة لكرة القدم، الأنظار من بين اللقاءات الأربع التي تقام غدا وبعد غد، بنظام خروج المغلوب. وتكتسب المواجهة التي تجرى على استاد الشارقة أهميتها لوجود المدرب الروماني أولاريو كوزمين على رأس الطاقم الفني للشارقة، في أول تحد له أمام فريقه السابق، الذي أشرف على تدريبه لخمس مواسم حقق خلالها العديد من الإنجازات على الصعيدين المحلي والآسيوي. ورحل كوزمين عن تدريب شباب الأهلي في ديسمبر 2017، بعدما قاده للفوز بتسع بطولات، والتأهل لنهائي أبطال آسيا.

ويأمل المدرب الروماني في تخطي عقبة شباب الأهلي والوصول إلى نصف النهائي، وحصد بطولة الكأس، التي استعصت عليه خلال الفترات التي تعاقب عليها لتدريب العين وشباب الأهلي.

وسيكون مدرب شباب الأهلي، مهدي علي في مهمة هي الأصعب له هذا الموسم، حتى يواصل المشوار نحو الاحتفاظ باللقب والذي فاز به الفرسان في الموسم الماضي على حساب النصر.

وصعد الشارقة إلى هذه المرحلة من المسابقة بعد أن تجاوز حتا بالفوز عليه بهدفين مقابل هدف، بينما صعد شباب الأهلي على حساب الظفرة بفوزه 1/0. وتفتتح المواجهات بلقاء من العيار الثقيل بين الوصل والعين على استاد زعبيل، في لقاء ثأري يبحث فيه الامبراطور رد الدين للعين الذي أبعده عن تلك المرحلة من كأس الرابطة. وتأهل الوصل على حساب خورفكان بعد تفوقه على منافسه بثلاثية نظيفة فيما صعد العين بعد فوزه على النصر بهدف دون رد.

وتجمع المباراة الثانية الجزيرة وضيفه الوحدة على استاد مدينة زايد الرياضية، وتكتسب المواجهة أهمية باعتبارها ديربي العاصمة، ودائماً ما تشهد المباريات التي تجمعهما منافسة قوية.

ولم يكن طريق الفريقين إلى ربع النهائي مفروشاً بالورود، اذ وجد الجزيرة صعوبة كبيرة في تجاوز العروبة، وفاز عليه بهدف وحيد، فيما نجح الوحدة في تحقيق الفوز على عجمان بالنتيجة ذاتها، وبعد التمديد للأشواط الاضافية.

وفي رابع المواجهات يحل بني ياس ضيفا ثقيلا على كلباء، ويبحث كل فريق عن الفوز ليتمكن من مواصلة مشوار البطولة سعياً للتتويج الأول باللقب. وتأهل كلباء بشق الانفس بعدما تغلب على العربي 2/1، في حين صعد بني ياس بالفوز على فيما فاز بني ياس على فريق "الصقور" بثلاثية نظيفة.

 

طباعة