رياضيون يشدّدون على أن فترة التوقف و«النقطة» والخبرة لمصلحة «فخر أبوظبي».. ويؤكدون:

فوارق بسيطة ترجّح كفة الجزيرة على بني ياس للفوز بالدوري

صورة

أكد رياضيون أن الجزيرة لا يمتلك أفضلية كبيرة على حساب بني ياس في التتويج بلقب دوري الخليج العربي لكرة القدم، عقب عودة «فخر أبوظبي» إلى صدارة لائحة الترتيب بفوزه على الوصل 3-2، وتعادل «السماوي» مع الشارقة 1-1 في الجولة الـ23 من المسابقة، ليرفع الجزيرة رصيده إلى 50 نقطة مقابل 49 نقطة يمتلكها بني ياس في رصيده، مشيرين إلى أن المباريات المتبقية للجزيرة لا تعد أسهل من المواجهات التي سيخوضها بني ياس في الجولات الثلاث المتبقية.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن المباريات التي سيلعبها بني ياس تبدو نظرياً أصعب من التي سيخوضها الجزيرة، موضحين أن جميع المباريات ستكون صعبة، خصوصاً أن جميع الفرق ستلعب الجولات الثلاث المتبقية ولديها أهداف محددة، قد تسهم في عرقلة أي من الفريقين اللذين يتنافسان على اللقب، بينما أشاروا إلى أن شباب الأهلي قد يحقق مفاجأة كبيرة في حال خدمته النتائج، رغم صعوبة موقفه بابتعاده عن الجزيرة المتصدر بسبع نقاط.

من جهته، أكد عضو مجلس إدارة نادي بني ياس السابق، د.أحمد العوضي، أن سهولة المباريات التي سيخوضها الجزيرة مقارنة بالتي سيلعبها بني ياس، ليست مقياساً للنتائج التي سيحققها الفريقان، وقال: «المباريات في الجولات الثلاث الأخيرة بالدوري ستكون صعبة جداً، وعلى سبيل المثال في الجولة المقبلة سيلعب بني ياس مع شباب الأهلي، بينما يلتقي الجزيرة مع عجمان، ولكني أرى أن (البرتقالي) تطور بشكل كبير في الفترة الماضية، ولديه رغبة كبيرة في البقاء بالدوري، ما يزيد من صعوبة مهمة الجزيرة، بينما شباب الأهلي سيخوض نهائي كأس الخليج العربي وسيلعب ست مباريات في دوري أبطال آسيا، ما قد يؤثر في مردوده أمام بني ياس».

وأضاف: «الجزيرة يمتلك أفضلية خبرته في المنافسة على الألقاب، بينما يجب أن يتحمل بني ياس ضغط المباريات المتبقية، ورغم ذلك قدم (السماوي) موسماً استثنائياً، وتعادله مع الشارقة لا يعد تعثراً عندما يحصل الفريق على نقطة من حامل اللقب على أرضه».

وتابع: «أرى أن الجزيرة وبني ياس قدّما درساً لأندية الدوري من خلال الاعتماد على اللاعبين الشباب، وأتوقع أن تحديد هوية البطل سيكون في الجولة الأخيرة من المسابقة».

بدوره، قال المحلل الرياضي ولاعب الجزيرة السابق، يوسف عبدالعزيز، إن «الجزيرة يمتلك أفضلية بنسبة 60% مقابل 40% لفريق بني ياس، وأرى أنه في حال غاب التركيز عن الفريقين، قد يحقق شباب الأهلي مفاجأة ويفوز باللقب، خصوصاً أنه يعد أفضل فريق في النصف الثاني من الموسم».

وزاد بقوله: «فارق النقطة يمنح الجزيرة أفضلية جيدة في التعامل مع المباريات، بينما فترة التوقف أرى أنها في مصلحة (فخر أبوظبي) بشكل أكبر من بني ياس، خصوصاً أن مستوى الجزيرة تراجع بشكل كبير في المباريات الماضية، وهذه الفترة ستكون فرصة جيدة للجهاز الفني لتعديل وضع الفريق وتجهيز اللاعبين بشكل جيد للمرحلة المقبلة».

وأشار إلى أن بني ياس يستحق التقدير، مشدداً على أن «السماوي» يمتلك حظوظاً قوية في التتويج باللقب، ومبيناً أن مباريات الفريقين صعبة ولا يوجد فارق في نوعية المباريات التي سيخوضها كل فريق.

في المقابل، قال المحلل الرياضي لاعب الجزيرة السابق، راكان العجمي، إن الحظوظ متساوية بين كل من الجزيرة وبني ياس في الفوز بلقب الدوري، موضحاً: «رغم أن الجزيرة سيلعب مباريات تبدو أسهل أمام كل من عجمان والعين وخورفكان، لكن بالنظر إلى كل فريق، سيواجه الجزيرة صعوبات عدة أمام عجمان الذي يسعى للبقاء في الدوري، والعين الذي يحتفظ باسمه ومكانته حتى في حال تراجع نتائجه، أما خورفكان فيحقق نتائج رائعة، وحقق الفوز على الجزيرة في لقاء الذهاب بثلاثة أهداف دون رد».

وأضاف العجمي: «أتوقع أن فترة التوقف سيكون لها دور كبير في تحديد هوية بطل الدوري، خصوصاً أنها فرصة جيدة لكل فريق لاستعادة اللاعبين المصابين، وتجهيز اللاعبين بشكل عام لأصعب فترة في الموسم».

وختم تصريحاته قائلاً: «لا يمكن توقع هوية البطل، بعدما شهدت المباريات الماضية العديد من النتائج غير المتوقعة، لذلك الفريق الأكثر تركيزاً وإصراراً ستكون له الأفضلية في الفوز بلقب الدوري».

المباريات المتبقية للفريقين:

■■ الجزيرة:

- عجمان والعين وخورفكان.

■■ بني ياس:

- شباب الأهلي والظفرة والوحدة.

طباعة