يخوضان اللقاء بمعنويات عالية

عجمان يسعى لفض الشراكة مع «قاهر النصر»

بني ياس وعجمان يتواجهان في مباراة متكافئة. تصوير: نجيب محمد

يقصّ عجمان، وبني ياس، شريط الدور الثاني من دوري الخليج العربي لكرة القدم، عندما يلتقيان عند الـ17:15 من مساء اليوم، على استاد راشد بن سعيد ضمن لقاءات الجولة 14 من المسابقة.

ويدخل الفريقان اللقاء بمعنويات عالية، بعد أن نجحا في الخروج بالجولة الماضية بنتيجة إيجابية عززت من حظوظهما في المنطقة الآمنة بجدول الدوري.

وبدا تعادل البرتقالي مع الجزيرة بهدف لكل فريق أشبه بالانتصار لعجمان، عطفاً على أنه خاض الشوط الثاني من اللقاء بـ10 لاعبين، بعد طرد مدافعه حسن زهران عند الدقيقة 45 حينما كان الفريق متقدماً بهدف سجله بوبكر تراولي، بعد أربع دقائق فقط من بداية اللقاء، إلا أن الفريق الضيف تمكن من التعادل من ضربة جزاء أثارت بعض الأقاويل.

في المقابل، يدخل بني ياس اللقاء وهو في أوج معنوياته، بعد أن استطاع أن يعرقل المسيرة المظفرة للنصر، وأسقطه على أرضه وبين جماهيره بالفوز عليه بهدف دون رد.

وتبدو المواجهة متكافئة نظرياً على الورق، خصوصاً أن اللقاء الذي جمع الفريقين في الدور الأول قد انتهى بالتعادل الإيجابي 2-2، صحيح أن عجمان كان هو البادي في كل مرة بالتقدم، إلا أن نسبة الاستحواذ كانت لمصلحة بني ياس أغلب الفترات.

وربما تكون النقطة الفارقة خلال اللقاء في أيدي مدربي الفريقين، اللذين يملكان خبرات كبيرة تجعل المواجهة على الخطوط ساخنة بصورة لا تقل عما هو متوقع داخل المستطيل الأخضر.

ويعاني البرتقالي غيابات مهمة أبرزها للمدافع حسن زهران، إضافة إلى حسين عبدالرحمن، الذي سيغيب شهرين لالتحاقه بالخدمة الوطنية مع زميله راشد مال الله.

في المقابل، يدخل بني ياس اللقاء وهو في المركز العاشر متساوياً مع عجمان في الرصيد نفسه، ولكل منهما 14 نقطة، ويسعى للعودة بنتيجة إيجابية لفض الشراكة مع البرتقالي. ولم يُخفِ مدرب فريق بني ياس، الألماني ونفريد شايفر، قلقه من تلك المواجهة من أن يكون الغرور قد أصاب لاعبيه بعد الفوز الثمين الذي حققه «السماوي» على حساب النصر.

 

طباعة