أكد ضرورة البقاء في المنزل

    ليما: لا داعي للذعر من «كورونا» أمام الإجراءات الصحية في الإمارات

    فابيو ليما. ■ من المصدر

    أكد لاعب الوصل، فابيو ليما، أنه يشعر بالاطمئنان بسبب الإجراءات المتتالية، التي اتخذتها الجهات المسؤولة والهيئات المختصة، لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الدولة، لافتاً إلى أنه لا يوجد ما يدعو إلى الذعر، في حال الالتزام بهذه الإجراءات الصحية.

    وقال ليما لصحيفة «ساغريس أونلاين»، البرازيلية: «الجميع يعلم بأن الوضع ليس سهلاً في جميع أنحاء العالم، بسبب تفشي فيروس كورونا، وهنا في الإمارات تم إغلاق المدارس والوجهات السياحية، ولكن أرى أنه لا يوجد داعٍ للذعر، خصوصاً أن الدولة تتحكم بشكل جيد في الأشخاص الذين جاؤوا من الخارج، ويحملون الفيروس، وتسببوا في إصابات للآخرين، بينما من المتوقع أن تكون الأمور تحت السيطرة في الأشهر المقبلة مع الالتزام بالإجراءات التي تم فرضها، وبقاء الناس في منازلهم».

    وأضاف: «النظام الصحي هنا فعال جداً، وبالنسبة لي عندما احتجت إليه وجدت رعاية كاملة، كما أن نادي الوصل يضم مرافق جيدة جداً، ومتابعة للحالة الصحية للاعبين، في المقابل بشكل عام النظام هنا يجعل الأمور أفضل، إذ إنني أعيش في دبي منذ ست سنوات، ولم يسبق أن رأيت فرداً يشكو أي شيء يخص الأساسيات، خصوصاً أن خدمات الصحة والنقل والأمور التنظيمية بشكل عام ممتازة جداً، وتهتم بالمواطنين والمقيمين في الدولة». وتحدث لاعب الوصل عن إيقاف جميع المسابقات في الدولة، وقال: «مسابقة الدوري توقفت تماماً، لمدة قد تصل إلى شهر، وقد نعود للمشاركة في المباريات في 15 أبريل المقبل، ولكن ذلك الأمر ليس مؤكداً حتى الآن، وكان الأمر في البداية مقتصر على خوض المباريات دون حضور الجمهور، قبل أن يتم إيقاف جميع المسابقات بشكل تام».

    وأشار إلى الاهتمام الكبير من المسؤولين عن الرياضة بشكل عام ونادي الوصل بصحة اللاعبين، وقال: «وجدنا اهتماماً كبيراً في الفترة الماضية، قبل أن تتم مطالبة اللاعبين بالمكوث في منازلهم، إذ كنا نخوض التدريبات اليومية لمدة خمسة أيام ونحصل على يومين راحة، وعندما كنا نصل إلى النادي يتم قياس درجات حرارة جميع اللاعبين، وإذا كان أحدهم لديه أي أعراض للإصابة بالإنفلونزا، بينما أصبح التركيز حالياً على البقاء في المنزل والخروج فقط لشراء الاحتياجات الأساسية، أو الذهاب إلى الصيدلية للضرورة القصوى، وبالنسبة لي أطبق ذلك بالفعل، إذ إنني عندما لا يكون لدي أي طلبات لا أغادر المنزل على الإطلاق، وأؤدي بعض التدريبات داخل البيت للحفاظ على لياقتي». وأوضح فابيو ليما أن هناك التزاماً كبيراً من المواطنين والمقيمين في الدولة بالإجراءات التي تم فرضها لمواجهة فيروس كورونا، وقال: «عندما أخرج لشراء بعض الاحتياجات، أجد بالفعل أن الحركة في الشوارع باتت قليلة، كما أنه مع إيقاف الرحلات الجوية، أصبحت هناك أعداد قليلة تخرج إلى الشوارع». وأشارت الصحيفة إلى أن لاعب الوصل يعيش حالياً في دبي مع زوجته وابنه، بينما قامت والدة زوجته بزيارة الدولة، أخيراً، قبل أن تعود إلى البرازيل، موضحة أن فابيو ليما كان يترقب مشاركته الأولى مع المنتخب الوطني في شهر مارس الجاري، قبل أن يقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم إيقاف جميع المباريات، بسبب جائحة فيروس كورونا.


    - ليما كان يترقب مشاركته الأولى مع المنتخب، قبل تأجيل المباريات.

    طباعة