رياضيون يشدّدون على أن مهدي علي أعاد الفريق إلى الطريق الصحيح.. ويؤكدون:

شباب الأهلي قادر على الفوز بلقب «أبطال آسيا»

صورة

أكّد رياضيون أن قائمة لاعبي شباب الأهلي، التي أعلن عنها الجهاز الفني للمشاركة في دوري أبطال آسيا، تؤهل الفريق للمنافسة على اللقب القاري، مشيرين إلى أن أداء الفريق تحسن بشكل كبير بعدما تولى المدرب مهدي علي قيادة الفريق خلفاً للمدرب الإسباني جيرارد زاراغوسا، ما أسهم في تأهل شباب الأهلي إلى المباراة النهائية في مسابقتي كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «إن مباريات دوري أبطال آسيا أكثر قوة وصعوبة من المباريات المحلية»، مشيرين إلى أن «شباب الأهلي يمتلك مجموعة كبيرة من اللاعبين الجاهزين الذين يمتلكون خبرات جيدة لخوض البطولة القارية»، موضحين أن «ضم كل من عمر عبدالرحمن وأحمد خليل إلى القائمة يعزز من الخيارات التي يمتلكها الجهاز الفني، إلى جانب أن اللاعبين الأجانب يقدمون مستويات جيدة جداً تسهم في تحقيق شباب الأهلي لنتائج جيدة في دور المجموعات».

من جهته، أكد نائب المشرف الفني في أكاديمية الكرة بنادي شباب الأهلي، عنتر مرزوق، أن شباب الأهلي لا ينقصه شيء للمنافسة على لقب دوري أبطال آسيا في النسخة الحالية، موضحاً: «موقف شباب الأهلي في الوقت الحالي اختلف بشكل كامل عن شكل الفريق في بداية الموسم، خصوصاً عقب التعاقد مع المدرب مهدي علي الذي أعاد الفريق إلى الطريق الصحيح، بينما تحسّن أداء اللاعبين المواطنين بشكل كبير، والأمر نفسه بالنسبة إلى اللاعبين الأجانب».

وأضاف: «يجب أن يثق الفريق بقدراته، إذ إن الأمر يعتمد على المنظومة بشكل كامل وليس الجوانب الفردية، وأرى أن مهدي علي الذي يتولى تدريب الفريق للمرة الثالثة قام بعمل كبير رغم توقفه عن التدريب لفترة تصل إلى ثلاث سنوات، ولكنه أثبت أنه متابع جيد لدوري الخليج العربي، بينما سيكون التحدي الأبرز هو أن الفريق يخوض دور المجموعات في السعودية، والمجموعة الأولى تضم الهلال الذي سيحصل على أفضلية إمكانية حضور الجمهور، بينما تتساوى حظوظ شباب الأهلي مع الفريقين الآخرين».

بدوره، قال المحلل الرياضي محمد غراب: «قائمة شباب الأهلي تضم مجموعة جيدة من اللاعبين، ولكن أرى أن الصعوبة ستكمن في أن الفريق يمكنه اللعب بستة لاعبين أجانب في الدوري، بينما لوائح دوري أبطال آسيا تنص على قيد أربعة لاعبين فقط، وهو ما قد يؤثر بشكل سلبي في الفريق».

وتابع: «الوضع الفني سيكون مختلفاً لأن مباريات أبطال آسيا أكثر قوة من المباريات المحلية، ولكن ما يسعدنا أن قائمة الفريق شهدت ضم كل من عمر عبدالرحمن وأحمد خليل، الأمر الذي يفيد الفريق نفسياً وفنياً في حال جاهزيتهما، وبالنسبة إلى وجود الهلال السعودي في المجموعة نفسها لا يشكل عائقاً للفريق لتخطي دور المجموعات، خصوصاً أن الفريقين لعبا كثيراً سوياً في النسخ الماضية، وكانت هناك ندية كبيرة بينهما».

في المقابل، شدد المحلل الرياضي حمزة عباس على أن شباب الأهلي لديه حظوظ كبيرة في تخطي دور المجموعات، وقال: «أرى أن مهدي علي صنع الفارق في مستوى ونتائج الفريق في الفترة الماضية، وهو ما يعزز من حظوظ (فرسان دبي) في التأهل إلى دور الـ16».

وختم: «أبرز ما يميز الفريق أنه لا توجد أي مشكلات تواجهه، إلى جانب جاهزية جميع اللاعبين، ما يسهم في أن يجعل الظروف كافة جيدة بالنسبة للاعبين لتقديم كل ما لديهم والظهور بشكل جيد، خصوصاً أن جمهور شباب الأهلي يتطلع إلى أن يواصل الفريق نتائجه الجيدة، وأن يصل إلى مراحل متقدمة في البطولة القارية».


مباريات الفريق في المجموعة الأولى:

- 15 أبريل: استقلال دوشنبه.

- 18 أبريل: الهلال.

- 21 أبريل: الفائز من الغرافة وأجمك.

- 24 أبريل: الفائز من الغرافة وأجمك.

- 27 أبريل: استقلال دوشنبه.

- 30 أبريل: الهلال.


قائمة شباب الأهلي في آسيا

ماجد ناصر، حسن حمزة، جمال إسماعيل، حمدان الكمالي، وليد عباس، محمد مرزوق، عبدالعزيز هيكل، سالمين خميس، يوسف جابر، محمد جابر، سعود عبدالرزاق، سعيد أحمد، عبدالعزيز صنقور، يحيى الغساني، أحمد جميل، عبدالله عبدالرحمن، راشد سهيل، عبدالله النقبي، مروان فهد، حارب سهيل، عيد خميس، ماجد حسن، عمر عبدالرحمن، أحمد خليل، أحمد العطاس، محمد جمعة، كارلوس ادواردو، كارتابيا، إيغور خيسوس وجلال الدين ماشاربيوف.

طباعة