رصيد الظفرة يتجمد عند النقطة 29

    الوحدة يواصل مشوار «السعادة».. ويزاحم أهل الصدارة

    إسماعيل مطر في حوار فني مع خالد الدرمكي. تصوير: نجيب محمد

    واصل الوحدة سلسلة الانتصارات في دوري الخليج العربي لكرة القدم وحقق أمس فوزاً صعباً خارج ملعبه على حساب مستضيفه الظفرة بهدفين لهدف، ضمن الجولة 19، ليصل للنقطة 35 مقلصاً فارق النقاط بينه وبين شباب الأهلي المتصدر إلى ثماني نقاط فقط، ليضع نفسه ضمن دائرة الفرق المنافسة في لقب الموسم الحالي للمسابقة التي تبقت سبع جولات على نهايتها، في المقابل تجمدت نقاط أصحاب الأرض عند 29 نقطة.

    وحرم حارس مرمى الظفرة خالد السناني لاعبي «العنابي» من الوصول إلى الشباك في الشوط الأول وواصل تألقه في الثاني، وبخلاف استقباله لهدفين فقد استطاع أن يتصدى لخمس فرص لاحت أمام لاعبي الوحدة كانت كفيلة بانتهاء اللقاء بنتيجة كبيرة.

    ورمى أصحاب الأرض بثقلهم هجومياً منذ الدقائق الأولى بعد أن وضع المدرب الصربي فواك رازوفيتش تشكيلة قوامها من لاعبي الوسط المهاجمين بجانب ثنائي خط الهجوم البرازيلي جواو بيدرو ومواطنه دييغو جارديل، بينما احتاج الوحدة دقائق عدة للدخول في أجواء اللقاء.

    ولم يتأخر لاعبو الظفرة في استثمار الفرص التي لاحت أمامهم في الدقائق الأولى، إذ نجحوا في التسجيل في الدقيقة الثامنة بعد هجمة منظمة بدأها سهيل المنصوري من وسط الملعب قبل أن يمررها لزميله خالد باوزير الذي أرسلها بدوره عرضية داخل منطقة الجزاء، استقبلها البرازيلي بيدرو برأسه وحولها في الشباك بكل سهولة.

    وانطلق الشوط الثاني بأفضلية من جانب الضيوف بفضل الطريقة الهجومية التي أجبرت أصحاب الأرض على التراجع، ومع مرور الوقت ظهرت الثغرات في خط دفاع الظفرة استغلها مهاجم الوحدة سبستيان تيغالي وسجل هدف التعادل لفريقه في الدقيقة 58 بعد تمريرة بينية من زميله الكوري الجنوبي لي ميونغ.

    وارتفع نسق اللقاء في الجزء الأخير منها بعد أن تحرر لاعبو الظفرة من الأدوار الهجومية ومشاركة لاعب الوسط ياسين البخيت التي منحت الفريق المزيد من القوة، لكن لاعبو الوحدة كانوا صبورين خلال احتفاظهم بالكرة والاعتماد على الهجمات المرتدة لتستمر المباراة سجالاً بين الفريقين، قبل ان يضيف الوحده هدفه الثاني عن طريق اللاعب الكونغولي مبوكو، لتنتهي المباراة بفوز العنابي 2-1.

    طباعة