صفقات «الانتقالات الصيفية» تفرض نفسها في أول جولتين من الدوري

سواريز يبدع في بيته القديم.. وبيدرو وخمينيز يتوهجان مع «السماوي»

سواريز (يمين) عاد للتألق بقميص الشارقة. من المصدر

شهدت أول جولتين من دوري الخليج العربي تألق عدد كبير من الصفقات الجديدة التي أبرمتها الأندية في فترة الانتقالات الصيفية، خصوصاً على مستوى اللاعبين الأجانب، إذ شهدت لائحة ترتيب هدافي الدوري وجود ستة لاعبين أجانب من الصفقات الجديدة.

وفرض المهاجم البرازيلي ويلتون سواريز نفسه كأحد أفضل اللاعبين الأجانب في الدوري، بعدما عاد إلى بيته القديم، الشارقة، في صفقة غير متوقعة، بعدما تلقى «الملك» ضربة موجعة بإصابة الصفقة الجديدة التي تعاقد معها، المهاجم البرازيلي جوناثاس دي خيسوس، قبل أقل من أسبوع من خوض الفريق منافسات دوري أبطال آسيا، ثم يوافق الوصل على انتقال سواريز إلى الشارقة.

ورغم أن اللاعب البرازيلي تلقى انتقادات عدة في الموسم الماضي، بداعي تراجع مستواه، وعدم ظهوره بشكل جيد مع «الإمبراطور»، إذ أحرز تسعة أهداف في 14 مباراة لعبها بالدوري، بينما بدأ الموسم الحالي بأفضل صورة ممكنة، بعدما أحرز ثلاثة أهداف (هاتريك) في مرمى التعاون السعودي في البطولة القارية، قبل أن يتصدر لائحة ترتيب الدوري برصيد ثلاثة أهداف، متساوياً مع لاعب الظفرة، الأردني ياسين البخيت، ولاعب بني ياس، البرازيلي جواو بيدرو، ولاعب الوحدة، السلوفيني تيم ماتافز، حيث أحرز سواريز هدفين في مرمى الفجيرة، وهدفاً في مرمى الوحدة، ليعيد إلى أذهان عشاق «الملك» الأداء الرائع الذي قدمه اللاعب البرازيلي في موسم 2018-2019، عندما أحرز 20 هدفاً في 26 مباراة خاضها في الدوري، أسهم بها في فوز الشارقة باللقب.

من جهته، خطف بني ياس الأنظار بعدما تصدر لائحة ترتيب الدوري، برصيد ست نقاط، متقدماً على الشارقة بفارق الأهداف، بينما كان كل من البرازيلي جواو بيدرو، والأرجنتيني نيكولاس خمينيز، بمثابة علامتين مضيئتين في بداية الدوري.

وبرهن جواو بيدرو على أن المستوى الذي قدمه في الموسم الماضي مع الظفرة، استثنائي، بإحرازه 12 هدفاً في 17 مباراة خاضها في الدوري، بينما بدأ مشواره مع «السماوي» بأفضل طريقة ممكن، بإحرازه أول أهداف الفريق في المسابقة في مرمى الوصل، وإسهامه في الفوز الكبير بأربعة أهداف مقابل هدف، بينما قاد بني ياس إلى قلب الطاولة على الفجيرة، بإحرازه هدفين أسهم من خلالهما في صدارة الفريق للدوري.

ولا يختلف الوضع بالنسبة إلى الأرجنتيني نيكولاس خمينيز، الذي يعد من أبرز اللاعبين الأجانب في بداية الموسم، بعدما قدم مستوى رائعاً مع «السماوي»، بإحرازه هدفين وصناعته هدفاً واحداً.

من جهته، يعد لاعب الوحدة، السلوفيني تيم ماتافز، من أكثر اللاعبين الذين تعرضوا للانتقادات من جمهور «العنابي»، خلال فترة الإعداد للموسم الجديد، بداعي عدم إحرازه أي هدف في خمس مباريات ودية خاضها، ولكن الدولي السلوفيني قدم أوراق اعتماده في ظهوره الرسمي الأول في الدوري، بإحرازه هدفين في مرمى حتا، أسهم بهما في الفوز الكبير الذي حققه الوحدة بستة أهداف دون، بينما واصل ماتافز تألقه في الجولة الثانية، وأحرز هدفاً في مرمى الشارقة.

في المقابل، تقمص مدافع الوصل، البرازيلي سانتوس نيريس دور البطولة، في الفوز الأول لـ«الإمبراطور» في الدوري، بعدما أحرز هدفين في الوقت القاتل، قاد بهما الوصل للفوز على حتا بأربعة أهداف مقابل هدفين، إذ يراهن «الأصفر» على تألق نيريس، وقدرته على قيادة خط الدفاع، عقب انتهاء إعارة البرازيلي لوكاس غالفاو.

أما اللاعب السويدي صامويل أرمينتروس، رغم أن النتائج لم تخدمه بخسارة الفجيرة في أول جولتين أمام الشارقة بأربعة أهداف مقابل هدفين، ومن بني ياس بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ولكن أرمينتروس يعد من أبرز اللاعبين في «الذئاب» بإحرازه هدفين بواقع هدف في كل مباراة.

راكان العجمي: تألق الصفقات الجديدة دليل نجاح الأندية

أكد المحلل الرياضي ولاعب الجزيرة السابق، راكان العجمي، أن تألق العديد من الصفقات الجديدة، خصوصاً على مستوى اللاعبين الأجانب في أول جولتين، يعد دليل نجاح للأندية التي أبرمت صفقات شكلت إضافة مهمة لهذه الفرق.

وقال العجمي لـ«الإمارات اليوم» إن الجولتين الأولى والثانية، شهدتا تألق بني ياس بشكل كبير، بالفوز على الوصل والفجيرة، مضيفاً أن كلاً من البرازيلي جواو بيدرو، والأرجنتيني نيكولاس خمينيز، يعدان إضافة قوية لـ«السماوي».

وأضاف: «لفت نظري لاعب الفجيرة، السويدي صامويل أرمينتروس، رغم أن النتائج لم تخدمه، بينما رد لاعب الوحدة، السلوفيني تيم ماتافز، على الانتقادات التي تلقاها خلال فترة الإعداد، وأكد أنه صفقة مهمة للعنابي، في المقابل استعاد البرازيلي ويلتون سواريز تألقه من خلال عودته إلى الشارقة».


بيدرو وخمينيز علامتان مضيئتان في بداية الدوري.

ماتافز قدم أوراق اعتماده في ظهوره الرسمي الأول.

طباعة