قال إن الوحدة لا يفرِّق بين بطولة وأخرى وهدفه كل الألقاب

    خمينيز: إسماعيل مطر أهم لاعب في الإمارات

    صورة

    قال مدرب الوحدة، الإسباني مانويل خمينيز، إن قائد العنابي، إسماعيل مطر، هو «أهم لاعب في الإمارات في الوقت الراهن»، رافضاً في الوقت نفسه التعليق على قرار مدرب المنتخب الوطني، الهولندي فان مارفيك، بعدم استدعاء اللاعب للتشكيلة التي خاضت مباراة فيتنام الأخيرة في التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، على الرغم من التجربة الكبيرة التي يتمتع بها مطر.

    وتألق مطر بشكل لافت في المباريات الأخيرة للوحدة في الدوري المحلي، إلا أن ذلك لم يشفع له في العودة إلى تشكيلة الأبيض منذ أن تولى مارفيك قيادة المنتخب في مارس الماضي.

    وفي رده على أسئلة خاصة بـ«الإمارات اليوم»، عقب فوزه 1-صفر، أول من أمس، على عجمان في الجولة الخامسة من كأس الخليج العربي ليضمن معها المرور إلى ربع النهائي، قال خيمينيز: «بالنسبة لي مطر هو أهم لاعب محلي في الفترة الراهنة، أنا كمدرب استشعر كل يوم قيمته داخل غرفة خلع الملابس، وشخصيته الرائعة، فهو قائد بمعنى الكلمة، يتدرب بشكل أكثر من رائع، ويتفانى في خدمة الفريق، وينفذ كل ما هو مطلوب منه بكفاءة عالية، أما ما يتعلق بقرار مارفيك بعدم استدعائه لتشكيلة المنتخب الإماراتي فلا تعليق لي في هذا الجانب، فهذا قرار يخص المدرب، أما ما يتعلق باللاعب فقد قلت رأيي فيه بصراحة شديدة».

    وبخصوص مشوار الوحدة في الكأس، بعد ضمان بطاقة الدور الثاني، قال خيمينيز إن كل ما يهمه هو تحقيق الفوز في كل مباراة، بغض النظر عن أي شيء آخر، وتابع: «تعلمت من دروس التدريب أن كل مباراة ألعبها لا أفكر إلا في الفوز، وهذه فلسفتي التي أحاول تطبيقها منذ أن أتيت لتدريب الوحدة، ويجب ألا أهتم بمباراة أو بطولة على حساب الأخرى، بل يجب أن نلعب على كل البطولات، وأن نفوز في جميع المباريات».

    وأبدى المدرب سعادته بالمستوى المتطور للكرة في الإمارات، قائلاً إن الدوري المحلي أصبح جاذباً للأسماء الكبيرة من لاعبين ومدربين، وتابع: «تقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة بأن نطوّر المسابقة، ونعمل مع الكفاءات الوطنية ليستمر هذا التطور، لنصل إلى الطموح الذي يصبو إليه المسؤولون عن الكرة الإماراتية، وما يُرضي الجماهير». وفي ما يخص فترة التوقف المقبلة للمسابقات المحلية، قال إنه ملتزم بكل ما يصدر من قرارات بهذا الشأن، وأضاف: «ما علينا إلا أن نتدرب بشكل يومي، ونواصل العمل بصورة دائمة لتجهيز الفريق للاستحقاقات التي يرتبط بها، وإذا توقفت المسابقة، فقد نجتمع مع إدارة النادي لنتباحث في ما يخص المرحلة المقبلة، وهل يمكن أن نقيم معسكراً خلال فترة التوقف من عدمه، لكن المؤكد أن التدريبات اليومية لن تتوقف».

    ورأى المدرب أن مباراة عجمان كانت مفيدة أكثر من مجرد ثلاث نقاط، وأوضح: «كانت فرصة لاستكشاف مواهب جديدة للنادي، وتثقيف هذه العناصر للعب على الفوز، وتعلم طرق لعب متنوعة، لقد كان أداؤهم مذهلاً ورائعاً، وسيكونون دعماً وسنداً قوياً للفريق في المستقبل، خصوصاً أنهم أظهروا قدرة هائلة على خوض مباريات صعبة بهدوء وثقة تعكس شخصية قوية، رغم صغر سنهم».

    الرمادي: مشكلة عجمان في اللاعب البديل

    أبدى مدرب عجمان، المصري أيمن الرمادي، حسرته على ضياع فرصة التأهل المباشر إلى الدور الثاني من كأس الخليج العربي، ورهانه الآن على نتائج الآخرين، وقال في المؤتمر الصحافي: «أضعنا الفرصة التي كانت بين أيدينا، ولم نتمكن من الفوز على الوحدة، رغم أن المباراة كانت في متناولنا».

    ورفض الرمادي انتقاد مستوى الأجانب، وقال إن المسؤولية مشتركة، لكنه شدد على أن مشكلة عجمان هي في أن «اللاعب البديل» غير متوافر لديه بكفاءة الأساسيين نفسها.

    وقال: «لدينا أجانب جيدون، ولكننا ننتظر منهم الأفضل دوماً في المباريات، فهم جزء مهم في منظومة الفريق، لكني أرى أن السبب الرئيس والأهم في تراجع النتائج يعود إلى البديل الذي نزج به في المباريات، والذي لم يصنع لنا الفارق الذي كنا نأمله».

    وتابع: «إذا خرجنا من كأس الخليج العربي، فسيكون خروجنا بأيدينا نحن وليس بأيدي الآخرين، لقد دخلنا هذه المسابقة وكان هدفنا أن نُنافس على اللقب، ولكن الأمور لم تسر كما كنا نُخطط لها، وهذا الأمر يحتاج لأن نُراجع حساباتنا من جديد، ونستعيد أهم ميزة كنا نتمتع بها بين أندية المحترفين، وهي أننا فريق مجتهد، ويجب أن نعود لاجتهادنا في المباريات مرة أخرى لتتحسن النتائج».


    الوحدة هزم عجمان 1/‏صفر في كأس الخليج العربي وضمن التأهل إلى الدور الثاني.

    طباعة