برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أول رامٍ عربي ينجح في حجز مقعده إلى دورة اليابان

    العرياني يصوّب نحو ميدالية خامسة في رماية «بارالمبية طوكيو 2020»

    عبدالله سلطان العرياني يقود منتخب الرماية في «بارالمبية طوكيو 2020». من المصدر

    أكد عبدالله سلطان العرياني، جاهزيته وكل زملائه في منتخب الرماية، نحو مزيد من الإنجازات، وحصد ميداليته الرابعة تاريخياً على صعيده الشخصي في الدورات البارالمبية، حين يمثل الدولة، ضمن قائمة تضم 12 رياضياً من أصحاب الهمم، ينافسون في 4 ألعاب، هي الرماية وألعاب القوى والدراجات الهوائية ورفعات القوة، خلال المشاركة في دورة «بارالمبية طوكيو 2020»، التي تنطلق في 24 الجاري، وتستمر حتى الخامس من سبتمبر المقبل.

    وقال العرياني لـ«الإمارات اليوم»، إن: «برنامج إعداد منتخب الرماية، يسير وفق المخطط المرسوم، ويحقق أهدافه بشكل جيد»، مشيراً إلى أنه يتدرب برفقة زملائه في منتخب الرماية الذي يضم بجواره كلاً من عبدالله سيف العرياني، وسيف النعيمي، وعائشة المهيري، بين ست وثماني ساعات في ميدان نادي العين للرماية والفروسية، ضمن المعسكر المغلق والختامي في مراحل الإعداد، الذي استهل مع نهاية عطلة عيد الأضحى المبارك، نهاية الشهر الماضي.

    وأضاف: «منذ انتزاع ذهبية بطولة العالم في كوريا الجنوبية 2018، وضماني التأهل كأول رامٍ عربي ينجح في حجز مقعده إلى «بارالمبية طوكيو 2020»، والمستوى الفني في تصاعد تدريجي، وفق الخطة الموضوعة، بهدف الوصول إلى أعلى درجة من الجهازية قبل منافسات دورة اليابان، خصوصاً أن الأرقام التي أحققها قريبة من الرقم القياسي العالمي الذي أحتفظ به منذ حصدي الميدالية الذهبية في دورة لندن 2012».

    وأوضح: «رغم تحديات التوقف التي فرضتها جائحة (كورونا)، إلا أن الشغف والتركيز في إهداء الدولة مزيداً من الإنجازات، مثّل الحافز والملهم، في بذل مزيدٍ من الجهد، خاصة مع عودة النشاط الرياضي، وذلك بهدف رفع عامل التركيز الذهني، في رياضة تحتاج إلى توافق عضلي وذهني ونفسي في آن واحد، قبل أن أحقق مع زملائي في منتخب الرماية نتائج واعدة في بطولة العالم، التي أقيمت في مارس الماضي في العين، ومنذ ذلك التاريخ ووتيرة التدريبات في ارتفاع مستمر».

    وأكمل: «صعودي منصات التتويج للمرة الخامسة في الدورات البارالمبية، هو الهدف الذي أصبوا إليه في (طوكيو 2020)، وأعمل وزملائي على الهدف ذاته، إلا أن المنافسة في هذه الدورة غير واضحة الملامح، وهناك تغييرات واسعة في المشهد بالنسبة للأبطال، بعد أن غاب كثير منهم في العامين الأخيرين على خلفية جائحة (كورونا)، وظهر عدد آخر من الوجوه الصاعدة في الوقت ذاته في مناسبات عدة، خاصة في بطولة (بيرو) العالمية الأخيرة التي لم تحظ بمشاركة واسعة من الأبطال المصنفين عالمياً، لذلك نضع كل التركيز حالياً على أنفسنا لتحقيق نتائج واعدة، ضمن برنامج إعداد متواصل منذ 10 أشهر».

    وتابع: «زملائي في المنتخب على قدر المسؤولية والجهوزية، إذ ينافس عبدالله سيف العرياني في فئتي 50 متراً، و3 أوضاع ورقود، فيما يشارك سيف النعيمي، في فئتي 10 أمتار رقود، و50 متر رقود، وتسجل طوكيو الظهور الأول تاريخياً للرماية النسائية الإماراتية، مع عائشة المهيري، التي ستنافس فئة الرماية لمسافة 10 أمتار».

    طباعة