نهائي مبكر بين الوحدة والجزيرة في كأس رئيس الدولة

الجزيرة في حالة معنوية جيدة بعد الفوز الكبير على الوصل. تصوير: مصطفى قاسمي

سيكون ملعب بني ياس بمنطقة الشامخة عند الساعة 07:50 من مساء اليوم مسرحاً للنهائي المبكر في ثمن نهائي كأس رئيس الدولة لكرة القدم الذي سيجمع بين الجارين الوحدة والجزيرة في لقاء يطمح خلاله طرفا اللقاء لتحقيق الفوز، أملاً في بلوغ الدور الثاني من المسابقة، خصوصاً أن المباراة تأخذ طابع الديربي لقرب المسافة الجغرافية بين كلا الناديين.

وسيكون «العنابي» مطالباً في المقام الأول برد الدين لجاره الجزيرة الذي تغلب عليه بداية الشهر الجاري بنتيجة كبيرة بلغت 4-صفر في ربع نهائي كأس الخليج العربي، بينما سيكون الأمر الثاني هو التأهل على حساب أحد أبرز الأندية المرشحة في الموسم الحالي لتحقيق لقب الكأس عطفاً على كتيبته المدججة بالنجوم على غرار ثلاثي المقدمة علي مبخوت وعمر عبدالرحمن والبرازيلي كينو.

واستعاد فريق الوحدة توازنه أخيراً وحقق فوزاً معنوياً على حساب اتحاد كلباء بهدفين لهدف بعد أن كان قد أحبط جماهيره بتعادله مع خورفكان متذيل ترتيب الدوري، لكن عودة الفريق لسكة الانتصارات على حساب «النمور» تدعم من معنويات اللاعبين بشكل كبير.

ومن المتوقع أن تشهد صفوف «العنابي» استمرار غياب قائد الفريق، إسماعيل مطر والمدافع حمدان الكمالي بداعي الإصابة التي لم يتعاف منها، بينما تحوم الشكوك كذلك حول مشاركة الإسباني كارليتوس بسبب الإصابة.

واعترف مدرب الوحدة خيمينيز بصعوبة مهمة فريقه، لكنه أكد رغبتهم الكبيرة في السعي للانتصار والتأهل للدور القادم على الرغم من غياب مجموعة من اللاعبين المؤثرين، وقال في مؤتمر صحافي: «هذه هي ضريبة لعب عدد كبير من المباريات خلال فترة قصيرة جداً».

وأضاف: «صحيح أننا نفقد عدداً من اللاعبين المؤثرين، لكن المباراة فرصة كبيرة للاعبين الشباب لإثبات قدراتهم، حيث إن مشاركة اللاعبين الصغار في استحقاقات الفريق الأول المهمة تعزز من وجود وثبات مستويات اللاعبين، لأنهم هم من سيشكلون فريقاً قوياً ومنافساً في المستقبل».

وفي الجانب الآخر، يدخل فريق الجزيرة اللقاء وهو في معنويات كبيرة، خصوصاً أنه يمر بفترة استقرار في النتائج في الدوري وصل معها للمركز الثالث في جدول الترتيب برصيد 20 نقطة وبفارق أربع نقاط فقط عن الشارقة المتصدر.

ورغم أن المؤشرات تصب في مصلحة الجزيرة لتحقيق الفوز في لقاء اليوم عطفاً على عدد من المعطيات، فإن مدرب الفريق، الهولندي مارسيل كايزر، أكد أن النتائج السابقة والظروف المحيطة بالفريقين لن تمنح الأفضلية لأي منهما، وأن فرص التأهل لربع النهائي ستكون متساوية حتى صافرة نهاية المباراة.

وقال مارسيل في مؤتمر صحافي: «ستكون مواجهة مثيرة لأن كلا الفريقين يعرفان بعضهما بعد أن تقابلا مرتين خلال الموسم الحالي، مستوانا في تصاعد مستمر ونتائجنا في تحسن مطرد، لكننا نعلم جيداً أننا بحاجة للمزيد من العمل والتطور، ونعرف أننا نمتلك من الإمكانات ما يؤهلنا لتقديم مستويات أفضل».

طباعة