أكّد أن البطولات لا تتحقق بالكلام

شيوتاني: العين مطالب بالآسيوية.. ونحن لا نعرف المستحيل

شيوتاني: حققت مكاسب كبيرة منذ أن انضممت إلى نادي العين. من المصدر

قال مدافع فريق العين، الدولي الياباني توكاسا شيوتاني، إن لاعبي الزعيم مطالبون بتحقيق تطلعات الجماهير، وإعادة لقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم إلى خزائن «الزعيم» مجدداً، مشيراً في الوقت نفسه أن تحقيق البطولات لا يكون بالحديث فقط وإنما بالاجتهاد، مشدداً على أن العين لا يعرف المستحيل، وسيقدم اللاعبون كل ما لديهم في الموسم الجديد لتحقيق تلك التطلعات، وأن التحضيرات للموسم الكروي الجديد تمضي بصورة جيدة، والأجواء في معسكر الفريق الخارجي بالنمسا تحفز الجميع على العطاء والعمل بقوة وجدية وروح الفريق الواحد، من أجل تحقيق أهدافنا في موسم مملوء بالتحديات.

وأكد شيوتاني، في حديثه للموقع الرسمي لنادي العين، أمس، أن «الزعيم»، ومنذ ما قبل نهاية الموسم الماضي، أعلن للجميع رغبته الواضحة في تحقيق أهدافه الكبيرة والمنافسة بقوة في البطولات المحلية والخارجية بالموسم الجديد، وذلك من خلال الاحتفاظ باللاعبين الذين دخلوا فترة الستة أشهر، بالإضافة إلى العمل على استقدام عناصر مميزة من مواطنين وأجانب، ما يعزز الشعور بالمسؤولية تجاه الشعار، ويدفعهم جميعاً إلى مضاعفة الجهود من أجل تحقيق الطموحات المرجوة، ومعانقة المجد القاري.

وحول ترشيحات فريقه للمنافسة في جميع الألقاب، قال: «الأندية الكبيرة قبل بداية كل موسم تكون مرشحة لحصد البطولات، والواقع الذي يعرفه جيداً كل لاعب منتمٍ لنادٍ كبير، أن حصد البطولات لا يمكن أن يتحقق بالكلام ولا بلغة الترشيحات والتوقعات، بل بمضاعفة جهود فريق متكامل في المرحلة الحالية من الإعداد وسقف الطموحات مرتفع جداً لدى جميع لاعبي الفريق والأجهزة الفنية والإدارية والجماهير، وهدف العين واضح في كل موسم، ويكمن في حصد كل البطولات، وكما تعلمون أن صفوف الفريق مدججة بعدد كبير من الدوليين، وكل منهم يسعى إلى المحافظة على الشارة الدولية من خلال الوجود ضمن قائمة منتخب بلاده، وأعد نفسي واحداً منهم بالتأكيد».

ورداً على سؤال حول أبرز المكتسبات التي حققها منذ انضمامه لصفوف العين في الموسمين الماضيين، قال: «حققت مكاسب كبيرة منذ أن انضممت لهذا النادي الكبير، أهمها أنني أعيش في دولة الإمارات وتعرفت إلى معدن إنسان هذا البلد الطيب المتمسك بعاداته وتقاليده وموروثاته الثقافية، لذلك تجد كل من يعيش على أرض الإمارات يحرص على تجسيد قيم التسامح والمحبة والسلام، كما تعلمت بعض المفردات العربية الأكثر تداولاً بيننا كلاعبين، بالإضافة إلى تعلم اللغة الإنجليزية، هذا على الجوانب الثقافية والاجتماعية، لكن الانضمام للعين عزز رصيد إنجازاتي في عالم كرة القدم، من خلال البطولات التي حصدتها مع الفريق واللعب في كأس العالم للأندية، فضلاً عن العودة لقائمة منتخب بلادي اليابان، لذلك المكاسب التي حققتها مع العين لا حصر لها».

وتعليقاً على سؤال حول كيف أمضى إجازته بعد نهاية الموسم الماضي في اليابان، قال: «أحرص خلال إجازتي دائماً على زيارة الأهل والأصدقاء وتذوق الأكلات الشعبية، التي لا نتناولها أحياناً خلال الموسم الرياضي، وأعمل على أخذ قسط من الراحة بعد المجهود الكبير الذي بذلته خلال موسم كان طويلاً، كما أحرص على زيارة بعض المعالم، ومراكز التدريب في بلدي».

وعن المركز التدريبي الذي أسسه، أخيراً، في اليابان، قال: «المشروع كان حلماً بالنسبة لي منذ فترة طويلة، والهدف الرئيس منه يكمن في الإسهام في ترسيخ مفهوم الفرحة والسعادة بين الأطفال، خصوصاً الذين يستمتعون بممارسة كرة القدم، وشخصياً أؤمن بأن التأسيس الجيد للاعب في عالم كرة القدم أمر مهم جداً، لذلك حرصت على تأسيس مدرسة شيوتاني لكرة القدم، التي تضم حالياً نحو 35 لاعباً، موزعين على فئات تحت 8 و10 و11 و12 سنة، وأتمنى أن يتزايد العدد العام المقبل».

من جهة أخرى، اختتم الفريق، أمس، استعداداته في المرحلة الأولى من المعسكر الخارجي بالنمسا، بحصتين تدريبيتين صباحية ومسائية، وذلك في إطار التجهيز لمباراته الودية الثانية، المقررة الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم بتوقيت فيينا، السابعة والنصف بتوقيت الدولة، أمام فريق نادي فاردار المنتمي للدوري المقدوني الممتاز على ملعب توشي بروسيكي أرينا، الذي يتسع لـ36 ألف متفرج.


الزعيم يكمل تحضيراته، لمواجهة فاردار المقدوني ودياً اليوم.

طباعة