أكد أن الفريق لا يمكن أن يقف على لاعب أو اثنين أو حتى خمسة

إسماعيل أحمد: فخور بكل لحظة أمضيتها في العين خلال 11 عاماً

إسماعيل أحمد يتدرب بقوة. من المصدر

أعرب قائد فريق العين، إسماعيل أحمد، عن سعادته بالإعلان عن قناة نادي العين التلفزيونية، مؤكداً أن «(العين للإعلام) خطوة مهمة كان ينتظرها كل منتمٍ لنادي العين من أجل إحداث الطفرة المطلوبة، والمواصلة في مواكبة التطور الإعلامي، خصوصاً أن إعلام نادينا دائماً متميز ويعمل على مد جسور التواصل ما بين النادي والجماهير، الأمر الذي يحفز اللاعبين ويعني لهم الكثير، خصوصاً خلال فترة المعسكر الخارجي، التي تستمر نحو شهر والفريق خارج الديار».

وقال إسماعيل أحمد، في تصريحات نقلتها قناة العين التلفزيونية، إن «أجواء معسكر الفريق بالنمسا تبعث على التفاؤل، والبداية مبشرة والكل هنا يمتلك الرغبة في الخروج من هذه المرحلة المهمة من الإعداد للموسم الجديد بأفضل المكاسب، من خلال مضاعفة الجهود والعمل بقوة وتركيز وجدية، حتى نتمكن من تحقيق أهدافنا الكبيرة وإسعاد جماهيرنا الوفية في موسم مليء بالتحديات».

وتعليقاً على سؤال حول رأيه في حسم النادي لملف «الستة أشهر» بالتوقيع مع اللاعبين المنتهية عقودهم مع نهاية الموسم الماضي، قال: «لن أذيع سراً إن قلت لكم إنني لم أشك لحظة في مغادرة أي لاعب من الذين أعلن النادي تجديد عقودهم قبل انطلاقة الموسم، لمعرفتي الجيدة بالعقلية الاحترافية التي يتمتع بها كل منهم، وثقتي بمدى ارتباطهم بهذا الصرح الكبير، رغم العروض المغرية التي حصلوا عليها من أندية عدة».

وحول التحديات التي تنتظر الفريق في المرحلة المقبلة، قال: «العين في كل موسم يسعى إلى تقديم مستويات قوية للمنافسة على البطولات مهما كانت الظروف التي يعيشها الفريق، بيد أننا اليوم في وضع ممتاز جداً، قياساً بتعاقدات النادي والصفقات المميزة التي أبرمها لتعزيز قوة الفريق أخيراً، والتي تمثل الإضافة المهمة لقائمة (الزعيم)، والفريق لا يمكن أن يقف على لاعب أو اثنين أو حتى خمسة، بل الجميع معنيون بالمستوى لأن الفريق في حاجة إلى كل فرد حتى إن لم يكن أساسياً، لذلك ينبغي على كل لاعب أن يجتهد لبلوغ درجة الجاهزية المطلوب».

وحول الـ11 عاماً التي أكملها في الدفاع عن شعار العين، قال: «أشكر الجماهير العيناوية التي تتمتع بثقافة تشجيع مثالية لكل لاعب بالفريق، على الدعم المتواصل والمساندة القوية للفريق في كل الظروف، وكل لحظة أمضيتها في الدفاع عن شعار (الزعيم) تعني لي الكثير، لأن الانضمام للأسرة العيناوية يدعو إلى الفخر والاعتزاز، الأمر الذي يدركه جيداً كل من تملكه الإحساس الصادق بحب هذا النادي الكبير».

وأردف: «عشت لحظات سعيدة وأسهمت في بطولات وإنجازات عديدة، وعشت كذلك مع فريقي ظروفاً صعبة خلال السنوات الـ11 التي أمضيتها في النادي، وكل لحظة فيها لا يمكن أن تسقط من ذاكرتي، ولا أعتبر نفسي لاعباً ولا مشجعاً فحسب، لأن هذا الصرح الكبير أعطاني الكثير، وافتخر بكل البطولات التي أسهمت فيها مع النادي، وأمتلك كذلك حماساً هائلاً للإسهام مع فريقي في حصد المزيد من البطولات».


الاتجاه إلى التدريب

تحدث إسماعيل أحمد عن سبب حصوله على شهادة رخصة التدريب الآسيوية (C)، وقال: «دخلت تلك الدورة بناء على نصائح من الأصدقاء المقربين، وأحمد الله كثيراً الذي وفقني في الحصول على الشهادة، وطموحاتي كبيرة وأسعى لتحقيقها بالتأكيد، حيث إنني ملتزم بتكملة المشوار في عالم كرة القدم حتى بعد اعتزالي لاعباً».

 

طباعة