الإمبراطور والعميد يطلبان الفوز الثاني في الدوري

الوصل يراهن على «نصراوي» للتخلص من عقدة «الديربي»

فابيو ليما ومحمود خميس في صراع على الكرة. الإمارات اليوم

يأمل الوصل أن يقدم المدرب سالم ربيع أوراق اعتماد ويدخل قلوب الجمهور، عندما يلتقي مع النصر في التاسعة من مساء اليوم على استاد الوصل في زعبيل، بالجولة الثالثة من دوري الخليج العربي، إذ يراهن على مدرب رديف النصر السابق في التخلص من عقدة عدم الفوز في «ديربي بر دبي» في آخر ست مباريات جمعت الفريقين.

ويخوض الوصل أول مباراة تحت قيادة المدرب سالم ربيع، عقب تعيينه خلفاً للمدرب الروماني لورينت ريجيكامب، وقاد ربيع الفريق في الجولة الثانية من الدوري ليفوز على حتا 4-2، قبل أن يتقرر الاعتماد عليه بتعيين جهاز فني كامل، أبرز أفراده مدرب الفريق السابق حسن العبدولي.

ويعود آخر انتصار حققه الوصل على النصر إلى ربع نهائي كأس الخليج العربي، عندما فاز بهدف دون رد أحرزه كايو كانيدو في 16 فبراير 2018، أما آخر فوز وصلاوي في الدوري فكان في 2 نوفمبر 2017 بهدفين دون رد، أحرزهما نجم الفريق فابيو ليما. في المقابل شهدت آخر ست مباريات جمعت الفريقين أفضلية كبيرة لمصلحة «العميد» الذي حقق الفوز في أربع مباريات، بواقع ثلاث لقاءات في الدوري بنتائج 2-1 و3-1 و4-2، ومباراة في ربع نهائي كأس الخليج العربي الموسم الماضي بركلات الترجيح عقب انتهاء المباراة بالتعادل من دون أهداف، بينما تعادل الفريقان في آخر مباراتين جمعتهما في الدوري الموسم الماضي، الذي تم إلغاء نتائجه، وذلك بالتعادل من دون أهداف في مباراتي الذهاب والإياب.

ويخوض الوصل «الديربي» بمعنويات مرتفعة، بعدما حقق فوزاً مهماً بعشرة لاعبين على حتا، ليعوض «الأصفر» خسارته في الجولة الأولى أمام بني ياس بأربعة أهداف مقابل هدف، بينما تلقى الوصل دفعة معنوية، بعدما قررت هيئة الاعتراض على قرارات الحكام في اتحاد الكرة إلغاء البطاقة الحمراء التي حصل عليها سالم العزيزي في مباراة حتا، ليصبح جاهزاً للمشاركة في مباراة اليوم.

ورغم تأكيد المدرب سالم ربيع في المؤتمر الصحافي، أن مباراة «الديربي» تساوي ثلاث نقاط ولا تختلف عن المباريات الأخرى في الدوري، فمن دون شك سيمنح الفوز على النصر المدرب دفعة معنوية كبيرة في المباريات المقبلة.

في المقابل، لا يختلف الوضع كثيراً في نادي النصر الذي يسعى للتفوق على منافسه التقليدي، حتى يؤكد الترشيحات التي وضعت «العميد» ضمن قائمة الأندية التي ستنافس في اللقب، خصوصاً أن بداية «الأزرق» لم تكن مشجعة بالتعادل على أرضه أمام الجزيرة بهدف لكل فريق في الجولة الأولى، قبل الفوز بصعوبة بالغة على خورفكان بهدف دون رد في الجولة الثانية.

للإطلاع على تصريحات نجمان وتشكيلة الفريقين، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة