من أهم أسباب ضياع فرصة فوز «فرسان دبي» بجميع الألقاب المحلية

اللاعبون الأجانب.. «الحلقة الأضعف» في شباب الأهلي

صورة

يعّد اللاعبون الأجانب في فريق شباب الأهلي من أهم أسباب تراجع نتائج «فرسان دبي» في الموسم الحالي، رغم أن الفريق يتصدر لائحة ترتيب دوري الخليج العربي بفارق ست نقاط عن أقرب ملاحقيه العين، ولكن شباب الأهلي أهدر فرصة تاريخية للفوز بجميع الألقاب المحلية.

وخسر شباب الأهلي لقب كأس سوبر الخليج العربي في بداية الموسم، رغم أنه كان المرشح الأقوى للفوز باللقب، لكنه خسر أمام الشارقة الذي لعب بـ10 لاعبين، بركلات الترجيح، بينما أهدر الفريق فرصة الحفاظ على لقب كأس الخليج العربي بخسارته في النهائي أمام النصر، قبل أن يهدر لقب كأس رئيس الدولة الذي حققه في الموسم الماضي، بخروجه من ربع النهائي بالخسارة أمام بني ياس.

وكان اللاعبون الأجانب هم «الحلقة الأضعف»، ومن أسباب نتائج الفريق السلبية، إذ تعاقدت شركة شباب الأهلي لكرة القدم، مع أربعة لاعبين جدد في الموسم الحالي، بضم البرازيلي ليوناردو دي سوزا قادماً من الوحدة في صفقة انتقال حر، والأرجنتيني فيدريكو كارتابيا على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد من ديبورتيفو لاكورونا الإسباني، والسويسري ديفيد مارياني على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم من ليفسكي صوفيا البلغاري، بينما تعاقدت في فترة الانتقالات الشتوية مع الإسباني بيدرو كوندي قادماً من بني ياس.

من جهته، أكد نائب المشرف الفني في أكاديمية الكرة بنادي شباب الأهلي، عنتر مرزوق، أنه من خلال مردود اللاعبين الأجانب في الموسم الحالي، يرى أن البرازيلي ليوناردو دي سوزا هو الأكثر عطاءً في الملعب.

وقال مرزوق لـ«الإمارات اليوم»: «إن دي سوزا سيضمن الاستمرار في الموسم المقبل، لأسباب عدة، أبرزها أن عقده مستمر مع الفريق، إلى جانب أنه ظهر بمستوى جيد جداً، وكان من أبرز اللاعبين الأجانب من ناحية ثبات المستوى، وتأثيراً في نتائج الفريق».

وأضاف: «يأتي في المركز الثاني الأرجنتيني فيدريكو كارتابيا، الذي لم يحصل على فرصته كاملة مع المدرب الأرجنتيني رودلفو أروابارينا، إذ أن الأخير لم يستقر على تشكيلة ثابتة، وقام بإشراك 25 أو 26 لاعباً في مختلف المباريات، بينما لم يعتمد على كارتابيا بشكل أساسي، رغم أن اللاعب الأرجنتيني أثبت وجوده في المباريات القليلة التي لعبها».

وأشار إلى أن «كارتابيا يستحق الاستمرار في الموسم المقبل، في حال تمديد إعارته من ديبورتيفو لاكورونا الإسباني، أو شراء عقده، لأن اللاعب الأرجنتيني قادر على الظهور بشكل جيد بشرط حصوله على فرصته كاملة».

في المقابل، أكد مرزوق أن كلاً من المولدوفي لوفانور هنريكي والسويسري ديفيد مارياني، لم يقدما ما يستحقان من خلاله الاستمرار في الموسم المقبل، بينما تحدث عن الإسباني بيدرو كوندي، وقال: «كوندي لا شك ظهر بمستوى جيد جداً مع بني ياس، ولكن أرى أنه ليس شرطاً نجاحه مع (السماوي) بأن يظهر بالمستوى نفسه مع شباب الأهلي».

وأكمل: «في المواسم الماضية، نادراً ما تنجح الصفقات التي يبرمها شباب الأهلي من أندية دوري الخليج العربي، خصوصاً على مستوى خط الهجوم، وكان الاستثناء الوحيد، هو اللاعب السنغالي ماخيتي ديوب، بينما تعاقد النادي مع العديد من اللاعبين الذين لم يثبتوا وجودهم».

وختم: «شاهدنا كايو كانيدو يقدم عروضاً ممتازة مع الوصل، ولكن لم يتأقلم مع طريقة لعب العين، لذلك يجب عند التعاقد مع لاعب جديد، الاهتمام بأنه يتناسب مع طريقة لعب الفريق».


عنتر مرزوق:

«ليوناردو وكارتابيا يستحقان الاستمرار في الموسم المقبل».

«لوفانور ومارياني لم يقدما ما يستحقان من خلاله الاستمرار».

طباعة