«الإمبراطور» يفك عقدته على حساب الظفرة

    سواريز «يحلق ذقنه».. والوصل «نيو لوك»

    صورة

    أنهى مهاجم الوصل، البرازيلي ويلتون سواريز، الذي ظهر بـ«نيو لوك»، صيامه مع الشباك وسجل هدفين في شباك الظفرة، ليقود «الإمبراطور» لأول فوز في النسخة الحالية لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بنتيجة 3-1، في المباراة التي جمعت الفريقين، مساء أمس، على استاد حمدان بن زايد، ضمن الجولة الخامسة، ليضع الوصل النقطة الرابعة في رصيده، بينما تجمدت نقاط «فارس الظفرة» عند سبع نقاط.

    وغيّر المهاجم البرازيلي سواريز، المنتقل لصفوف «الإمبراطور» بداية الموسم الحالي قادماً من الشارقة، طريقة حلاقة ذقنه، فبعد أن ظل يظهر دائماً بـ«السكسوكة»، تخلى عنها في لقاء أمس، وهو ما أراد اللاعب أن يلفت الانتباه إليه من خلال احتفاليته بعد إحراز هدفه الثاني، إذ وقف أمام الكاميرا ومسح بيديه على وجنتيه وحلقه.

    ولم يقدم ويلتون سواريز، حتى الآن، الأداء المتوقع منه، على الرغم من مشاركاته المستمرة، وكانت إدارة «الإمبراطور» تعاقدت معه في فترة الانتقالات الصيفية، وتأمل أن يواصل تقديم المستويات المميزة ذاتها على غرار مشواره الناجح في الموسم الماضي مع الشارقة، حينما سجل 18 هدفاً أسهمت في تتويج «الملك» بلقب الدوري.

    وأسهمت الأهداف التي سجلها المحترف البرازيلي سواريز، في فك عقدة ظلت تطارد فريق الوصل منذ تسع سنوات، في كل مرة يواجه فيها فريق الظفرة على ملعبه، إذ يعود آخر فوز لـ«الإمبراطور» إلى موسم 2010-2011، حينما تغلب بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

    وقص الوصل شريط الأهداف في الدقيقة 15، حينما نفذ علي صالح ركلة ثابتة لكن تسديدته ارتطمت بالعارضة، وعادت للملعب لتجد زميله البرازيلي فابيو ليما، الذي لم يتوانَ في وضعها برأسه في شباك الحارس، خالد السناني، على الرغم من محاولات المدافع المغربي، عصام العدوة، إبعادها.

    وبسط «الإمبراطور» سيطرته على مجريات المباراة بعد الهدف الأول، وواصل شن هجماته المتتالية على دفاع الظفرة الذي كان متراجعاً، ما تسبب في ارتكابه عدداً من الأخطاء، من بينها ركلة جزاء، لكن حكم المباراة، عمر آل علي، تراجع عن احتسابها بعد العودة لتقنية الفيديو، التي برأت لاعب الظفرة، محمد سيف، من التسبب في عرقلة فابيو ليما. ولم تلِن عزيمة لاعبو الوصل، إذ واصلوا بناء الهجمات من عمق الملعب، ما ساعدهم في استمرار الاستحواذ على الكرة، بينما خطف الفريق الهدف الثاني بوساطة البرازيلي، ويلتون سواريز في الدقيقة 39، بعد هجمة مرتدة وبأداء فردي ومهاري، واجه خلاله حارس المرمى، ووضعها في أقصى الزاوية اليمنى لخالد السناني.

    وانتفض أصحاب الأرض في الدقائق الأخيرة، مستفيدين من تراجع لاعبي الوصل لوسط الملعب، واستطاعوا تقليص الفارق في (3+45) بعد هجمة منظمة وصلت معها الكرة للمهاجم، سهيل المنصوري، الذي توغل داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة في الزاوية اليسرى لحارس الوصل، حميد عبدالله. وظهرت رغبة لاعبي الوصل في تحقيق الفوز في الشوط الثاني، إذ بسطوا سيطرتهم على اللقاء مجدداً، وتمكنوا من توسيع الفارق بوساطة المهاجم المتألق البرازيلي، ويلتون سواريز، الذي سجل الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 86، بعد مجهود بدني كبير، قبل أن يسدد الكرة من زاوية مغلقة لتستقر في شباك الحارس خالد السناني، واستمرت بعدها المباراة سجالاً بين الفريقين حتى نهاية اللقاء.


    رجل المباراة

    لاعب الوصل ويلتون سواريز.

    دون التوقعات:

    لاعب الظفرة خالد باوزير.

    البطاقات

    الظفرة:

    عمران الجساسي.

    الوصل:

    خالد سبيل وويلتون سواريز.

    التبديلات

    الظفرة:

    دخول مسعود سليمان وعمران

    الجساسي وسعيد جاسم،

    مكان عبدالرحمن يوسف

    وروشوفيل ودييجور جارديل.

    الوصل:

    دخول جورج دوبينج وأحمد

    علي وخميس إسماعيل، مكان

    خالد سبيل وحبوش صالح

    وويلتون سواريز.

    طباعة