أحدثت فارقاً كبيراً منذ ظهورها الأول

خريبين ومايغا على رأس 6 صفقات شتوية «منعشة» في الدوري

صورة

أنعشت ست صفقات شتوية دوري الخليج العربي لكرة القدم، وأحدثت فارقاً كبيراً على صعيد الأندية التي وجدت ضالتها في هؤلاء اللاعبين، وتحسنت نتائجها خلال فترة الانتقالات الشتوية التي أغلقت أبوابها أمس.

وجاء في صدارة هؤلاء اللاعبين، السوري عمر خريبين الذي أعلن عن نفسه بقوة في أول ظهور له بقميص الوحدة أمام حتا، إذ تمكن من تسجيل هدفين ليسهم في فوز فريقه الكبير 4-1، وينهي الأزمة الهجومية التي عاناها «أصحاب السعادة» بسبب الإصابات المتكررة لمهاجمه السلوفيني ماتافز.

ورسم المالي ماديبو مايغا الابتسامة على وجه فريق عجمان في دوري الخليج العربي، إذ نجح اللاعب في التسجيل بمباراتي الفجيرة والظفرة، وأسهم بشكل مباشر في حصول «البرتقالي» على ست نقاط، ليودع عجمان المركز قبل الأخير ويرفع رصيده إلى تسع نقاط، كما تألق زميله في الفريق، البرازيلي دييغو غارديل، وأسهم هو الآخر في عودة عجمان للانتصارات وكسر سلسلة الهزائم التي تعرض لها في الدور الأول، إذ سجل هدفاً في شباك الفجيرة، وأعاد الاتزان المفقود لخط وسط «البرتقالي».

وأعاد إسماعيل الحمادي اكتشاف نفسه من جديد بعد أن انضم إلى صفوف خورفكان على سبيل الإعارة قادماً من شباب الأهلي، إذ صنع اللاعب الفارق في صفوف خورفكان على مستوى الأداء والنتائج، وتألق في أول ظهور له بقميص فريقه الجديد أمام الجزيرة والتي فاز فيها خورفكان بثلاثة أهداف دون رد، إذ صنع اللاعب أحد الأهداف الثلاثة، ثم عاد للتألق من جديد وسجل هدفاً في شباك العين في الجولة الماضية، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2.

ووضح تأثر غياب الحمادي على خورفكان حينما غاب عن مباراة شباب الأهلي في كأس الخليج العربي، والتي استقبل فيها فريقه الخسارة بخمسة أهداف دون رد.

وقدم لاعب شباب الأهلي القادم من الوحدة، يحيى الغساني، أوراق اعتماده مع «فرسان دبي»، بعدما أحرز هدف الفوز في مرمى النصر، وأسهم في تحقيق المدرب مهدي علي فوزه الأول في الدوري، وكان هذا الهدف تحديداً هو نقطة انطلاقة شباب الأهلي، إذ نجح بعدها في الفوز بكأس السوبر على حساب الشارقة بعد الفوز عليه بهدف دون رد.

وواصل شباب الأهلي انطلاقته بعد الدفعة المعنوية التي حصل عليها من الفوز على النصر، فعبر إلى نصف نهائي كأس الخليج العربي وفاز على اتحاد كلباء بهدفين دون رد، ليصعد الفريق إلى المركز السادس وتنتعش آماله في المنافسة على اللقب.

وأكّد المهاجم الإسباني بيدرو كوندي أنه أحد أفضل اللاعبين الأجانب في الدوري، رغم عدم توفيقه في تجربته مع شباب الأهلي، والذي انتقل إليه في يناير من العام الماضي، وبرهن كوندي على أنه يملك موهبة كبيرة في التعامل مع الشباك، إذ سجل هدف التعادل في مرمى الوصل، في ظهوره الأول مع الظفرة، ثم عاد اللاعب وسجل مجدداً في خسارة فريقه من عجمان 1-2، إذ تمكن من وضع فريقه في المقدمة، قبل أن تستقبل شباك زايد أحمد هدفين.

خالد عبيد: مسؤولو الأندية أصبحوا يفكرون بطريقة احترافية

أكّد مدير الكرة السابق في نادي النصر، والمحلل الكروي، خالد عبيد، أن نجاح بعض الصفقات الجديدة في تقديمها نفسها بصورة مميزة في فترة الانتقالات الشتوية، عائد في المقام الأول إلى نُضج الأندية في جلب الصفقات التي تحتاج إليها في تلك الفترة من الموسم.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «مسؤولو الأندية أصبحوا يفكرون بطريقة احترافية أكثر مما كانوا عليها من قبل بتفكيرهم في التعاقد مع لاعبين لهم ظهور دائم في الملعب على العكس، وهو ما انعكس على لياقتهم البدنية وجاهزيتهم الفنية أيضاً، وهذا الأمر لم يكن موجوداً في السابق، اذ كانت الأندية تتعاقد مع لاعبين دائماً ما يتواجدون على مقاعد البدلاء».

وأضاف: «هناك أشياء إيجابية أصبحت لافتة في فترة الانتقالات الشتوية، أن الأندية أصبحت على قناعة بأن اللاعب الذي لا يحصل على فرصته يخرج للإعارة لأي نادٍ آخر أو يتم الاستغناء عنه لعدم تحمّل موازنات الأندية لمبالغ دون استفادة».

وأكمل: «ثمة أمر آخر أسهم في تألق هؤلاء اللاعبين، وهو تجدد الدوافع لديهم في اثبات مكانتهم في مكان آخر، وتلك الدوافع جعلتهم يبذلون قصارى جهدهم ليثبتوا أنهم قادرون على النجاح في أي مكان».

طباعة