خالد عبيد: الفرق الثلاثة الأكثر استقراراً في قمة الدوري.. والجمهور يؤكد:

عمل إداري مميز وراء منافسة بني ياس على «الدرع»

بيدرو يحتفل مع زملائه في بني ياس بعد تسجيل هدف الفوز على النصر. تصوير: إريك أرازاس

انتهت الجولة 20 من دوري الخليج العربي من دون أن تفرز عن تغييرات كبيرة على مستوى المقدمة، إذ استمر الجزيرة في الحفاظ على صدارته، بعد فوز صعب على حتا بهدف دون مقابل، وذلك قبل ست جولات من ختام المسابقة، بينما استمر بني ياس في توهجه وحافظ على الوصافة، في المقابل عاد الشارقة إلى سكة الانتصارات بعد جولات للنسيان.

وكان اللافت في هذه الجولة إنهاء بني ياس لطموح العميد بالاقتراب من المقدمة والمنافسة في الدوري، بعدما فاز عليه في خمس دقائق أخيرة من عمر مباراة الفريقين، بخلاف التوقعات الكبيرة التي كانت تضع النصر فائزاً، لكنه دفع ثمناً غالياً للأخطاء الدفاعية في نهاية المباراة، كلفت الفريق هدفين في وقت قاتل، ليواصل بني ياس صحوته وبمفرده في منافسة الجزيرة حيث الفارق بينهما نقطتين فقط، مع استمرار ضغط الشارقة أيضاً بفارق أربع نقاط عن الصدارة.

صحوة بني ياس ليست وليدة الصدفة وإنما نتيجة عمل إداري مميز في استقطاب مدرب متميز، ولاعبين بأعين خبيرة، إضافة إلى عدم الاعتماد على النجم الأوحد، فأصبح الفريق كتلة واحدة، وقد برهن على ذلك بإطاحة فرق كبيرة هذا الموسم، والاستمرار بالمنافسة في لقب الدوري حتى الجولات الأخيرة من عمر المسابقة.

وطرحت «الإمارات اليوم» سؤالاً عن رأي الجمهور في فريق بني ياس، وما وصل إليه، على حساب الصحيفة في «تويتر»: شاركنا الرأي.. ما سر تفوق بني ياس في دوري الخليج العربي رغم عدم امتلاكه أسماء قوية؟ وتم رصد أربع إجابات هي: العمل الإداري، طريقة لعب المدرب، نوعية اللاعبين المواطنين، الهداف بيدرو.

وخلال التصويت الذي شارك فيه 226 شخصاً، أجمع 41.5٪ من المشاركين على العمل الإداري المميز، مقابل 30.4٪ لطريقة لعب المدرب، بينما اختار 14.6٪ نوعية اللاعبين المواطنين، و13.5٪ رأوا أنه الهداف بيدرو.

في جانب آخر، عاد الشارقة إلى الانتصارات بفضل تألق البرازيلي إيغور، وخطف المباراة من البداية فلم يعطِ المساحة لخورفكان، رغم تركه الاستحواذ لضيفه. وأبقى الفوز على فرص حامل اللقب بالمنافسة في لقب الدوري رغم صعوبة المهمة، خصوصاً أنه سيواجه فرقاً كبيرة الفترة المقبلة، أبرزها مواجهة من العيار الثقيل أمام شباب الأهلي ستحدد الكثير بالنسبة لفريق المدرب عبدالعزيز العنبري.

أما صراع القاع فاختلطت أوراقه، إذ فشل الفجيرة في تحقيق الفوز على الوصل ليتعادلا بالدقائق الأخيرة، بينما نجح عجمان في الحصول على نقطة من شباب الأهلي قد تكون مهمة على الأقل معنوياً بالنسبة للفريق في الفترة الصعبة المقبلة، بينما لايزال حتا يعاني في المركز الأخير، ومازالت الفرصة سانحة إذا نجح في تحقيق 3 أو 4 انتصارات في المباريات المقبلة، وهو أمر بالغ الصعوبة.

فوز سماوي مستحق

أكد المحلل الفني خالد عبيد، أن فريق بني ياس استحق الانتصارات التي يحققها، مشيراً إلى أنها نتيجة استمرار العمل الإداري والفني المتميز، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «بني ياس فريق متميز، ومستقر بأداء ونتائج ثابتة، والحقيقة أن عوامل كثيرة جعلت الفريق يظهر بهذا الشكل، منها الإبقاء على اللاعبين الأجانب والجهاز الفني، وهو وضع طبيعي بالنسبة للفريقين المستقرين على كل الأمور الفنية والإدارية (الجزيرة وبني ياس)، وبالتالي هما متنافسان حالياً في لقب الدوري».

وأضاف: «يمكن القول إن الفرق الثلاثة الأولى تستحق التواجد والمنافسة لأنها لم تشهد أي تغيير فني أو إداري باستثناء إضافة الجزيرة للهولندي كواس، إضافة إلى عمل فني وإداري متميز من بني ياس، بعيداً عن الضغوط ومواقع التواصل الاجتماعي».

وتابع: «أتوقع أن يكون بني ياس منافساً قوياً للجزيرة في لقب الدوري، خصوصاً مع تبقي ست مباريات، وإذا لم ينجح الجزيرة في الحفاظ على نتائجه الإيجابية فسيقفز بني ياس إلى المقدمة، أما بخصوص الجولة 20 فالنتائج كانت متوقعة، باستثناء فوز العين بنتيجة كبيرة على الوحدة».

للإطلاع على صدارة الهدافين وترتيب الفرق للجولة 20، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة