خالد عبيد: بإمكانهم خدمة «الأبيض» لـ 10 سنوات

19 لاعباً من الشباب يمثلون مستقبل المنتخب.. ورهان حقيقي لمارفيك

صورة

بدأ مدرب المنتخب الوطني، الجديد - القديم، الهولندي مارفيك، رحلته الجديدة في القيادة الفنية للأبيض، من خلال اتخاذه أولى الخطوات بإعلان القائمة المبدئية الموسعة للمنتخب الوطني، أول من أمس، التي تضم 31 لاعباً، بانتظار إعلان القائمة النهائية عقب نهاية الجولة 12 لدوري الخليج العربي، التي انطلقت أمس وتنتهي اليوم.

وترصد «الإمارات اليوم» 19 لاعباً من الشباب يمثلون مستقبل المنتخب وتحدياً حقيقياً بالنسبة للمدرب مارفيك، وكان عدد منهم محط اهتمام الهولندي في الفترة السابقة التي قاد فيها الأبيض، حيث اشتهر برغبته في الاعتماد على عنصر الشباب، قبل رحيله في ديسمبر 2019، ليعود بعد سنة لتولي المهمة نفسها بعد رحيل المدرب الكولومبي بينتو، أخيراً. ووجّه الدعوة لتسعة من هؤلاء اللاعبين الـ19 في القائمة الأخيرة للمنتخب.

واعتمد مارفيك، بالاتفاق مع لجنة المنتخبات، ثلاثة تجمعات لتحضير وتجهيز المنتخب لاستئناف التصفيات المشتركة لنهائيات كأس العالم 2022 وآسيا 2023، ويبدأ أولها عقب ختام الجولة الحالية للدوري.

وكان المدرب الهولندي قد اعتمد في وجوده الأول مع المنتخب على عدد من اللاعبين الشباب، أبرزهم: علي صالح، عبدالله رمضان، جاسم يعقوب، زايد العامري، وحارس الوحدة محمد الشامسي، وسالم راشد، وماجد سرور، وغيرهم، قبل أن يرحل عقب المشاركة في «خليجي 24» لسوء النتائج، ومع عودته الجديدة، بات عدد من هؤلاء اللاعبين أكثر خبرة.

ومن هؤلاء اللاعبين الذين يظهرون في القائمة الموسعة الأخيرة: علي صالح (الوصل)، حارب عبدالله سهيل (شباب الأهلي)، زايد العامري، خليفة الحمادي وعبدالله رمضان (الجزيرة)، طحنون الزعابي ومحمد الشامسي (الوحدة) ماجد سرور (الشارقة)، حسن المحرمي (بني ياس).

بينما هناك لاعبين آخرين بإمكانهم تعزيز صفوف المنتخب، وتوفير البديل المناسب للمدرب، بعد أن حجزوا مكانهم في التشكيلة الأساسية لفرقهم، ومعدل أعمارهم لا يتخطى 22 عاماً، ما قد يخلّص المنتخب من مشكلة ارتفاع المعدل العمري للاعبيه، الذي وصل في فترة سابقة إلى 30 سنة.

ومن هؤلاء اللاعبين: يحيي الغساني (الوحدة)، ومحمد العطاس (الجزيرة)، خالد الظنحاني (الشارقة)، يحيى نادر وسالم عبدالله (العين)، محمد بيليه، وأحمد جميل (شباب الأهلي)، حمدان ناصر (الفجيرة)، ماجد راشد وأحمد عامر (كلباء).

في المقابل خرج من هذه القائمة لاعب النصر، جاسم يعقوب، الذي لم يجد لنفسه مكاناً في التشكيلة الأساسية هذا الموسم، إضافة إلى تعرضه للإصابة مع مدرب المنتخب السابق، الكولومبي بينتو، في أول تجمع له مع المنتخب، إضافة إلى لاعب شباب الأهلي، عيد خميس.

وأكد المحلل الفني مدير فريق النصر السابق، خالد عبيد، أن دوري هذا الموسم أفرز العديد من اللاعبين الشباب القادرين على تعزيز صفوف المنتخب، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «هناك مجموعة كبيرة من لاعبي المنتخب الأولمبي الذين استطاعوا أن يوجدوا في التشكيل الأساسي لفرقهم بالدوري ونالوا الفرصة، وهؤلاء من يجب العمل عليهم، الفترة المقبلة، في تجمعات المنتخب، وخلال خوض المباريات الودية، كونهم يستطيعون أن يخدموا الأبيض على مدار 10 سنوات مقبلة، بسبب انخفاض معدل أعمارهم، بجانب الخبرة التي اكتسبوها».

وعن اختفاء بعض العناصر، ومنهم جاسم يعقوب، أضاف: «لا أعلم أين اختفى هذا اللاعب المميز، هو من أفضل لاعبي الدوري المواطنين، لكنه لم يحصل على فرصته هذا الموسم، وهي ليست مشكلته فقط، لكنّ هناك عدداً كبيراً من اللاعبين اختفى لهذا السبب، وكنت أتمنى أن تتم إعارته لأي فريق من أجل الوجود في الملعب والاستفادة منه».

واختتم عبيد حديثه بتأكيد أن المواهب موجودة، لكنها تحتاج إلى التخطيط، وأن هذا دور كبير للجنة المنتخبات الوطنية، من أجل إيجاد فرصة لهؤلاء اللاعبين للوجود في المباريات الرسمية.

خالد عبيد:

يؤمن مارفيك ببناء المنتخب، والاعتماد على عنصر الشباب، وسبق له منح الفرصة لعدد منهم في فترته الأولى سابقاً.

طباعة