برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    سالم جوهر يطالب بالتأني في تسريح أصحاب الخبرة

    العين يبدأ في صناعة فريق المستقبل بخفض معدل أعمار اللاعبين

    صورة

    شرعت إدارة شركة نادي العين لكرة القدم في التأسيس لفريق المستقبل، وذلك بإنهاء التعاقد مع المدافع محمد فايز (31 سنة) ضمن قائمة من اللاعبين المخضرمين في صفوف «الزعيم»، الذين يتوقع أن يغادروا قلعة «البنفسجي» خلال الفترة الحالية ضمن خطط الإدارة لخفض معدل أعمار اللاعبين، الذي ظل مرتفعاً منذ سنوات.

    وكان لاعب فريق العين، محمد فايز بعث برسالة مؤثرة لجماهير الفريق عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وذلك بعد إعلان مغادرته لأسوار قلعة (الزعيم) بصورة رسمية عقب 14 عاماً ارتدى فيها القميص البنفسجي رقم 14.

    وقال اللاعب في رسالته: «أود أن أتقدم بالشكر لجميع إدارة نادي العين التي عملت معها خلال مسيرتي في نادي العين، والتي امتدت لـ14 عاماً من الحب والإنجاز والانتماء لهذا الكيان الكبير، حققت خلال فترتي مع الفريق 11 بطولة، وأيضاً أود أن أشكر كل العاملين في هذا النادي وإخواني اللاعبين والجمهور العيناوي الكبير، كل الشكر وأمنياتي لكم بالتوفيق ومزيد من الإنجازات في هذا الصرح العظيم ابنكم محمد فايز».

    ويبلغ معدل أعمار لاعبي الفريق حالياً (25.06 سنة)، ويعتبر معدلاً مرتفعاً بالنسبة لفريق يسعى لبناء جيل جديد ينافس على الألقاب خلال المواسم المقبلة بعد أن غاب عن الصعود لمنصات التتويج منذ عام 2018، بينما كان معدل أعمار الفريق وقتها (22.06 سنة).

    وأمام الإدارة الحالية برئاسة الدكتور مطر الدرمكي فرصة ذهبية لخفض معدل الأعمار، خصوصاً أن الزعيم لا يملك أي استحقاق قاري في الموسم المقبل، بعكس الفترة السابقة حينما تولى الدرمكي مقاليد الإدارة وكان الفريق منافساً على لقبي دوري الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، وهو الموسم الذي ألغي قبل نهايته عقب تفشي فيروس كورونا.

    وفي حال رحيل الخماسي إسماعيل أحمد (37 سنة)، مهند العنزي (36 سنة)، محمد أحمد (32 سنة)، محمد عبدالرحمن (32 سنة)، والانغولي ويلسون إدواردو (30 سنة) عن صفوف الفريق، فإن معدل أعمار اللاعبين سينخفض من (25.06 سنة) إلى (23.23 سنة) بصورة مؤقتة لحين التعادل مع لاعبين جدد، وهو ما يرجح أن يرتفع معه المعدل بصورة طفيفة.

    من جهته، قال قائد فريق العين السابق، سالم جوهر، الذي رفع لقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم في عام 2003، إن «على إدارة النادي التفكير مراراً وتكراراً قبل إنهاء التعاقد مع اللاعبين أصحاب الخبرة، وذلك من خلال دراسة متأنية حول ضرورة استمرار بعض من اللاعبين من القائمة المرشحة للمغادرة خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة».

    وأكد لـ«الإمارات اليوم» أن رحيل ستة لاعبين من أصحاب الخبرة دفعة واحدة قد يتسبب في معاناة الفريق في المواسم المقبل، خصوصاً في ظل عدم وجود البدلاء المناسبين من أصحاب الخبرة الذين حصلوا على فرصة الاحتكاك، وقال: «هل ستنافس على الألقاب في الموسم المقبل أم ستبني فريقاً دون وجود لاعبين خبرة، من الضرورة إعادة التفكير في رحيل كل هذه الأسماء دفعة واحدة».

    وكان نادي العين نشر عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» رسالة وداع لمدافع محمد فايز، الذي قضى 14 عاماً في صفوف الفريق، وذكر النادي في التغريدة: «ستظل مكانتك كما هي في قلوب الأمة العيناوية، شكراً محمد فايز على جهودك الهائلة والتي عشناها معك في كل لحظة مع الزعيم، كل التوفيق لك في المستقبل».

    وقال سالم جوهر: «السؤال الذي يفرض نفسه هو هل اللاعبون المرشحون لمغادرة الفريق من أصحاب الخبرات كانوا السبب في معاناة فريق العين بالموسم الماضي؟ أين كانت معاناة الفريق بالتحديد، علينا أن نكن واقعيين، من الضروري وجود لاعبين أصحاب خبرة في الفريق حتى يتعلم منهم اللاعبون الصغار، وهنالك سؤال آخر، وهو هل حصل اللاعبون الشباب على فرصة المشاركة للاحتكاك والتعلم من الكبار؟».

    أكبر اللاعبين سناً في الفريق

    ■ إسماعيل أحمد (37 سنة).

    ■ مهند العنزي (36 سنة).

    ■ محمد أحمد (32 سنة).

    ■ محمد عبدالرحمن (32 سنة).

    ■ محمد فايز (31 سنة).

    ■ خالد عيسى (31 سنة).

    ■ ويلسون إدواردو (30 سنة).

    ■ كايو كانيدو (30 سنة).

    • رحيل 6 لاعبين من أصحاب الخبرة دفعة واحدة قد يتسبب في معاناة الفريق بالمواسم المقبلة.

    طباعة