العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دعا إلى الاستفادة من تجربة «يورو 2020» في تقنية «الفار»

    حمد علي: وصلت إلى «النضج التحكيمي» بعد 17 عاماً

    الحكم حمد علي يوسف. تصوير: إريك أرازاس

     

    طالب حكم كرة القدم، حمد علي يوسف، بدعم لجنة الحكام، كون الهدف الأسمى، والأكبر بالنسبة للجميع، هو سمعة ورفعة التحكيم الإماراتي، وبما يؤدي إلى تطوره والارتقاء به من الجوانب كافة. وأشار حمد علي إلى أنه كبقية قضاة الملاعب، يسعى لتطوير مستواه، والاستفادة من كل التجارب السابقة، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «وصلت إلى النضج التحكيمي إلا بعد 17 عاماً»، مؤكداً أنها مرحلة طويلة، استفاد خلالها من كل تجربة. وتابع: تعلمت خلالها الكثير من الأمور، منها التعامل بذكاء وهدوء وحنكة مع أطراف اللعبة، من لاعبين ومدرّبين وإداريين، فضلاً عن التعامل مع الجميع باحترام، وبأسلوب حضاري مقنع، واعتبر هذا أفضل أسلوب يمكن أن يتبعه الحكم خلال إدارته المباريات المختلفة».

    وطالب حمد علي بـ«توحد البيت التحكيمي»، وأن يدعم الحكام الدوليون ومسؤولو التحكيم السابقون، اللجنة الحالية، وأن يكون العمل مكملاً بعضه، حتى لا يؤثر ذلك في منظومة التحكيم بشكل عام. وشدّد على أهمية تطبيق الحكم قانون اللعبة، وفرض شخصيته في الملعب، وإبراز قدراته التحكيمية، وجعل الآخرين يحترمون القرارات التحكيمية التي تصدر منه أثناء قيادته المباريات المختلفة.

    وأكد أن هناك الكثير من التجارب والمواقف والضغوط التي مر بها في إدارة العديد من المباريات، واستفاد منها كثيراً، وأكسبته المزيد من الخبرة. وقال إنه من الضروري أن يبتعد الحكم عن أي ضغوط خارجية، حتى يدير أي مباراة بالشكل المطلوب. وقال إنه لم يكن ليحقق النجاح تحكيمياً إلا بسبب دعم والديه، والنصائح التي يتلقاها منهما، مشيراً إلى أنه نشأ في عائلة كروية، كون شقيقه الأكبر كان حكماً سابقاً، وحالياً لديه شقيق أصغر، هو ناصر، دخل مجال التحكيم، ويعتبره مشروع حكم في المستقبل. وقال إنه يتابعه دائماً، ولا يبخل عليه بالنصائح، ويتمنى أن يكون أفضل منه في التحكيم.

    وقال إن الهدف الأبرز بالنسبة إليه المحافظة على المستوى التحكيمي الذي قدّمه في الموسم المنصرم، وتقديم الأفضل في الموسم المقبل، بما يرضي الجمهور والأندية، مشدداً على أن هدف قضاة الملاعب التمثيل المشرّف للتحكيم الإماراتي، والعمل على نجاح كل المسابقات. ودعا إلى الاستفادة من البطولة الأوروبية الأخيرة (يورو 2020)، والنجاح الذي حققته في استخدام تقنية الفيديو «الفار»، من حيث سرعة القرارات، وعدم إهدار الوقت.

    ويعسكر حالياً في صربيا، 68 حكماً ومساعداً من حكام الفريق الأول، بينهم حمد علي، تحضيراً للموسم المقبل.

    68 حكماً ومساعداً من حكام الفريق الأول، بينهم حمد علي، يعسكرون حالياً في صربيا، تحضيراً للموسم المقبل.

    • نشأ في عائلة كروية، إذ كان شقيقه الأكبر حكماً سابقاً، وشقيقه الأصغر في بداية مشواره مع «الصافرة».

    طباعة