علي مبخوت يوقف "مغامرات" العروبة ويهدي الجزيرة النقطة الـ13

علي مبخوت سجل هدف الفوز من ركلة جزاء. تصوير: إيريك أرازاس

حقق الجزيرة فوزا بشق الأنفس على العروبة بهدف دون رد في المباراة التي جرت بينهما مساء اليوم، في افتتاح المرحلة السادسة من دوري ادنوك للمحترفين.
وانتظر الجزيرة حتى الدقيقة 70 ليحرز له علي مبخوت هدف اللقاء الوحيد من ضربة جزاء، ليرفع رصيد فريقه إلى 13 نقطة مقابل ثلاثة نقاط بقى عليها رصيد العروبة.
ولم يكن الجزيرة بحاجة لمقدمات قبل أن يفرض ايقاعه على المواجهة، وسط تحفظ واضح من العروبة في نصف ملعبه طوال الشوط الأول مستسلما للدفاع الصريح للحفاظ على نظافة شباكه.

وحرم حارس الضيوف، أحمد الحوسني، الجزيرة من التقدم في وقت مبكر بتصديه لضربة رأس من جانب جواو فيكتور، بعد أن نجح في ضرب مصيدة التسلل من كرة طولية لعبها له عبدالله رمضان"8". وتابع الحوسني، تألقه اللافت بتصديه لمحاولة عبدالله ديابي، التي حاول منها التسجيل وهو على بوابة المرمى ليحولها الحارس إلى ضربة ركنية دون أن تستثمر "27". وفشل علي مبخوت هو الأخر أن يصل لشباك الحارس المتألق أحمد الحوسني، بعد أن قام بعمل مميز انتهى به إلى الانفراد بالمرمى، ولكن حارس العروبة كان للعبة بالمرصاد وحولها بأطراف أصابه إلى ضربة ركنية "40".

وقبل أن يتوجه الفريقان إلى غرفة تبديل الملابس، قام مهاجم العروبة، النيجيري، كينجسلاي، بمحاولة فردية أنهاها بتسديدة مرت بجوار القائم (45). وبقت الأوضاع على ما هي عليه في الشوط الثاني، وان اختلفت فلسفة العروبة في محاولة استغلال اندفاع الجزيرة، واستغلال الهجمات المرتدة، إلا أنها لم تنته على النحو المطلوب.

وانفكت طلاسم المباراة للجزيرة الذي تحصل على ضربة جزاء لمصلحة علي مبخوت، بعد أن تعرض للدفع من جانب رضا عطاسي، أكدت صحتها تقنية (الفار)، لينبري إليها مبخوت ويضعها على يمين الحارس.

وفي الوقت الذي توقع فيه الجميع ردة فعل قوية للعروبة على غرار ما فعله في المباراة الماضية ضد العين، حينما سجل ثلاثة أهداف متتالية، إلا أن لاعبي الجزيرة كانوا يقظين لهذا الأمر، فظلت الكرة بين أقدامهم دون أن يتهدد مرمى علي خصيف بأي لعبة فيما تبقى من وقت للمباراة.

 

طباعة