القمصان الصفراء تغطي مدرجات القمة الكروية الودية في أبوظبي

    عشاق «السامبا» في كيرلا الهندية يشكرون الإمارات.. و82 إعلامياً رافقوا البرازيل

    صورة

    قضت جماهير المنتخبين البرازيلي والكوري الجنوبي أمسية رائعة في العاصمة أبوظبي، أمس، خلال المباراة الدولية الودية التي أقيمت على استاد محمد بن زايد، في آخر ظهور للمنتخبين العام الجاري.

    وتغنى جمهور البلدين بالأهازيج الخاصة بالمنتخبين، في حين كشفت المباراة عن امتلاك السيليساو قاعدة جماهيرية كبيرة في الدولة، إذ كان لافتاً منظر القمصان الصفراء المنتشرة في مدرجات الملعب خلال المواجهة.

    ورفع الجمهور البرازيلي لافتة كبيرة، قبل انطلاقة المباراة، بعنوان: «عشاق المنتخب البرازيلي في مدينة كيرلا الهندية يشكرون الإمارات على إتاحة الفرصة لهم لمشاهدة المنتخب البرازيلي»، كما رفعت الجماهير لافتات أخرى بأسماء اللاعبين وهتفت بأسمائهم على مدار شوطي اللقاء، ونال لاعب ليفربول الإنجليزي فابينيو، ومهاجم مان سيتي غابريال خيسوس، النصيب الأكبر من الهتاف.

    يذكر أن قيمة قميص منتخب البرازيل وصلت إلى 40 درهماً، وسط إقبال جماهيري غفير بعكس قميص المنتخب الكوري الجنوبي، الذي كان من النادر الإقبال عليه، على الرغم من حضور أعداد كبيرة من جماهير كوريا لمتابعة المباراة، وتركز الباعة حول منطقة الاستاد، وكانت أعداد كبيرة من الجماهير قد اصطفت منذ وقت مبكر، من أجل الحصول على تذاكر لدخول المواجهة التاريخية.

    وقضى «طائر الكناري»، الذي يعد تميمة منتخب البرازيل أوقاتاً رائعة في أبوظبي، زار خلالها بعضاً من المعالم الرئيسة في العاصمة، والتُقطت له صور وأتيحت الفرصة للجماهير لالتقاط الصور التذكارية، وذلك ترويجاً للمباراة الودية، ويعكف الاتحاد البرازيلي على إرسال التميمة خلف المنتخب في كل المواجهات التي يخوضها، سواء الرسمية أو حتى الودية.

    وشهدت المباراة اهتماماً إعلامياً كبيراً من قبل وسائل الإعلام المحلية والعالمية، إذ بلغ عدد الإعلاميين البرازيليين المرافقين لـ«السامبا» 82 إعلامياً، بينهم 53 صحافياً ومعلقاً رياضياً، و29 مصوراً فوتوغرافياً.

    وانتشر المتطوعون حول الطرق المؤدية لبوابات الاستاد للمساعدة في تسهيل مهمة الجماهير للوصول للمناطق المحددة لهم وفق التذكرة التي يحملونها، إذ يتقن المتطوعون أكثر من لغة، وذلك في سبيل تمليك المعلومة بصورة واضحة لجماهير المنتخبين.

    وكان عضو مجلس إدارة شركة نادي الجزيرة لكرة القدم، عايض مبخوت، تبادل القمصان مع مدرب البرازيل تيتي، بحضور مدير إدارة الفعاليات في مجلس أبوظبي الرياضي، سهيل العريفي، يذكر أن تيتي سبق له العمل في الإمارات من خلال تدريب العين عام 2007 والوحدة عام 2010.

    • نال لاعب ليفربول الإنجليزي فابينيو، ومهاجم مان سيتي خيسوس، النصيب الأكبر من تشجيع أنصار «السامبا».

    طباعة