يعاني غيابات مؤثرة ويخشى «سيناريو الوصل»

الشارقة يطلب «السعادة» من الوحدة

فرصة جديدة للشارقة اليوم لحسم درع الدوري. تصوير: أسامة أبوغانم

يخوض الشارقة، متصدر دوري الخليج العربي، على استاد خالد بن محمد بالحزانة، الساعة العاشرة مساء اليوم، مواجهة من العيار الثقيل أمام ضيفه الوحدة، ضمن الجولة 25 وقبل الأخيرة، إذ يريد الشارقة الاحتفال على أرضه وبين جمهوره بالدرع الغائبة عن خزائنه لسنوات طويلة، والتعويض عن ضياع فرصة حسم اللقب في الجولة الماضية بعد الخسارة أمام الوصل 3-2.

وبعد تلك الهزيمة، وهي الأولى لـ«الملك» هذا الموسم، تجمد رصيده عند 53 نقطة، لتستمر لعبة الأعصاب والضغط الكبير على لاعبي الشارقة الذي لايزال يملك الفرصة بيده لحسم الأمور، في ظل المطاردة القوية من شباب الأهلي الوصيف، الذي لا يبعد عنه سوى بثلاث نقاط فقط.

لكن الشارقة يصطدم بالوحدة الذي يعيش أفضل أوقاته حالياً سواء محلياً أو قارياً، ولن تكون مهمته سهلة أمام العنابي، خصوصاً في ظل ضغط الجمهور الكبير على الشارقة.

ويخشى الشارقة تكرار سيناريو الوصل أمام الوحدة، في حين أن منافسه شباب الأهلي (50 نقطة) ينتظر هدية من الوحدة بعرقلة الشارقة، ما يعزز حظوظه بقوة في المنافسة على اللقب.

ويمرّ الشارقة الذي يعول على لاعبيه الأجانب، بقيادة البرازيلي كورنادو، في صنع الفارق أمام الوحدة وتكرار سيناريو فوزه عليه في الدور الأول 3-2، بظروف صعبة للغاية تتمثل في فقدانه عناصر مؤثرة في الفريق بسبب الإصابات والإيقاف، فضلاً عن الضغوط النفسية التي يواجهها بعد الخسارة أمام الوصل.

وفي المقابل، فإن الوحدة الذي يحتل المركز الخامس برصيد 43 نقطة، متساوياً مع العين الرابع بالرصيد ذاته، يسعى بدوره خلال هذه المباراة لتحقيق هدفين أساسيين، أولهما الثأر لهزيمته السابقة أمام الشارقة، والمنافسة على البطاقة الآسيوية.

ويخوض الوحدة المباراة دون ضغوط، ما يساعده على تقديم كل ما عنده في المستطيل الأخضر، كما أنه يعد الآن في أفضل حالاته الفنية والمعنوية في أعقاب المستوى الفني المتطور الذي ظل يقدمه، فقد حقق أربعة انتصارات متتالية بدءاً من فوزه الثمين على شباب الأهلي والفجيرة والجزيرة، وأخيراً عجمان.

ويعول الوحدة في هذه المباراة على قوته الهجومية الضاربة الممثلة في الأرجنتيني تيغالي الذي يتصدر ترتيب الهدافين بـ25 هدفاً، بعد تسجيله ثلاثية في عجمان في الجولة 24.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة