كارتابيا يقوده إلى النقطة 35 في الدوري

شباب الأهلي أقوى من «الإعصار»

كارتابيا يحتفل بتسجيله الهدف الأول لشباب الأهلي. تصوير: أسامة أبوغانم

تغلب شباب الأهلي على نظيره حتا «الإعصار» بهدف دون مقابل أحرزه الأرجنتيني كارتابيا في الجولة 14 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، ليرفع «فرسان دبي» رصيدهم في الصدارة إلى 35 نقطة مبتعدين بفارق ثماني نقاط عن الجزيرة الذي صعد للوصافة، بينما تجمد رصيد حتا عند ثماني نقاط بالمركز قبل الأخير.

وظهر لاعب شباب الأهلي المولدوفي لوفانور بشكل لافت في أول 15 دقيقة من المباراة داخل منطقة جزاء حتا، وكاد يسجل لولا إخراج كرته بأعجوبة من على خط المرمى، وأتبعها بكرة رأسية وسط المدافعين في يد الحارس، ثم كرر اللاعب نفسه المحاولة الهجومية في الدقيقة 20 وهو منفرد لكنه أخطأ في استلام الكرة لتضيع فرصة جديدة لفريق شباب الأهلي وسط تحفظ من لاعبي حتا في وسط ملعبهم، رغم البداية الجيدة وتنظيم أكثر من هجمة عن طريق ماهر جاسم. وترجم شباب الأهلي أفضليته بالهدف الأول في الدقيقة 30 من كرة فقدها لاعب حتا ماهر جاسم، ووصلت إلى يوسف جابر في الجانب الأيسر الذي لعبها عرضية لتجد الأرجنتيني كارتابيا الذي سددها من لمسة واحدة في المرمى.

وكاد لوفانور يسجل الهدف الثاني من هجمة أخرى وصلت للاعب وسدد من لمسة واحدة لكنها اصطدمت بالعارضة وخرجت بعيداً لتضيع فرصة زيادة الفارق، وانفرد بعدها الوافد الجديد الإسباني بيدرو كوندي بحارس مرمى حتا لكنه تباطأ في تسديد الكرة ليخرجها مدافع حتا، البرازيلي سانتوس.

وكان حتا قريباً من التعديل في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بالأسلوب نفسه بالاعتماد على عرضيات ماهر جاسم، ووصلت هذه المرة إلى عبدالله كاظم، الذي سدد الكرة لكن أخرجها الدفاع بصعوبة إلى ركنية، لينتهي الشوط الأول بتقدم شباب الأهلي بهدف دون رد.

وفي الشوط الثاني، نشط حتا بفضل تغييرات مدرب حتا، اليوناني كونتيس الذي أخرج البرازيلي نيلتون وأشرك راشد مبارك، الذي انطلق في أول كرة له وراوغ دفاع شباب الأهلي وسدد في يد ماجد ناصر.

وشهدت الدقائق الـ15 الأخيرة أول ظهور لماجد ناصر في شباب الأهلي بعد فترة من الغياب، بعد أن فضل المدرب الدفع به في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة من أجل إعادته إلى التشكيل الأساسي بعد غيابه عن الفريق طوال الدور الأول للإصابة.

وأضاع لوفانور فرصة محققة وهو على بعد خطوات من المرمى من كرة عرضية وهو منفرد تماماً بالمرمى، لكنه سدد أعلى العارضة، وسنحت لحتا في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة أكثر من هجمة خطرة وانفراد بالحارس ماجد ناصر، ولكن الأخير تصدى لانفرادين وتسديدتين كانت كفيلة بأن تشهد هدف التعادل لحتا، وشكلت تغييرات مدرب حتا خطورة حقيقية على مرمى شباب الأهلي الذي اعتمد على الاستحواذ على الكرة، ليحصد الفريق ثلاث نقاط ويحافظ على صدارته بفارق ثماني نقاط عن أقرب منافسيه.


لوفانور أهدر فرصاً محققة لتعزيز تفوق شباب الأهلي.

طباعة