جد وأب وحفيد يشاركون في السباق العائلي الافتراضي للداوثلون

فريق عائلة الجسمي المشارك في السباق العائلي الافتراضي للداوثلون. من المصدر

شهدت النسخة الأولى من سباق دواثلون الإمارات الافتراضي العائلي الذي أقيم الجمعة الماضية برعاية ومشاركة الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية في عجمان، مشاركة عائلات من الإمارات والبحرين والسعودية وإسبانيا، تنافسوا عبر تقنية الاتصال المرئي «عن بعد».

وقالت جمعية الإمارات للترايثلون في بيان أمس: «شارك في السباق فريق عائلة الجسمي الذي تكون من الجد محمود والأب عبدالواحد والحفيد محمد، فيما كانت أصغر متسابقة بعمر ثلاث سنوات». وأوضحت «شاركت كل عائلة بفريق مكون من اثنين أو ثلاثة أعضاء أقارب من الدرجة الأولى، بشرط أن يكون في كل فريق طفل لا يزيد عمره على 14 عاماً، وجرى السباق في أجواء إيجابية على ثلاث مراحل بدأت بالجري لمدة 10 دقائق ثم ركوب الدراجة خمس دقائق والعودة للجري مرة ثانية، وأقيم السباق على مرحلتين نظراً للأعداد الكبيرة المشاركة».

من جهته، قال الشيخ عبدالعزيز النعيمي: «سعدت كثيراً بالأعداد الكبيرة المشاركة من العائلات الرياضية، وبالتنظيم المميز للسباق الذي ظهر بصورة مشرفة رغم ابتعاد المسافات بين المشاركين». بدوره، قال أمين عام مجلس دبي الرياضي سعيد حارب: «إن جمعية الإمارات للترايثلون إحدى أهم المؤسسات الرياضية التي اهتمت بالأسرة خلال أزمة كورونا، ويعد ذلك نموذجاً جديراً بالاستمرار ويدعم شعار البيت متوحد».

طباعة