أروابارينا يبحث عن «الدرع الأول»

شباب الأهلي يتسلح بـ «الحرس القديم» للقبض على الدوري

أروابارينا قاد شباب الأهلي للفوز بكأسي رئيس الدولة والخليج العربي في الموسم الماضي. من المصدر

يخوض شباب الأهلي الموسم المقبل، بمعنويات مرتفعة، بعدما تخطّى «فرسان دبي» النتائج السلبية التي حققها الفريق في موسم 2017-2018، بسبب غياب الانسجام، بعد دمج ناديي الشباب ودبي مع الأهلي، بينما شهد الموسم الماضي عودة الفريق إلى موقعه الطبيعي، منافساً على جميع البطولات.

وسيكون شباب الأهلي أمام اختبار حقيقي في الموسم الجديد، بخوض منافسات خمس بطولات، إذ سيبدأ الموسم بمواجهة الشارقة على لقب كأس سوبر الخليج العربي، بينما سيدافع «فرسان دبي» على لقبي بطولتي كأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، كما يأمل الفريق أن يحقق لقب دوري الخليج العربي، بعد حصوله على المركز الثاني في الموسم الماضي، وأخيراً سيعود شباب الأهلي للمشاركة في دوري أبطال آسيا، بتأهل إلى دور المجموعات مباشرة للنسخة المقبلة، بصفته بطل كأس رئيس الدولة.

ولم تجرِ شركة الكرة في «فرسان دبي» تعديلات عديدة على قائمة الفريق، استعداداً للموسم المقبل، إذ لم يتعاقد الفريق مع أي لاعب مواطن، خصوصاً أن شباب الأهلي يضم عدداً رائعاً من اللاعبين المواطنين الدوليين، إلى جانب أكثر من لاعب في المنتخب الأولمبي، بينما كانت أبرز التعديلات، في قائمة اللاعبين الأجانب، بالاستغناء عن الأرجنتيني إيمليانو فيكيو، وعدم قيد الإكوادوري جيمي أيوفي، بينما تم الإبقاء على المولدوفي لوفانور هنريكي، والأرجنتيني ماورو دياز.

وكان التعاقد الوحيد الذي أجرته شركة الكرة في شباب الأهلي، حتى الآن، هو ضم اللاعب السويسري ديفيد مارياني قادماً من ليفسكي صوفيا البلغاري، بينما لم يتم حسم هوية اللاعب الأجنبي الرابع، علماً أن مارياني قد يشغل مركز ماورو دياز، في حال التعاقد مع لاعبين أجنبيين آخرين.

في المقابل، نشط «فرسان دبي» في التعاقدات مع اللاعبين الأجانب الذين سيتم قيدهم في فئة المقيمين، بضم ثلاثة لاعبين برازيليين، هم ويسلي بيريرا وغوستافو هنريك ولياندرو سباداسيو.

من جهته، سيكون المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا أمام الاختبار الأصعب، في موسمه الرابع في دوري الخليج العربي، بعدما برز مع نادي الوصل في موسمي 2016-2017 و2017-2018، بالحصول على المركزين الثاني والثالث في الدوري، والتأهل إلى النهائي في بطولتي كأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، كما قاد «الفاسكو» الوصل للتأهل للمرة الأولى في تاريخه مرتين متتاليتين إلى دوري أبطال آسيا.

وجاءت عودة أروابارينا إلى دوري الخليج العربي، سريعة رغم عدم تجديد عقده مع الوصل، ولكن شباب الأهلي تعاقد مع المدرب الأرجنتيني بعد مرور ست جولات من الموسم الماضي، إذ لم تكن المنافسة مطلوبة من مدرب «الإمبراطور» السابق، على لقب الدوري، وأن يعيد تكوين «فرسان دبي»، ولكن أروابارينا قام بعمل كبير مع الفريق، وقاد شباب الأهلي للفوز ببطولتي كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، كما استمر في المنافسة على لقب الدوري حتى الجولة الـ25، قبل أن يكتفي بالحصول على المركز الثاني في إنجاز جيد، مقارنة بحلول الفريق في المركز التاسع في أول ست جولات من مسابقة الدوري.

ولن يكون أمام الأرجنتيني أروابارينا في الموسم المقبل، أعذار للمنافسة على لقب الدوري، بعدما كانت تجربته مع الوصل جاءت بعد سلسلة من النتائج السلبية لـ«الإمبراطور» في المواسم السابقة لتوليه المدرب الأرجنتيني قيادة الفريق، لذلك لم يكن مطلوباً منه المنافسة على لقب الدوري، كما أن موسمه الأول مع شباب الأهلي، تولى قيادة «فرسان دبي» بعد بدء الموسم، واحتلال الفريق مركزاً متدنياً في لائحة الترتيب، في المقابل سيقود «الفاسكو» شباب الأهلي من بداية الموسم، وتطلعات جمهور النادي كبيرة بحصد لقب الدوري.


المدرب الأرجنتيني أمام الاختبار الأصعب في موسمه الرابع بالدوري.

طباعة