زكرياء أحمد: الجولة 13 شهدت أقل عدد من الأخطاء لحرّاس المرمى

فهد الظنحاني الأبرز في ختام مرحلة الذهاب

صورة

شهدت الجولة 13 من دوري الخليج العربي إحراز 19 هدفاً في المباريات السبع التي أقيمت على مدار يومين في مباريات صعبة غابت عنها النتائج الكبيرة، بسبب تألق حرّاس المرمى بشكل عام في هذه الجولة، وعدم تحمّلهم لأخطاء، بل على العكس أسهم عدد كبير من حرّاس المرمى في قيادة فرقهم إلى تحقيق الفوز في مباريات صعبة، مثل حارس مرمى فريق بني ياس فهد الظنحاني، والدولي المخضرم ماجد ناصر.

وأكد الحارس الدولي السابق والمحاضر الآسيوي زكريا أحمد، أن «الظنحاني يعتبر الأبرز»، مشيراً إلى أن نسبة الأخطاء من حرّاس المرمى، خلال هذه الجولة وتأثيرها في نتائج المباريات، لم تتخط الـ20%، وهو بالتأكيد أمر جيد ومن أفضل الجولات التي كان لحرّاس المرمى دور مهم في نتائجها. لكن لم يخف زكريا أحمد، استمرار وجود بعض الأخطاء في المباريات، التي تأتي نتيجة غياب التدريب المشترك لحرّاس المرمى مع اللاعبين والترتيب بين مدرب الحرّاس ومدرب الفريق الأول.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «هناك بعض الحالات التدريبية لحرّاس المرمى يجب أن يكون فيها تدريبات مشتركة بين حرّاس المرمى والفريق بالكامل، منها الكرات العرضية والخروج، ولغة التفاهم بين الحارس ولاعبي الفريق، خصوصاً المدافعين، وهي أخطاء لاحظتها أيضاً خلال هذه الجولة، وكمثال عليها الهدف الثاني في مرمى شباب الأهلي، ويتحمّل فيه ماجد ناصر نسبة من الخطأ بسبب غياب لغة التفاهم والحوار بينه ومدافعي الفريق، لهذا فهذه النوعية من التدريبات يجب أن تكون باستمرار، إضافة إلى خطأ مهم وهو عدم التمركز الصحيح في التسديدات البعيدة من خارج الجزاء».

وأضاف: «الحارس الأبرز خلال الجولة هو فهد الظنحاني، ويأتي من بعده ماجد ناصر، وخالد السناني، ومحمد الشامسي. والمثير أن الظنحاني ظل بشباك نظيفة للمباراة السادسة، ما يؤكد تطور مستوى الحارس بشكل كبير في فريق يملك 14 نقطة فقط، وللأمانة، عدم وجود ماجد ناصر، وفهد الظنحاني وخالد السناني في صفوف المنتخب علامة استفهام كبيرة، لا يعرف أحد معناها، خصوصاً أنهم الحرّاس الأبرز، إضافة إلى حارس العين خالد عيسى».


- الحارس فهد الظنحاني حافظ على نظافة شباكه مع بني ياس للمباراة السادسة.

طباعة