خالد عبيد: كرونسلاف صنع فريقاً جديداً للنصر.. والجمهور يؤكد:

    العنبري أفضل مدرب في دورينا

    شهدت الجولة التاسعة من دوري الخليج العربي تأكيداً على أن الشارقة جاهز لمواجهة أي فريق، وفي غياب أي لاعب، بعدما نجح في تخطي عقبة النصر على ملعب الأخير، ومن دون اللاعب البرازيلي إيغور، حيث نجح الفريق، تحت قيادة المدرب المواطن عبدالعزيز العنبري، في وضع الخطة المناسبة للفوز، سواء في مباراة النصر أو أي مباراة أخرى يخوضها، وهي تأمين الجانب الدفاعي، واللعب على الهجمات المرتدة، وعلى الرغم من الأخطاء الفردية القليلة، إلا أن «الملك» متفوق في تنفيذ خطته.

    من جانبه، لم يخسر النصر كل شيء، فعلي الرغم من ضياع النقاط الثلاث، إلا أن مبارياته مع فرق الصدارة باتت قمماً ينتظرها الجمهور، كما أن الشكل الفني لفريق النصر تغير تماماً باللاعبين أنفسهم.

    وعاد الوصل من ملعب شباب الأهلي بأكثر من مكسب في الجولة التاسعة، فقد نجح في خطف نقطة التعادل (1-1)، وأوقف انتصارات المدرب الأرجنتيني اروابارينا على فريقه السابق، وحافظ الوصل على سجله خالياً من الهزائم في الجولات الخمس الأخيرة، تحت قيادة المدرب الروماني ريجيكامب.

    ونجح العين في العودة إلى الانتصارات من ملعب عجمان برباعية، واستمر «البرتقالي» في النتائج المتواضعة، وإهدار النقاط، فبعد أن كانت بدايته متميزة في الجولات الأولى من الدوري، ووجد في مربع الكبار، إلا أن لعنة الإصابات أضرت الفريق كثيراً. من جانبه تعادل الوحدة أمام خورفكان (متذيل الترتيب)، وهو تعادل بطعم الخسارة، وظهر «العنابي» متأثراً بشكل كبير بغياب قائد الفريق إسماعيل مطر.

    ونجح بني ياس في تأكيد فوزه على حتا، بعدما كان قد فاز عليه في بطولة الكأس، وهو حال أصدقاء عموري نفسه، في فريق الجزيرة، الذي نجح في الفوز بهدف واحد فقط على الفجيرة، بينما انتهت مباراة الظفرة مع اتحاد كلباء بالتعادل الإيجابي، ليقتسم الفريقان نقطتي المباراة.

    ورصدت «الإمارات اليوم» سؤالاً عن رأي الجمهور في المدرب الأفضل في الدوري حتى الآن، الذي يقود فريقه بشكل جيد طبقاً لظروف كل جولة، بسؤال: «شاركنا الرأي.. من هو أفضل مدرب في دوري الخليج العربي حتى الآن، بعد مرور 9 جولات من البطولة، وظهر تأثيره الفني بشكل كبير في نتائج فريقه؟». وتم رصد أربع إجابات، هي: مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري، مدرب العين ليكو، مدرب النصر كرونسلاف، مدرب شباب الأهلي أروابارينا.

    وخلال التصويت الذي تفاعل معه أكثر من 520 مشاركاً، حصد العنبري الرقم الأعلى بنسبة 73%، ثم مدرب النصر كرونسلاف بنسبة 15%، وجاء ثالثاً مدرب العين ليكو بنسبة 6%، ثم مدرب شباب الأهلي أروابارينا في المركز الأخير بنسبة 6%.

    واتفق المحلل الرياضي خالد عبيد مع رأي الجمهور في أن المدرب الأفضل في البطولة هذا الموسم والموسم الماضي أيضاً، وبفارق كبير، هو المدرب المواطن عبدالعزيز العنبري. وقال عبيد لـ«الإمارات اليوم»: «من دون منازع أو خلاف عليه، العنبري هو الأفضل، وفي الصدارة، وبفارق كبير عن بقية المدربين، نجح في وضع فريقه دائماً في الصدارة، ويعرف جيداً ما يريد، ومطلع على قدرات لاعبيه من أجل توظيفهم بالشكل الصحيح، وتطبيق فكره في الملعب بكل احترافيه، ويأتي بعده مدرب النصر الكرواتي كرونسلاف، ورغم الخسارة الأخيرة من الشارقة، إلا أنه صنع فريقاً جديداً».

    وأضاف: «الشارقة حافظ على صدارته، وكان أكثر المستفيدين من الجولة التاسعة، واستغل تعثر منافسيه والفوز على الفرق المنافسة في الجولات السابقة، وقدم الوصل أفضل مبارياته هذا الموسم، رغم النقص العددي، ونجح في الخروج بنقطة التعادل، وكان في مقدوره الفوز، نتيجة الضغط العصبي الكبير الذي كان فيه لاعبو شباب الأهلي».

    وتابع: «عجمان يحاول العودة إلى مستواه في الجولات الأولى، لكن الجولات المضغوطة تصعّب على المدرب مهمة تصحيح الأخطاء، وحتا لا يستحق الخسارة أمام بني ياس، وكان التعادل عادلاً بين الظفرة واتحاد كلباء».

    للإطلاع على صدارة الهدافين وترتيب الفرق بعد الجولة التاسعة، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    طباعة