تعليقاً على حديث المدرب الكولومبي بأن لاعبي المنتخب يستيقظون الساعة الواحدة ظهراً

رياضيون: بينتو شخّص الداء.. وسهر اللاعبين «ظاهرة»

مدرب المنتخب السابق بينتو خلال إحدى الحصص التدريبية. من المصدر

وصف رياضيون تصريحات مدرب المنتخب الوطني السابق لكرة القدم، الكولومبي خورخي لويس بينتو، لوسائل إعلام كولومبية، التي وجه خلالها انتقادات للاعبين في منتخب الإمارات، واصفاً إياهم بأنهم «يستيقظون من النوم في تمام الساعة الواحدة ظهراً، ويتدربون عند الساعة السابعة مساءً»، بأنه تشيخص لداء ومشكلة موجودة أصلاً، معتبرين في حديثهم، لـ«الامارات اليوم»، أن «ظاهرة سهر بعض اللاعبين، وليس كلهم، تعدّ مشكلة تعيق تطوّر الكرة الإماراتية، سواء على صعيد المنتخب أو الأندية»، كما أن «اللوم في هذا الجانب يقع على الأندية، وليس اتحاد الكرة في مسألة عدم تغيير أسلوب حياة اللاعب وجعله يطبق الاحتراف بمفهومه الصحيح، وليس مجرد عقود ورواتب يحصل عليها، وذلك من خلال إلزامه بالنوم مبكراً وعدم السهر حتى ساعات متأخرة من الليل، ما يؤثر سلباً في مستواه الفني في الملعب». في حين أنتقد آخرون حديث بينتو، واصفين إياه بـ«المستفز»، وأنه أقرب إلى أسلوب الشماتة، معتبرين أن «عدم وجود تدريبات صباحية للاعبي المنتخب مشكلته، وليست مشكلة اللاعبين».

وكان بينتو قد تحدث لوسائل إعلام كولومبية أن «أسلوب حياة اللاعبين في الإمارات كان من أسباب رحيلي عن تدريب المنتخب الوطني، خصوصاً أن طريقة عملي مختلفة تماماً عن طريقة عمل المنتسبين لكرة الإمارات، إذ إنهم، على سبيل المثال، يستيقظون من النوم الساعة الواحدة ظهراً، ويتدربون في الساعة السادسة أو السابعة مساءً، لذلك بالكاد كان الفريق يخوض تدريباً واحداً في اليوم، ما جعلني أشعر بأنني أعمل بنظام المناوبة الليلية».

وحاولت «الإمارات اليوم» التواصل مع مسؤولين معنيين في اتحاد كرة القدم، بهدف الحصول على إيضاحات للشارع الرياضي والرد على تصريحات مدرب المنتخب الوطني السابق بينتو في هذا الخصوص، لكنهم لم يردوا.

وكان اتحاد الكرة أعلن، أخيراً، خلال مؤتمر صحافي، عقدته لجنة المنتخبات الوطنية، إنهاء عقد المدرب بينتو بعد مرور نحو خمسة أشهر فقط من توليه مهمة تدريب المنتخب.

ويواجه المنتخب تحدياً صعباً عندما يخوض، اعتباراً من مارس المقبل، مبارياته المتبقية ضمن المجموعة السابعة في التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

للإطلاع على الموضوع كاملا، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة